إدارة المشاريعالهندسةالهندسة المدنية

10 نصائح لتسليم مشاريع البناء في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية

اقرأ في هذا المقال
  • نصائح لتسليم مشاريع البناء في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية

تشتهر مشاريع البناء بحيرتها، لأنها تنطوي على عدد كبير من المهام وأصحاب المصلحة. تلتقي أطراف المشروع المختلفة مع الهدف النهائي المتمثل في تحقيق النتائج في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية. وغني عن القول أنه كلما زاد عدد الوكلاء، زادت صعوبة بقاء الجميع على نفس الصفحة. اعتمادًا على تخصصهم والمهام المعينة، يكون لأصحاب المصلحة في المشروع أطر زمنية ومسؤوليات مختلفة.

 

في معظم الحالات، يرتبط بدء مهمتهم ارتباطًا وثيقًا بإكمال مهمة أخرى. بعبارة أخرى، نحن نتحدث عن سلسلة من المهام والالتزامات التي يمكن أن يؤدي تعطيلها إلى تأخيرات مكلفة وتجاوزات في المشروع. ومع ذلك، هذا لا يعني أن المقاولين غير قادرين على تسليم مشاريع البناء في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية. مع الخطة الصحيحة والأدوات الرقمية، يمكن لمديري الإنشاءات الشعور بالثقة في أن مشروعهم سيتم تنفيذه في غضون الإطار الزمني المتفق عليه.

 

نصائح لتسليم مشاريع البناء في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية:

 

التأخير والتكاليف الإضافية قاب قوسين أو أدنى عندما نشير إلى مشاريع البناء. لهذا السبب يجب أن تكون دائمًا على استعداد لمنعهم أو على الأقل التصرف ضدهم. يمكنك العثور أدناه على عشر نصائح قوية لتسليم مشاريع البناء في الوقت المحدد والميزانية:

 

1. تحديد جدول زمني دقيق في العقد:

 

أول الأشياء، مطلوب عقد مفصل يصف بشكل شامل توقعات المشروع والإطار الزمني. تحتوي العقود قيد الإنشاء على قدر هائل من المعلومات ويمكن أن تكون بمثابة القاعدة الأولية التي سيتم بناء المشروع بأكمله عليها. بهذه الطريقة، يكون الجميع على دراية كاملة بواجباتهم والمهام القادمة في طريقهم. نتيجة لذلك، لديهم قدر كبير من الوقت للاستعداد لهم.

 

2. ربط الموقع بالمكتب:

 

التحدي الشائع الذي يواجهه المقاولون هو ربط موقع البناء بالمكتب الخلفي. يعد ضمان التدفق غير المنقطع للتحديثات والمعلومات والتقارير بين المكتب والفريق أمرًا جوهريًا لعملية البناء بأكملها. يمكن لمثل هذه العلاقة أن تلعب دورًا أساسيًا في تقليل هامش الخطأ. ومع ذلك، فهي عملية متطلبة تتطلب مزامنة مثالية وتعاونًا مفتوحًا بين مختلف الأطراف.

 

من خلال التعاون المفتوح، نشير إلى عملية مشاركة المعرفة والتحديثات حيث يمكن لجميع أصحاب المصلحة في المشروع المشاركة وتقديم مدخلاتهم. والخبر السار هو أن هذا الهدف يمكن تحقيقه بسهولة اليوم مع ظهور الحلول الرقمية وتطويرها بشكل ملحوظ.

 

3. اختيار الأداة الرقمية الصحيحة:

 

وهو ما يقودنا إلى نصيحتنا التالية. يمكن أن يؤدي اختيار الأداة المناسبة إلى إحداث فرق كبير من حيث تسليم مشروع البناء الخاص بك في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية. سواء كنت تعمل كمدير موقع أو مشرف أو عامل بناء، يجب أن تكون دائمًا قادرًا على مشاركة تحديثاتك مع باقي أعضاء الفريق في الوقت الفعلي ودون أي متاعب.

 

يمكن للأدوات الرقمية أن تخدم مشروعك بطرق متعددة وتحدث ثورة في طريقة التعاون والبناء في هذا القطاع. إن تبسيط الأمر على الجميع في الميدان للإبلاغ عن المشكلات وطرح الأسئلة بطريقة سريعة ومباشرة يمكن أن يحدث فرقًا حقيقيًا في تقدم عملية البناء بأكملها.

 

4. الاعتماد على البيانات:

 

هذا هو المكان الذي تختفي فيه القوة الحقيقية للأدوات الرقمية. تعتبر البيانات بالفعل المورد الأكثر قيمة لمستقبل الصناعة. تعتبر شركة (McKinsey & Company) البيانات الضخمة أساسًا لنمو الإنتاجية والابتكار والمنافسة العالمية. تكمن المشكلة في أن قطاع الإنشاءات هو في الوقت الحالي أقل القطاعات رقمنة بعد الزراعة، مع فجوة إنتاجية كبيرة مقارنة بالاقتصاد المتوسط.

 

من الواضح، إذن، أن النقلة النوعية للقطاع بأكمله مطلوبة قبل فوات الأوان. إذا تعلمت الإنشاءات جمع البيانات وتحليلها والتحكم فيها بشكل صحيح، يمكن لأصحاب المصلحة في الصناعة إضافة دقة ملحوظة إلى عملية البناء وتقليل التأخير أو تجاوز المشروع.

 

وبهذا المعنى، يمكن للبيانات الضخمة أن تضع الأساس لاتخاذ قرارات فعالة وفي عين المكان. علاوة على ذلك، يجب ألا ننسى أن البيانات هي العنصر الأكثر أهمية في تقنية (BIM). يمكن أن يعمل (BIM) كمصدر مشترك للمعرفة لمشاريع البناء ويمكن أن يوفر للمقاولين ملاحظات قيمة فيما يتعلق باكتشاف الصدام ودورة الحياة الكاملة للهيكل المبني.

 

من الواضح الآن أن البيانات هي المادة اللاصقة التي تحافظ على تماسك المشروع وتسمح له بالازدهار. ومع ذلك، فأنت بحاجة إلى حلول رقمية يمكن أن تساعدك في القيام بذلك والتي يمكن أن تضمن عدم فقد أي من معلومات مشروعك الثمينة. بمعنى آخر، أنت بحاجة إلى برنامج يمكن أن يتكامل بسهولة مع الأدوات الأخرى ويعمل كجزء من نظام بيئي رقمي أوسع.

 

5. مراجعة جدولك بانتظام:

 

من البداية إلى النهاية، من الضروري أن تراقب عن كثب التقدم في الموقع. على الرغم من حجمه، يجب النظر في نظرة عامة مفصلة عن مشروعك من خلال تقارير قابلة للتنفيذ. من هذا القبيل، يمكنك الحصول على نظرة ثاقبة للعملية برمتها وتكون قادرًا على منع الأخطاء والتأخيرات الضارة قبل حدوثها.

 

خاصة إذا كان عليك التعامل مع مشاريع متعددة في نفس الوقت، فأنت بحاجة إلى برنامج يسمح لك بالكشف السريع عن المشاريع التي تتقدم على النحو المتفق عليه في الخطة وأيها لا يتقدم. سيساعدك هذا على تحسين تخصيص مواردك وتركيز انتباهك وجهودك عند الضرورة.

 

6. إعداد التقارير الميدانية:

 

أشرنا من قبل إلى أهمية ربط موقع البناء بالمكتب. حان الوقت الآن للتركيز أكثر قليلاً على إجراء إعداد التقارير الميدانية. من الناحية المثالية، يجب أن يكون كل عضو في مشروعك من المشرف ومدير الموقع إلى آخر عامل بناء قادرًا على استخدام هواتفهم الذكية من أجل الإبلاغ في الوقت الفعلي عن تقدم مهامهم.

 

يمكن أن يؤدي ذلك إلى تسريع المشروع بأكمله إلى حد ملحوظ وإفساح المجال لاتخاذ قرارات أسرع ونهج أكثر قابلية للتنفيذ للطريقة التي يصمم بها الفريق ويعمل ويتفاعل مع التعليقات. من هذا القبيل، يمكنك وضع حد للاجتماعات التي لا معنى لها والمكالمات الهاتفية التي لا تنتهي.

 

مع العملية الصحيحة والحلول الرقمية في مكانها الصحيح، يمكن تجنب العديد من هذه الإحاطات ويمكن تخصيص المزيد من الوقت والطاقة لجوانب أكثر أهمية من المشروع.

 

7. المحافظة على التحديثات القصيرة والمباشرة:

 

يعد جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات من الميدان فكرة ممتازة دائمًا. ومع ذلك، يجب عليك مشاركتها مع فريقك بطريقة فعالة ومباشرة. انتقل مباشرة إلى صلب الموضوع واجعلهم يعرفون بالضبط ما تحتاجه منهم. بهذه الطريقة، يمكنك تعزيز الكفاءة ومساعدة الجميع على التحرك بشكل أسرع. يمكن أن تكون الأدوات الرقمية حليفًا قيمًا لهذا الجهد حيث يمكنها تصور مهام المشروع المختلفة وجمع كل البيانات في مكان واحد. لا مزيد من الوقت الضائع في البحث عن بياناتك في أنظمة مختلفة.

 

يمكن أن يوفر لك استخدام لوحة معلومات مخصصة إمكانية الوصول إلى معلومات المشروع الأكثر أهمية في أي وقت من الأوقات. بهذه الطريقة، يمكنك تجنب الفوضى وتوفير الوقت والمال. والأهم من ذلك، أن هذه القدرة على تصفية البيانات المتاحة بشكل فعال يمكن أن تسهل عليك أنت وفريقك العمل على الفور بمجرد ظهور حالة أزمة.

 

8. الاستثمار في التدريب:

 

بمجرد الانتهاء من وضع جدولك الزمني وأدواتك، حان الوقت للتركيز على العامل البشري. التدريب المناسب هو أحد أسرار النجاح في إنجاز مشاريع البناء في الوقت المحدد والميزانية. يجب أن يغطي التدريب منطقتين مختلفتين للغاية ولكن متصلين للغاية في المشروع. من ناحية، يتعلق الأمر بتدريب عمال البناء على المعدات والأدوات والمواد التي يجب استخدامها في الميدان.

 

بمعنى آخر التدريب على أعمال البناء اليدوية. يجب أن يتم التدريب قبل بداية عملية البناء ويجب أن يركز بشكل خاص على السلامة والتواصل. فكرة جيدة أيضًا هي التأكد من اختيار بعض العمال ذوي الخبرة في فريقك الذين يمكن أن يكونوا مثالًا جيدًا لبقية اللاعبين في الموقع.

 

من ناحية أخرى، يجب تدريب جميع أصحاب المصلحة في المشروع بشكل كامل على استخدام الأدوات الرقمية التي تنوي استخدامها داخل وخارج الموقع. عندها فقط، ستتمكن من تحقيق أقصى استفادة من الحل (الحلول) الرقمية التي حددتها. لتحقيق هذا الاتجاه، يُنصح بشدة أن تطلب من مزود البرنامج الخاص بك زيارتك في الموقع لبضعة أيام أو أسابيع من أجل تدريب فريقك على الاستخدام الصحيح للأداة.

 

9. توظيف الأشخاص المناسبين للوظيفة:

 

أرني فريقك وسأخبرك ما إذا كان سيتم تسليم مشروعك في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية. إذا كنت تريد أن تكون عملية التدريب الخاصة بك ناجحة، فعليك الاستثمار في جمع أفضل المواهب المتاحة. الخبرة، بالطبع، هي أحد أهم العوامل خلال عملية الاختيار. أنت بحاجة إلى أشخاص عملوا في مشاريع مماثلة من قبل. بهذه الطريقة، يمكنك أن تشعر بالأمان لأنهم يستطيعون الاستجابة بسرعة وفعالية في حالات الأزمات التي تتطلب كل من الموهبة والحالة الذهنية الصافية.

 

10. وضع خطة قوية لإدارة المخاطر:

 

أخيرًا وليس آخرًا، يجب أن يكون لديك دائمًا خطة جيدة لإدارة المخاطر. هذا هو خط المقاومة الأخير في سعيك لتسليم مشروع البناء الخاص بك في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية. حاول أن تتنبأ بكل السيناريوهات السلبية المحتملة التي لا تسير فيها الأمور على النحو المفترض. ثم ابتكر حلولًا وظيفية لحالات الأزمات هذه. باختصار، يمكن لخطة إدارة المخاطر حماية مشروعك وفريقك من الإنتاجية أو السلامة أو أي نوع آخر من الكوارث.

المصدر
10 tips for delivering construction projects on time and on budget – InfographicBloch, M., Blumberg, S. and Laartz, J., 2012. Delivering large-scale IT projects on time, on budget, and on value. Harvard Business Review, pp.2-7.Othman, A.A.E. and Zaid, K.A., 2007, June. Delivering successful construction projects through achieving professional projects closeout. In Proceedings of the 2nd Built Environment Conference (pp. 17-19).McLucas, A.C., DELIVERING MILCIS SOFTWARE DEVELOPMENT PROJECTS ON TIME AND WITHIN BUDGET: DYNAMIC SIMULATION OF ALTERNATE PROJECT STRATEGIES.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى