اضغط ESC للإغلاق

ما هي جموديات جبال الألب في الحقب الرابع؟

لقد كانت جموديات جبال الألب تغطي في عصر اتساعها الأقصى جبال الجوار ومنطقة الديفونية والسافوا والسهل السويسري والسهل البافاري وذلك فوق رقعة تزيد عن 150 ألف كيلو متر مربع، وكانت كل تيارات الجليديات المنطلقة من الأودية الكبرى متلاحمة كي تؤلف على طول السلاسل الجبلية نوعاً من جمودية السافح.

أكمل القراءة

ما هو الصخر النموليتي في المقعر الأرضي الألبي؟

كان يوجد خلال القسم الأعظم من الباليوسين مقعر أرضي وهو تركة ضامرة عن مقعر أرضي كبير كريتاسي وذلك من خلال تأليف كلاسيكي حيث تبين أن التوضعات تكون طغيانية بالتعاقب في إتجاهي الشمال والغرب، أي من داخل السلسلة الألبية نحو خارجها.

أكمل القراءة

كيف كان العصر الترياسي في جبال الألب؟

وفي جبال الألب الغربية يلعب الترياس فيها دوراً كبير الأهمية وتتغير سحنته حسبما تتجه خارج السلسلة نحو داخلها، وعملياً يمكن التعرف عليه دائماً بصخوره الجبسية والكارنيول، وهكذا يكون الترياس ضامراً جداً في نطاق الكتل المتبلورة الخارجية (الكتل الهريسينية).

أكمل القراءة

ما هي العمليات التكتونية في جبال الألب؟

تكون الصخور الرسوبية مرتصفة دائماً على شكل طبقات متفاوتة في وضوحها مهما كان أصلها، وهذه الطبقات المنفصلة عن بعضها البعض بواسطة سطوح أو انفصالات طبقية تسمى سافات، ولهذا يقال أن الطبقات الرسوبية متطبقة (متنضّدة).

أكمل القراءة

ما هي البنية التكتونية لجبال الألب الشرقية؟

يعتبر وادي الراين الأعلى تُغرُ طبيعي جيولوجي يفصل جبال الألب الغربية عن جبال الألب الشرقية وفي كل هذه المنطقة، نجد الأغشية البينية البريانسونية تتلاشى بالاتجاه تحت طبقات ذات سحنات مختلفة جداً تهيمن عليها في كل النواشز

أكمل القراءة