يقع فندق بلفيدير (Hotel BELVÉDÈRE)، في ممر (Furka) في جبال الألب السويسرية، في يوم من الأيام المكان المثالي للمسافرين الذين يتطلّعون إلى استكشاف نهر (Rhône Glacier). ولكن مع انحسار النهر الجليدي، تراجع كذلك عدد زواره، ومنذ نهاية القرن التاسع عشر، عندما تم بناء طريق فوركا باس، توافد السياح على الفندق للاستمتاع بإطلالاته البانورامية على المناظر الطبيعية الجليدية. كما كان الجبل الجليدي على بعد 600 قدم فقط سيرًا على الأقدام من الفندق.

 

التعريف بفندق بلفيدير

 

قام صاحب الفندق الشاب، جوزيف سيلر، ببناء فندق في أحد منعطفات الشعر، وعلى مدى عقود، أصبح فندق (Belvédère) أحد أكثر الفنادق شهرة في جبال الألب السويسرية. ولا يوجد مكان آخر في العالم يمكن للمرء فيه قيادة سيارة بالقرب من حافة نهر جليدي، أو الدخول إلى غرفة فندق بها شرفات تطل على نهر الجليد الضخم، ثم السير في طريق مرصوف إلى النهر الجليدي الموجود أدناه الذي يقع على بعد بضع مئات فقط على بعد ياردات. كما ينتمي مبنى فندق (Belvédère) إلى آخر موجة تطوير كبرى بدأت في سويسرا بأكملها في الثمانينيات.

 

خلال هذا الوقت، زاد عدد الفنادق في فاليه من 79 إلى أكثر من 320 فندقًا قبل الحرب العالمية الأولى، أيّ بزيادة أربع مرات في ما يزيد قليلاً عن ثلاثة عقود. حيث اجتذب الموقع البانورامي لفندق (Belvédère) العملاء المدللين الذين أقاموا أحيانًا لعدة أسابيع على امتداد فترة الصيف. وفي مطلع القرن العشرين، عندما ازدهرت صناعة الفنادق في جميع أنحاء سويسرا، تجرأ جوزيف سيلر على توسعة جديدة للفندق، بسقف الجملون بطابقين إضافيين، ممّا يمنح الفندق مظهره الحالي. بينما للأسف، فقد نهر الرون الجليدي ما يقرب من ميل كامل من التغطية أو نحو ذلك.

 

من المعروف أن النهر الجليدي الذي يبلغ عمره 11000 عام ينحسر بمقدار 10 سم في اليوم، ويفقد باستمرار حوالي 130 قدمًا في السنة. بينما شهد فندق جبال الألب الشهير في القرن التاسع عشر أيامًا أفضل. ومرة أخرى في الأوقات المبكرة، في ذروة عمله، توافد السياح لرؤية (Rhône Glacier) لالتقاط الأنفاس. حيث يقع فندق (Belvédère) على طريق جبلي متعرج مهيب، وممر فوركا هو جنة مسافر على الطريق في جبال الألب السويسرية العالية.

 

موقع فندق بلفيدير

 

يقع ممر فوركا في واحدة من أكثر المناطق تساقطًا للثلوج في سويسرا، ويربط بين كانتونات أوري وفاليه في المنطقة الجنوبية الوسطى من البلاد، ويعتبر أحد أكثر الرحلات شهرة وإثارة وإثارة، عبر جبال الألب السويسرية. كما يجذب الطريق ذو المناظر الخلابة مع انعكاساته الضيقة المنحنية على سفح الجبل الخلاب عددًا لا يحصى من السياح. وهناك نهر الرون الجليدي مع مغارته الجليدية، نفق طوله مائة متر يتم حفره عبر النهر الجليدي كل عام يتوهج في ظل أزرق غامق.

 

بالإضافة إلى خيارات جذابة للتنزه والتسلق والتزلج، لعب (The Furka Pass) دورًا قصيرًا في فيلم جيمس بوند عام 1964 (Goldfinger). حيث يقع فندق (Belvédère) بالقرب من القمة، في أحد أروع الأماكن. وحتى هذا التاريخ، يأتي السائحون إليه لإلقاء نظرة خاطفة على الفندق الذي كان مزدهرًا في يوم من الأيام ويشقون طريقهم إلى النهر الجليدي حيث كانت المغارة الجليدية موجودة في السابق.

 

تصميم فندق بلفيدير

 

يوضح ملحق فندق بلفيدير كيف يمكن للهندسة المعمارية أيضًا أن تدلي ببيان في وسط المناظر الطبيعية، والمشاركة فيها وتعزيز أشكالها. حيث يقع على حافة الطريق، فإنّ تصميم الفندق، الذي تم اختياره في مسابقة خاصة، يخلق مبنى دائريًا واحدًا يعكس خطوط المنحدر الصخري ويتم بناؤه من الأسمنت الممزوج مع الرخام السماقي الأحمر لاستدعاء لون التربة. بينما المكان كشكل يطمس الحدود بين المناظر الطبيعية والعمارة، ويدمج البناء والسياق. ويحتوي المبنى على ستة وعشرين جناحًا مع لوجيا تخلق تفاعلًا بين الظلال والضوء، ممّا يؤدي إلى حوار مفتوح قائم على التفاعلات الدائمة بين المساحات الداخلية والمناظر الطبيعية بالخارج.

 

هناك سلسلة من الأعمدة تتخلّل الواجهة، تتناغم مع اللوجيا، عند النقطة التي يلتقي فيها الحجم المنحني الذي يستوعب الأجنحة مع الامتداد بزاوية، تشتمل المنطقة المستقيمة لموقف السيارات على مدخل واحد لكل طابق من الطريق الرئيسي شديد الانحدار، ممّا يعكس شكل الموقع. بينما الإضاءة الطبيعية وتركيبات الإضاءة المصمّمة خصيصًا، جنبًا إلى جنب مع لوحة الألوان المختارة بعناية وتركيب متنوع للجدران، بدءًا من المقاطع ذات الحبيبات الدقيقة إلى الأسطح الخشنة، تخلق مساحة شاملة يتردد صداها في كل زاوية وركن، ممّا ينعش تجربة الضيوف من العمارة.