الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

الاتحادات المهنية في العمل التطوعي

اقرأ في هذا المقال
  • الأمور التي يجب مراعاتها من قبل الاتحادات المهنية.
  • الأمور التي يخشاها المتطوعين العاملين بأجر في الاتحادات المهنية.
  • الأمور التي يخشاها المتطوعين في الاتحاد المهني.
  • الثوابت التي يجب على جميع أطراف العمل التطوعي الاعتراف بها.

على الاتحادات المهنية حماية حقوق أعضائها، والانتباه إلى أي شيء من شأنه إلحاق الضرر بظروف عملهم، أو أمانهم الوظيفي، أو فرصهم الوظيفية.

الأمور التي يجب مراعاتها من قِبَل الاتحادات المهنية:

  • الخوف من الحاق الضرر باﻷمن الوظيفي ﻷعضائهم، إذا اتخذت اﻹدارة قراراً بتوظيف متطوعين بدلاً من العاملين بأجر كنتيجة لقلة الدعم.

  • الشعور بالخوف من أن تَحدّ اﻹدارة من مسؤوليات العاملين بأجر تدريجياً، وتوليها للمتطوعين.

الأمور التي يخشاها المتطوعين العاملين بأجر في الاتحادات المهنية:

يحق للعاملين بأجر الشعور بالقلق إذا كان عليهم دعم المتطوعين واﻹشراف عليهم دون أن يعطوا التقدير الكافي، لمن يلزم من وقت ومهارة وتدريب، للقيام بهذه المهمة،الخوف من استبدالهم بالمتطوعين، أو حرمانهم من واجباتهم التي يحبونها.

الأمور التي يخشاها المتطوعين في الاتحاد المهني:

  • يعتقدون أنَّ الاتحادات المهنية، عندما تهتم باحتياجات أعضائها، قد تتجاهل إسهاماتهم في تطوير وتوسعة نطاق الخدمات التي يقدمها العاملون بأجر.

  • يشعرون أنَّ قلة الدعم من المؤسسة على الرغم من التزامهم بالعمل، إنَّما كان لدعم العاملين بأجر.

  • يشعرون بالاضطرار إلى القيام بمهام إضافية أخرى في حالة حدوث إضراب.

الثوابت التي يجب على جميع أطراف العمل التطوعي الاعتراف بها:

  • رغبة كثير من الأفراد في القيام بعمل ذو قيمة، وفي نفس الوقت إشباع احتياجاتهم الشخصية، كإنشاء علاقات اجتماعية جديدة، أو رفع الكفاءة الشخصية خارج نطاق العمل مدفوع اﻷجر.

  • وجود بعض المهام التي من اﻷفضل القيام بها من قبل المتطوعين، وبدعم من العاملين بأجر، مثل مصادقة اﻵخرين، واستدعاء عدد كبير من اﻷفراد في وقت قصير في حالات الطوارئ.

  • وجود بعض المهام التي يجب القيام بها من قبل العاملين بأجر، مثلاً عندما تكون الاستمرارية في العمل ضرورة لتحقيق التقدم، أو الاستمرار في العمل، وكذلك في حالة الحاجة إلى توفير رعاية طبية متخصصة أو القيام بمهام قانونية.

  • أغلب خدمات المجتمع التي توفر فرص عمل مدفوعة اﻷجر، هي نتاج مبادرات قام بها متطوعون.

  • وجود كمّ كبير من العمل التطوعي يتعلق بجمع التبرعات، لتوظيف العمالة بأجر أو الحفاظ عليها.

  • وجود كثير من المتطوعين النشطين، في مجال تطوير المجتمع، ودعم تقديم خدمات جديدة أو الرفع من مستواها، وهذا بدوره يقوم يخلق فرص عمل بأجر.

المصدر
القيم الخاصة بالعمل بالجمعيات اﻷهلية، رسمي عبد الملك رستم، 2005.اﻹشراف في العمل مع الجماعات، محمد شمس الدين أحمد، 1997.تنمية الموارد البشرية والمالية في المنظمات الخيرية، سليمان بن علي العلي، 2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى