الانثروبولوجياعلم الاجتماع

الأنثروبولوجيا وفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز

اقرأ في هذا المقال
  • الأنثروبولوجيا وفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز.

الأنثروبولوجيا وفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز:

 

تم تحديد نقص المناعة المكتسب لأول مرة في عام 1981 باعتباره متلازمة تضر بشدة بجهاز المناعة وزيادة القابلية للإصابة بالالتهابات المختلفة، وخاصة الالتهاب الرئوي والسرطان، وبحلول عام 1983، علماء الأنثروبولوجيا قد حددوا السبب المحتمل لهذه المتلازمة كفيروس يدخل الخلايا الليمفاوية ويحمل المستقبلات السطحية وإما تتكاثر في تلك الخلايا أو تدخل المرحلة الكامنة، والمدمجة في الجينوم المضيف، وإن استنفاد الغدد الليمفاوية هو الذي يؤثر على وظيفة المناعة.

 

يتحور فيروس نقص المناعة البشرية بسرعة، حيث تم التعرف على سلالتين رئيسيتين هما HIV-1 وHIV-2، مع تسع مجموعات فرعية محددة على الأقل من كل سلالة وعدد من الأنواع الفرعية أي الأشكال المؤتلفة، ومع توزيع جغرافي متنوع، والتقدم من الإصابة الأولية إلى تطور الإيدز عادة ما يمتد إلى حد ما في حالات HIV-1، وغالبًا عشر سنوات أو أكثر، ويتقدم HIV-2 بشكل أبطأ، وتم توفير العلاج المضاد للفيروسات القهقرية لأول مرة في عام 1987 وتصبح فعالة بصورة متزايدة في إبطاء تقدم المرض من فيروس نقص المناعة البشرية والإصابة بالإيدز.

 

ويعيش بعض الأشخاص مع فيروس نقص المناعة البشرية لأكثر من خمسة عشر عاماً دون مرض خطير، لكنها لا تزال معدية، وسوف تحتاج العلاج إلى أجل غير مسمى، ويجب أن يتعايش مع الآثار الجانبية للأدوية، ولقد نجحت الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية أيضًا في منع انتقال العدوى من الأم إلى الطفل.

 

ولم يكن العلاج الفعال متاحًا بشكل عام في الدول ذات الدخل المنخفض خلال التسعينيات، ولم يحدث ذلك إلا بعد عام 2001، وسط احتجاجات ضد صناعة الأدوية لإحجامها عن توفير الأدوية بسعر التكلفة أو أقل وأصبح العلاج الفعال ممكنًا في الدول الأفريقية ومناطق أخرى، والأمين العام للأمم المتحدة في ذلك الوقت، دعا إلى صندوق عالمي استئماني بقيمة 7 إلى 10 مليارات دولار سنويًا لدعم جهد هائل للوقاية وتقديم علاج منخفض التكلفة للمصابين.

 

وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومؤسسة جيتس أيدت هذا الاقتراح وتعهدت بالأموال، وبحلول عام 2005، تم إنشاء صندوق عالمي وصل تمويله إلى 8 مليارات دولار سنويًا، وهو مبلغ لم يكن كذلك كافي لاحتواء الوباء.

 

وبدأت الأبحاث لتطوير لقاح في عام 1987، ولكن بعد أكثر من عشرين سنوات من التجارب السريرية، لم يكن اللقاح فعال مع البشر وتم العثور عليه بحلول عام 2008، وفي حالات قليلة، تم إلغاء التجارب السريرية بعد اكتشافها أن بعض الأشخاص الخاضعين للاختبار قد تحولوا بالفعل إلى فيروس نقص المناعة البشرية أثناء التجارب في معدل أعلى من أولئك الذين يتلقون الدواء الوهمي، والتباين الجيني والمعدل العالي لطفرة الفيروس يجعل من الصعب تطوير لقاحات من شأنها أن تكون فعالة عبر أنواع مختلفة من فيروس نقص المناعة البشرية أو الأشكال المتغيرة حديثًا.

 

علم الأوبئة واكتشاف الإيدز لأول مرة:

 

عندما تم اكتشاف الإيدز لأول مرة في الثمانينيات، أثر الإيدز في المقام الأول على الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال، ولا تزال هذه الفئة تحتوي على أعلى انتشار، وكانت 63 في المائة من الحالات الجديدة في عام 2003 من بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال، وما يقرب من 50 في المائة منهم لا يدركون أنهم مصابون.

 

وفي عام 1995، صُنف الإيدز كأعلى سبب رئيسي للوفاة بين الذكور والإناث والنساء اللائي تتراوح أعمارهن بين الخامسة والعشرين والأربعين في الولايات المتحدة، ويؤثر على 3.5 ضعف عدد الرجال مقارنة بالنساء، وبحلول عام 2004 كان السبب الرئيسي السادس للموت في هذه الفئة العمرية، في عام 2005، 1.3 مليون من البالغون في أمريكا الشمالية كانوا مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، وربعهم من النساء.

 

ومن بين المجموعات العرقية المختلفة في الولايات المتحدة، الأمريكيون الأفارقة، يشكلون 12 في المائة من السكان، ويتأثرون بشكل غير متناسب بفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز، وما يقرب من نصف جميع الحالات. وبين النساء الأميركيات من أصل أفريقي في سن الخامسة والعشرين إلى الرابعة والثلاثين، كان الإيدز السبب الرئيسي للوفاة في عام 2004، وحوالي 15 في المئة من الحالات بين اللاتينيين.

 

وفي كندا، يقدر أن 58000 شخص يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في 2005، ربعهم من النساء و30 في المائة ليسوا على علم بأنهم مصابون، وكانت الغالبية من الذكور الذين يمارسون الجنس مع الذكور ومتعاطي المخدرات بالحقن، وحسب العرق، 62 في المائة من حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية كانت من البيض، و15 في المائة من السكان الأصليين، و11 في المائة من السود.

 

تغيرت الصورة العالمية لفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز في العقد الماضي، وقدرت الأمم المتحدة عدد الحالات في عام 2005 ب38.6 مليون في جميع أنحاء العالم و24.5 مليون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، و59 في المائة منهم من النساء.

 

ولا تزال منطقة أفريقيا جنوب الصحراء تشهد أعلى معدل انتشار، حيث أن ستون بالمائة من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في العالم يعيشون في أفريقيا، ومع ذلك فإن الأفارقة يمثلون 10 في المائة فقط من سكان العالم، والمعدلات تتزايد بسرعة أيضاً لشرق آسيا وأوروبا الشرقية ومنطقة البحر الكاريبي، والبلدان التي توجد فيها الإصابة وكانت المعدلات منخفضة ولكنها آخذة في الارتفاع الآن وتشمل غيانا والسودان وإيران ونيبال، والهند والصين وبابوا غينيا الجديدة وأوكرانيا.

 

وانخفض معدل الوفيات من الإيدز في أمريكا الشمالية إلى 18000 في عام 2005 وأوروبا الغربية إلى 12000 لكنها لا تزال مرتفعة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى إلى 2 مليون في 2005، ولم تقترب أي منطقة أخرى من معدلات الوفيات الأفريقية، على الرغم من أن نصف مليون شخص في جنوب شرق آسيا ماتوا بسبب الإيدز في 2005.

 

وتختلف طرق الإرسال من منطقة إلى أخرى، ففي الدول الأفريقية، من جنسين مختلفين انتقال العدوى أساسي، والنساء مصابات بشكل غير متناسب، والجنس بين الرجال هو وسيلة انتقال مهمة، فأولئك المخنثين يعرضون شركائهم الإناث للخطر، وفي الهند والصين، الأشكال الرئيسية لانتقال العدوى هي تبادل الحقن عن طريق حقن المستخدمين أي متعاطي المخدرات وكذلك إصابة الرجال بالجنس.

 

وفي سانت بطرسبرغ، روسيا الاتحادية، حيث 48 في المائة من المشتغلين بالجنس ينتقلون بفيروس نقص المناعة البشرية من خلال تعاطي المخدرات وكذلك عدم استخدام حماية متسقة مع العملاء.

 

توقع علماء الأنثروبولوجيا لآثار الإيدز المدمرة:

 

وتوقع علماء الأنثروبولوجيا آثارًا مدمرة على سلامة الأسرة وصحة الطفل في دول العالم الثالث، خاصة في إفريقيا، فعندما بدأت المعدلات في الارتفاع عالميًا في التسعينيات، بالنسبة للجزء الأكبر، تم تأكيد توقعاتهم، وبحلول عام 2001، تيتم 14 مليون طفل في جميع أنحاء العالم بسبب الإيدز، و11 مليون منهم يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

 

وحتى في الأوقات العادية، لا تستطيع الأسر الفقيرة في جنوب إفريقيا تحمل خسارة شخص بالغ كعامل مأجور أو عامل كفاف، وعندما يصبح كلا الوالدين مريضًا جدًا ولا يستطيعون العمل، الأطفال معرضون للخطر بشكل خاص، ويشكل الأطفال الأيتام، وبعضهم مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية عند الولادة، عبئًا على الأجداد والأقارب الآخرين.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى