التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

إدارة التغير الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • إدارة التغير الاجتماعي
  • مفهوم إدارة التغير الاجتماعي
  • إدارة التغير الاجتماعي على مستوى الأفراد
  • إدارة التغير على مستوى المؤسسات
الأفراد يعيشون في عالم مليء بالتغيرات، إن العالم سريع جدًا بفضل التطوير والتحديث المستمر والتطور المتزامن للابتكار التكنولوجي، والتكنولوجيا الحديثة التي حققها المفكرون في جميع أنحاء العالم، هذا يجعل من العالم مكان يصعب فيه تحقيق الاستقرار في جميع مجالات الحياة ويعتبر الأفراد والمؤسسات جزءًا لا غنى عنه في بيئتهم هي بالتأكيد الأكثر تأثراً بهذه التغيرات السريعة.

 

إدارة التغير الاجتماعي:

 

التغيرات هي عوامل خارجية تتعلق بكافة جوانب السياسة والمجتمع والتكنولوجيا والثقافة والمجتمع، وستؤثر على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية بالإضافة إلى مجموعة من الشروط المحددة المتعلقة بكل دولة وكل منظمة عمل (حسب الوضع والواقع الداخلي).

 

مجال إدارة التغير هو أساس التعامل مع هذه المواقف وهو أسلوب لا مفر منه لحل جميع المشاكل التي تسببها التغيرات السلبية المختلفة، وهذه من أهم مسؤوليات القادة الاستراتيجيين وتعتمد على ضرورة دراسة التغيرات من أجل الحاجة إلى تطوير استراتيجيات وخطط لتقديمها إلى منظمات الأعمال المختلفة، يجب أن يدرس معنى ودوافع مقاومة التغيير وكذلك وسائل الاستجابة للتغيير وله أشكال عديدة منها تغيير شامل ومبسط ومدمج.

 

مفهوم إدارة التغير الاجتماعي:

 

إدارة التغير نشاط عملي يشير إلى الجهود المباشرة لتحسين ظروف العمل للمنظمات المختلفة ومن خلال إدخال جميع الاستراتيجيات الحديثة في العمل وحل المشكلات بشكل خلاق والاستفادة من جهود التجربة، من هذا الجهد حالة واحدة تتحول إلى حالة أخرى وحشد الجهود الجماعية والعمل معاً في فريق متجانس ومتناغم لتحقيق الأهداف المختلفة.

 

أما بالنسبة لإدارة التغير كمجال إداري فإن الجانب الإداري لقائمة العمل الاستراتيجي والتي تشمل سلسلة من النظريات ونماذج المعرفة والتكنولوجيا والتدخلات العلمية السلوكية الحديثة، تسعى جاهدة لتنفيذ استراتيجيات وخطط التحسين الخاصة بها لتنفيذ التغييرات بشكل أفضل وتقييم الاستراتيجية والخطة.

 

كما أن إدارة التغير هي القدرة على فهم البيئة المتغيرة للمؤسسة والتغيرات الهائلة التي تمر بها كما تعني القدرة على صياغة استراتيجيات لتحقيق التغيرات في الهيكل التنظيمي وأساليب العمل والتكنولوجيا والموارد البشرية.

 

إدارة التغير الاجتماعي على مستوى الأفراد:

 

الفرد هو ركيزة المجتمع وعلى الرغم من أن عملية التصدي للتغير هي استجابة تحدث بشكل طبيعي للبشر، فإن تطوير نظام تسيير التغير يوفر الدعم للمنظمة خلال فترة التغير  هذا يسمح للأفراد بالتكيف بفعالية والنجاح يتطلب إدارة التغير الشخصي ومن أجل فهم كيفية استجابة الأفراد للتغيير والمعرفة اللازمة لتنفيذه بنجاح.

 

كما يحتاج الفرد إلى معرفة ما الذي يساعد الأفراد على المضي قدمًا بنجاح وما هي المعلومات اللازمة التي يحتاجها الفرد لسماعها ومتى وأين يستمع إليها، ومتى يكون أفضل وقت لتعليم شخص ما مهارات جديدة وكيفية تدريب العمال على إظهار سلوكيات جديدة وإجراء التغييرات.

 

إدارة التغير على مستوى المؤسسات:

 

عندما يحدث التغير على المستوى الفردي عادة ما يكون من المستحيل على فريق المشروع إدارة التغير على أساس “كل شخص على حدة”، تقوم إدارة التغير التنظيمي بالخطوات والإجراءات المتخذة على مستوى المؤسسات لدعم مئات أو آلاف الأشخاص المشاركين في المشروع.

 

تشتمل إدارة التغير المؤسسي أولاً إجراء عملية تحقيق لتحديد المجموعات والأفراد الذين يحتاجون إلى التغيير من أجل المؤسسات، وما هي التغييرات التي يجب إجراؤها من أجل المؤسسات بعد ذلك تتضمن إدارة التغيير على المستوى المؤسسات إنشاء خطط مخصصة لضمان تمتع الموظفين المتأثرين بالتغير بالوعي والقيادة والتدريب اللازمين لتنفيذ التغيير بنجاح وهناك مجموعة من المراحل.

 

المرحلة الأولى تشمل على ما يلي:

 

1- التجهيز للتغير.

 

2-تعيين شكل خطط إدارة التغير.

 

3-تشكيل جماعة لإدارة التغيير والقيام بتصميم نماذج رعاية.

 

المرحلة الثانية وتشمل على ما يلي:

 

1- تسيير التغير وإدارته.

 

2- القيام بخطط لإدارة التغير.

 

3- تنفيذ الإجراءات الخطط.

 

المرحلة الثالثة وتشمل على ما يلي:

 

1- تعزيز التغيير من خلال جمع وتحليل ردود الفعل.

 

2-تشخيص الثغرات وإدارة المقاومة.

 

3- اتخاذ الإجراءات التصحيحية.

 

4- الاحتفال بالنجاح.

 

إن دور التنظيمات على التجهيز للتغير تعتبر من المهارات والمقدرة تنظيمية ورئيسية، وتعمل على توفير خاصية تنافسية وهي وجود المقدرة على التكيف الناجح مع عالم سريع التغير، تعني المقدرة المؤسسية لإدارة التغير عن طريق دمج إدارة التغيير الفعال في الدور والهيكل والإجراءات والمشاريع والقدرات القيادية للمنظمة.

 

يتم تطبيق عملية إدارة التغيير على الخطة بطريقة متماسكة وذات كفاءة ويتمتع القائد بالمهارات اللازمة لتوجيه الفريق من خلال التغير، ويتفهم الأفراد الشروط المطلوبة للنجاح.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010التغير الاجتماعي والتحديث،نجلاء مرسي،1993التغير الاجتماعي والثقافي،دلال ملحس،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى