الهندسةالهندسة المدنيةجسور وطرق

كيفية حماية الجسور من مخاطر الحريق

اقرأ في هذا المقال
  • كيفية حماية الجسور من المخاطر
  • التأثير الاقتصادي لحرائق الجسور
  • ما مقدار الضرر الذي يمكن أن تلحقه الحرائق بالجسور

كيفية حماية الجسور من المخاطر: 

 

ركز العلماء والمهندسون والمصممين في المقام الأول جهودهم في الحماية من الحرائق على المباني والأنفاق، حيث يشعر الناس بالقلق من الوقوع في أماكن مغلقة عند اندلاع الحرائق، بالإضافة إلى ذلك، فإن إصلاح أو استبدال ناطحات السحاب ومراكز التسوق والفنادق والمباني السكنية والمنازل والأنفاق بعد الحرائق أمر صعب ومكلف.

 

لقد أمضى الخبراء وقتًا أقل، وبذلوا جهدًا أقل لحماية الجسور وغيرها من الهياكل المفتوحة من أضرار الحرائق، ومع ذلك فإن حرائق الغابات الشديدة أصبحت حوادث منتظمة تقوض وتدمر الجسور، بالإضافة إلى ذلك، تتأثر الجسور بشكل منتظم بالحوادث التي تؤدي إلى أضرار الحرائق والفشل الهيكلي النهائي.

 

التأثير الاقتصادي لحرائق الجسور:

 

أصبح التأثير الاقتصادي لحرائق الجسور كبيرًا، لقد حان الوقت للعلماء والمهندسين والمصممين للعمل معًا لمنع الجسور من التعرض للأذى أو التدمير بسبب الحرائق، الاستثمار في الوقاية من أضرار الحرائق الآن يمكن أن يؤتي ثماره بشكل كبير في المستقبل.

 

في هذه المقالة، سنلقي نظرة على التأثير الاقتصادي الذي يمكن أن تحدثه حرائق الجسور وما يجب أن يحدث للحد من ذلك، حيث تعتبر بطانيات الحريق من أكثر الحلول تقدمًا المتاحة اليوم، والتي أثبتت قدرتها على حماية البنية التحتية للجسور من التلف الناتج عن التعرض للحرارة الشديدة.

 

ما مقدار الضرر الذي يمكن أن تلحقه الحرائق بالجسور؟

 

استعرضت دراستان حديثتان؛ مخاطر الحريق في الجسور: مراجعة وتقييم واستراتيجيات الإصلاح من عام 2012 والتحليل التفصيلي لأسباب حرائق الجسور ومستويات الأضرار المرتبطة بها من عام 2017) 165 حريقًا حدث على الجسور أو بالقرب منها بين عامي 1997 و 2015.

 

ومن بين 165 جسرًا تأثرت، انهارت تسعة هياكل فولاذية و15 جسرًا خشبيًا، بالإضافة إلى ذلك، أصيب 35 آخرون بأضرار بالغة، وكان لا بد من استبدالهم، تقريبا واحد من كل ثلاثة جسور تمت دراستها تضرر بشكل لا يمكن إصلاحه، وتم إغلاق العديد من الآخرين للإصلاحات لفترات طويلة من الزمن.

 

يعتقد الكثيرون أن الجسور المصنوعة من الخشب أو الفولاذ هي الأنواع الوحيدة التي يمكن تدميرها بالنيران؛ وذلك لأن الجسور الفولاذية تتمتع بمقاومة منخفضة نسبيًا لدرجات الحرارة المرتفعة والجسور الخشبية مبنية من مواد قابلة للاحتراق، ومع ذلك، فإن الحوادث الأخيرة على الجسور الخرسانية تثبت أن هذه الهياكل المقاومة للحريق يمكن أن تتأثر بالحرارة الشديدة.

 

على سبيل المثال: في 30 مارس 2017، انهار جسر خرساني في منطقة باكلاند في أتلانتا أثناء اندلاع حريق، ويقول الخبراء إن انهيار الهيكل استغرق أقل من نصف ساعة بعد اندلاع الحريق.

 

 

المصدر
Traffic and Highway Engineering "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 29 مارس 2018Transportation infrastructure engineering "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 2011An Instructor's Solutions Manual to Traffic and Highway Engineering 4e Fourth "Nicholas J. Garber, Lester A. Hoel" 2009مدخل الى انشاء المباني"أ.فؤاد الجميلي وم.عبدالله عضيبات"2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى