التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

حتمية التغير الاجتماعي في عالم متغير

اقرأ في هذا المقال
  • حتمية التغير في عالم متغير
  • التغير في مجتمع متجدد

تغيرت المجتمعات وبشكل خاص المجتمعات النامية بسبب ما يعرف ب الحداثة الإمبريالية، وذلك بحسب التعابير والمصطلحات الجديدة الدارجة في الوقت الحالي، وبالتالي أصبحت هذه التعابير تستخدم بشكل تلقائي من التغطية على أي حدث جديد دون بذل أي جهد من أجل الحالة التي قادة المجتمعات إلى هذا التغير.

 

حتمية التغير في عالم متغير:

 

وكأن الأفراد مجرد نماذج للاختبار يجرى عليهم التجارب دون أن يكون لهؤلاء الأفراد رأي أو ردة فعل تجاه التغيرات التي تطرأ، وهل تعتبر الحداثة التي تعد من إنجازات المجتمعات الرأسمالية هي نفسها التي تحدث في مجتمعات النظام الإمبريالي، وهل التغيرات الحديثة هي كافية من أجل رفضها وعدم التعامل معها وهل من الممكن إيجاد بديل يلائم ثقافة المجتمعات النامية؟

 

وفقًا لمفهوم الاتجاه الماركسي اللينيني فإن النظام الإمبريالي يعتبر في قمة المراحل في النظام الرأسمالي لكن من الواضح تمامًا أن الإمبريالية هي مرحلة أخرى من مراحل التطور المجتمعي، وليست المرحلة الأخيرة وإن تطور الرأسمالية هو في الأساس فترة انحطاط حيث تشهد انتشار الأفكار الاشتراكية على نطاق واسع في هذه المرحلة.

 

وبالتالي ذلك أحدث تحد كبير للنظام الرأسمالي خاصة بعد نجاح البلاشفة الروس قام بثورة اشتراكية في (أكتوبر عام 1917)، والتي أطاحت بالثورة البرجوازية ونظامها في (فبراير عام 1917)، بعد بضعة أشهر فقط هل يمكن لهذا أن يجعل الناس أكثر تسرعًا من الإمبريالية بشأن الافتراض المتسارع للرأسمالية إلى المرحلة النهائية؟ وبالتالي تطور النظام البرجوازي.

 

بعد فترة الإمبريالية الكلاسيكية لم يتوقف الرأسماليون حتى ما يسمى بـالرأسمالية الاحتكارية هو تطور (تطور جديد) نحو الرأسمالية، التي توحدها مجموعة من البلدان الاحتكارية (مثل السوق الأوروبية المشتركة) اليوم، والمجتمعات اليوم تعيش في مرحلة العولمة التي يصفها البعض بأنها رأس مال العولمة، على الرغم من أن خصائصها قد هيمنت بالفعل على أغلب المجتمعات لكنها في الواقع عولمة رأسمالية لمعظم سكان كوكب الأرض.

 

لا يقبل الأفراد بفكرة الخصائص التطورية المحددة مسبقًا لقد ثبت أن الرأسمالية لديها القدرة على التجديد والتطوير، والقدرة على فهم نقاط ضعف المجتمعات ومخاطر التنمية والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي يواجهها هذا النظام قبل إجبارها على التراجع والموافقة على المزيد من الحقوق الاجتماعية لمواطنيها، فإنها دائمًا ما تضع الحلول أو تطفئ النار على سبيل المثال من الممكن رؤية المفهوم الكامل للصراع الطبقي.

 

التغير في مجتمع متجدد:

 

لم يعد للصراع الطبقي الدور الحاسم الموضح في الأدب الماركسي الكلاسيكي، ولا يزال بعض المنظرين وقادة الحزب الشيوعي يصوغون سياساتهم بناءً على هذه التصريحات التي لم تظهر فعاليتها منذ ثورة أكتوبر عام 1917، والاستراتيجيات الاجتماعية والأيديولوجية ولكن أيضًا بسبب الصراع الطبقي.

 

وهذا لم يحدث من فراغ بل نتيجة بحث شامل ونتيجة لخطط عمل جديدة وقد حلت خطط العمل الجديدة هذه محل الأساليب المستنفذة، وإذا واصلت الإصرار بالتالي ستصبح بؤرة الصراع، وذلك من خلال تطوير المفاهيم الإدارية من مستوى الدولة إلى مستوى المصنع والمؤسسة، ما لا يمكن تجاهله هو الطلب على تكنولوجيا دقيقة للغاية في الصناعة الحديثة والتي حولت المزيد والمزيد من الطبقة العاملة إلى تكنوقراطية.

 

بالمقارنة مع البرجوازية بأكملها فإن اندماج قادة العمل والإنتاج والاندماج يقضي على العديد من الاختلافات في التعليم ومستويات المعيشة ورفاهيتهم.

 

هذه قفزة في الرأسمالية ليس من الخطأ تقييمها في مرحلة أعلى من الرأسمالية؛ لأن العولمة هي نتيجة تطور التكنولوجيا والعلوم والإنتاج المادي، وهذه التقنيات تجعل من الممكن للجميع حتى من ذوي المؤهلات الأكاديمية المنخفضة استخدام الوسائل التكنولوجية.

 

وبالتالي أصبح العالم قريب من بعضه البعض ولا يرى الأفراد أي سبب لرفضه والتخلي عنه أو الوهم بأن هناك بدائل أفضل عندما يتم تبنيها بشكل كامل، فيما يتعلق بالمنتجات المعولمة الشيء المثير للاهتمام هو عندما يتم استخدامها لرفض العولمة التي أوجدتها العولمة وإغراق السوق العالمي.

 

أثبت فلاسفة عصر التنوير والنهضة الأوروبية بقيادة جان جاك روسو وفولتير وجون لوك وسبينوزا وكونت وآخرين وفكرهم ودراساتهم وأنشطتهم الاجتماعية والسياسية والثقافية وأنه استبداد وطني وديني، هذه هي الصيغة لبداية النظام الإمبريالي الأوروبي وإن رفض للحداثة والتطوير والتغير هو رفض للأفكار العلمية والتكنولوجية والثقافية التي تفرضها العولمة والمبادئ التربوية والمساواة والمبادئ الديمقراطية التي تفرضها المجتمعات الغربية على المجتمعات النامية.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010التغير الاجتماعي والتحديث،نجلاء مرسي،1993التغير الاجتماعي والثقافي،دلال ملحس،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى