الانثروبولوجياعلم الاجتماع

الربط بين أنثروبولوجيا الإدراك والثقافة

اقرأ في هذا المقال
  • أطر واسعة للربط بين أنثروبولوجيا الإدراك والثقافة.
  • سبب تهميش الأنثروبولوجيا في العلوم الإدراكية.

أطر واسعة للربط بين أنثروبولوجيا الإدراك والثقافة:

 

رداً على الانتقادات داخل الأنثروبولوجيا الإدراكية ضد ربط الثقافة كظاهرة فكرية صريحة، يؤكد شتراوس كوين أن الثقافة تعتمد على نوعين من الهياكل المستقرة نسبيًا وهي الهياكل العالمية خارج الشخصية والبنى الشخصية والهياكل العقلية كالمخططات والتفاهمات، وينصب تركيزهم على مشاركة الناس أكثر أو أقل في خبراتهم عن الأحداث المنتظمة في الإنسان لخلق العالم، أي الأشياء والأحداث والممارسات والمخططات التي يكتسبونها على أساس تلك التجارب.

 

فالمخططات ليست مثل الجمل في الرأس، كما إنهم ليسوا أشياء مميزة ولكنهم يعتمدون على نماذج الإدراك، كما إنها شبكات معرفية من العناصر التي تعمل معًا لمعالجة المعلومات في وقت معين، ووفقًا لشتراوس كوين تختلف المخططات الثقافية ليس على الإطلاق من المخططات الأخرى المستفادة من التجارب التي تتم بوساطة بشرية، إلا فيما يجري تقاسمها، إذ يتم إنشاء المخططات الفريدة للأفراد من تجربة خاصة، بينما يتم إنشاء المخططات التي يشاركها الأفراد من أنواع مختلفة من العناصر المشتركة في التجربة.

 

ويمكن اعتبار المخططات بمثابة تنسيق لما وصفه إدوارد سابير على أنها أنماط ثقافية عميقة الجذور والتي لا تعرف كثيرًا بالشعر، وليس كذلك قادرة على الوصف الواعي كممارسة ساذجة، ولكن المخططات متورطة أيضًا فيما يسميه شتراوس كوين ثقافيًا معنى الجوانب النموذجية المتكررة بشكل متكرر والمشتركة على نطاق واسع لتفسير نوع ما من الأشياء أو الأحداث التي يثيرها الأشخاص نتيجة لتشابههم لتجارب الحياة، وأن تسميتها معنى ثقافيًا يعني ضمناً أن تفسيرًا مختلفًا سيتم استحضاره في الأشخاص الذين لديهم تجارب حياة مختلفة.

 

وإعداد تباين مع ما يمكن تسميته بنموذج الفاكس والذي يكون فيه علنًا يمكن الوصول إلى الرسائل غير الشخصية ويتم إنتاجها ببساطة في رسائل الأشخاص نفسهم، وبالتالي تحديد تفاهمات الناس بشكل مباشر، وإدوارد سابير يرفض وصف شتراوس كوين للاستيعاب بشكل صريح الدلالات المضللة لأخذ الكل من أجل عملية التملك التي يمكن أن تكون انتقائية وتحويلية، وإعادة موضوع المعرفة إلى العملية الاجتماعية.

 

فهم يدركون أن المخططات المتضاربة يمكن استنتاجها من ماذا الناس يقولون أو يفعلون وربما من خلال التعبير عنهم بطرق مختلفة أو بطرق مختلفة السياقات، أو نقاط زمنية مختلفة أو من خلال الجهود المبذولة للتوفيق بين طرق الفهم المتباينة أو دمجها، والتركيز على معاني العقل أثناء الوجود في العالم العام، حيث يعني التباين إنه يمكن النظر إلى الأفراد على أنهم يعرفون بشكل مختلف وليس مجرد معرفة أكثر أو أقل.

 

سبب تهميش الأنثروبولوجيا في العلوم الإدراكية:

 

كما أن إدوين هوتشينز على الرغم من أنه يواجه أيضًا حقيقة أن الإدراك البشري دائمًا يقع في عالم اجتماعي ثقافي معقد ولا يمكن أن يتأثر به، يأخذ مسارًا مختلفًا، حيث يرى إدوين هتشينز أن تهميش الأنثروبولوجيا في العلوم المعرفية ينبع من التركيز على المحتوى، إذا تم تصور الثقافة على أنها مجرد مجموعة من الأفكار التي يتم تشغيلها بواسطة العمليات المعرفية، ومن ثم فإن تفصيل كيفية اختلاف المحتويات عبر الثقافات ليس له مساهمة كبيرة نسبيًا.

 

وتتطلع رؤية إدوين هوتشينز البديلة إلى الخارج، وإلى مصادر متنوعة للمواد والهيكل المفاهيمي في العالم، وإلى الممارسات الواقعية المنظمة اجتماعياً، والموزعة والمنظّمة ثقافيًا وعرضية تاريخيًا، وبحثه ضمن فريق يظهر أن أنشطة الملاحة على السفن الكبيرة لا تهتم في المقام الأول بالاستيعاب ولكن مع ربط الشخص بما يدور حوله من خلال بنية الإدراك التي تتجاوز حدود الفرد، وتوثيق سجلات المراقبة التفصيلية وكيف مهمة الملاحة يتم توزيعها وتنسيقها بين العديد من الجهات الفاعلة والقطع الأثرية التي صنعها الإنسان.

 

وبالنسبة إلى إدوين هوتشينز، يوفر التنقل داخل الفريق إعدادًا لدراسة كيفية تكيف الإدراك البشري مع محيطه الطبيعي، وبشكل طبيعي يحدث نشاطًا بشريًا مكونًا ثقافيًا، وبوضوح طبيعة البيئة ليست بيئات طبيعية حيث إنها مصطنعة من خلال البشر وقواهم المعرفية، ومن خلال ما تعرفه ثقافتهم بالنسبة لهياكل من القطع الأثرية والتنظيم الاجتماعي، فمنظمو النشاط المعرفي يلعبون دورًا في بناء الفكر.

 

حجج الأنثروبولوجيا الإدراكية:

 

ويمكن العثور على خلفية لحجج الأنثروبولوجيا الإدراكية في الأدبيات المتزايدة والتخصصات المتعددة التي تنتقد التفسيرات التي توطن كل شيء معرفي على إنه يمتلكون ويقيمون في رؤوس الأفراد وفي ضوء الطرق المتنوعة التي يبدو أن الأفراد يفكرون بها بالاقتران أو الشراكة مع الآخرين وبالمساعدة من الأدوات المقدمة ثقافيًا، ومثال مفيد لما يمكن تعلمه من خلال الملاحظة الدقيقة يأتي التحليل من بحث تشارلز جودوين الذي يدرس كيفية إرشاد الممارسين المهرة إلى أقل خبرة.

 

حيث يفحص تشارلز جودوين كيف يبني المشاركون ويتنافسون على الرؤية المهنية والتي تتكون من طرق منظمة اجتماعيًا لرؤية وفهم الأحداث التي تكون مسؤولة عن الاهتمامات المميزة لفئة اجتماعية معينة، حيث تضفي الرؤية المهنية الشرعية على قوة الممارسين على امتلاك معرفة موثوقة في الأماكن ذات الصلة، ووفقًا لتشارلز جودوين كل الرؤية منظورية ومستقرة داخل الذات ومجتمعات التدرب، ويرى عالم آثار ومزارع أشياء مختلفة تمامًا في نفس البقعة من التراب.

 

فأخذ المعلومات من البيئة وتدوينها وفق المعايير المهنية، يصقل التمييز الإدراكي الفردي ليصبح منسجمًا مع المنح المتوفر في العالم الإدراكي ويمكن اعتباره جزءًا لا يتجزأ من أسس اجتماعية للتحول المستمر للمشاركة التي من خلالها يصبح المبتدئ ممارسًا كفؤًا، والكفاءة الناشئة في أخذ منظور المهرة يصاحب زيادة في الممارسة الذاتية والوحدة ذات الصلة لتحليل التبادلية في القضية هنا هي ليس هؤلاء الأفراد ككيانات منعزلة ولكن علم الآثار كمهنة.

 

وبالمثل، في تنقل الفريق يتكشف تعلم الممارسين الفرديين الوقت في تكييف سلوكهم لتلبية معايير الأداء الكفء، فالبشر هم أنظمة تكيفية تنتج باستمرار وتستغل العالم الغني بالبنية الثقافية، ففي عمل فريق الملاحة الإدراك الفردي ليس سوى جزء من التنسيق الاجتماعي الشامل للإدراك، مع وحدة التحليل المناسبة للتغيير المعرفي الذي يشمل البيئة الاجتماعية المادية للتفكير حيث يُعرَّف التعلم بأنه إعادة تنظيم تكيفية في نظام معقد.

 

كما إن البنية الثقافية لممارسة الملاحة تتطور بمرور الوقت كحلول جزئية إلى المشاكل التي يتم مواجهتها بشكل متكرر ويتم بلورتها وحفظها في المواد والأدوات المفاهيمية للتجارة والتنظيم الاجتماعي للعمل، حيث تتشكل القطع الأثرية المعرفية الخارجية من خلال العمليات المعرفية والثقافية والتاريخية، فتراكم الهيكل في أدوات التجارة والبقايا المادية لأجيال من الممارسة هي نفسها عملية معرفية.

 

كما يذكر إدوين هتشينز، أن الطرق التي يتمتع بها البشر في فعل الأشياء والطرق التي تبدو بالنسبة لهم تكون طبيعية وحتمية أو مجرد عواقب تفاعل الطبيعة البشرية مع متطلبات مهمة معينة، وهي في الواقع عرضية تاريخيًا، أي إنه لأمر مدهش حقًا مقدار ما يتم اعتباره أمرًا مسلمًا به في ممارسة البشر الحالية، فالصعوبات التي تم التغلب عليها في خلق كل هذه التقنيات والقوة التي يقدمونها مقارنة مع أسلافهم ليست واضحة على الإطلاق للحديث عن ممارس المهنة.

 

لاكن فقط عندما يتم النظر إلى التاريخ يمكن أن يرى عدد المشاكل التي حدثت ليتم حلها وكم كان يمكن حلها بشكل مختلف، فطريقة التفكير تأتي مع هذه التقنيات والأدوات، وجنباً إلى جنب مع النظر إلى الإدراك باعتباره عملية ثقافية في الأساس، وإدوين هتشينز يعتبر الثقافة عملية معرفية بشرية تحدث داخل وخارج عقول الناس، كما إنها العملية التي تمارس فيها ممارسات البشر الثقافية اليومية، وعلى عكس تعريفات المحتوى المعرفي للثقافة فإن الثقافة هي لا تنفصل عن جوانبه المادية.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى