علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

الأثار المترتبة على التبعية الديموغرافية

الأثار المترتبة على التبعية الديموغرافية

 

يمكن أن يؤدي انخفاض القوة العاملة وزيادة السكان المسنين إلى إبطاء النمو الاقتصادي، فالتغيرات الديموغرافية الهامة في العالم المتقدم في السنوات الأخيرة قد يكون لها عواقب اقتصادية طويلة المدى ونتيجة لذلك، بدأت هذه التغييرات تلعب دورًا أكثر أهمية في تصميم السياسات الاقتصادية.

 

قام أحد خبراء الديموغرافيا بتحليل التغيرات في نسبة التبعية العمرية في دول مجموعة السبعة منذ عام 1990، التحليل الشامل لتطور هذا المتغير ومكوناته مهم لأنه من المرجح أن يكون الصغار والكبار أكثر اعتمادًا من الناحية الاقتصادية على البقية من السكان والتغيرات في التكوين العمري قد تؤثر على مجالات أخرى من الاقتصاد.

 

كيفية دراسة نسب الاعالة للسكان

 

ولقد تم دراسة نسب الإعالة السنوية لسبع بلدان من عام 1990 إلى عام 2012، وكانت نسبة الإعالة العمرية هي مجموع السكان الشباب (تحت سن 15) وكبار السن (الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر) بالنسبة إلى السكان في سن العمل (من سن 15 إلى 64) ولقد ارتفعت معدلات الإعالة في جميع البلدان السبعة في السنوات العشر الماضية ومع ذلك، بدأ الاتجاه في بعض البلدان في وقت سابق.

 

في اليابان، على سبيل المثال، بدأت الزيادة في أوائل التسعينيات كانت التغيرات في التركيبة العمرية للسكان من الزيادات والنقصان في السكان الشباب وكبار السن تدفع نسب الإعالة، في جميع البلدان التي تم دراستها، ازداد عدد السكان المسنين، بينما انخفض السكان في سن العمل والسكان الشباب بشكل طفيف أو ظلوا ثابتًا ومن بين تلك البلدان، زادت نسبة الإعالة العمرية في اليابان أكثر من غيرها.

 

العمالة والحماية الاجتماعية في السياق الديمغرافي

 

تشير العديد من الدراسات الحديثة إلى أن نسب الإعالة المرتفعة قد يكون لها أهمية اقتصادية طويلة الأجل كالتالي:

 

  • معدلات الادخار: مع اقتراب العمال من التقاعد، فإنهم يميلون إلى زيادة مدخراتهم من خلال خطط المعاشات التقاعدية، والتأمين الصحي، وما إلى ذلك أيضًا، إذا توقع العمال الأصغر سنًا تغييرات في الاتجاهات الديموغرافية، فيمكنهم البدء في ادخار المزيد من أجل المستقبل (من خلال زيادة الاستثمار في القطاع الخاص.

 

  • وخطط التقاعد أو تأجيل قرارات الاستهلاك أو الاستثمار في التأمين الصحي الخاص وزيادة المدخرات يمكن أن يكون لها عواقب اقتصادية طويلة الأجل، مثل انخفاض في أسعار الفائدة طويلة الأجل وفي نهاية المطاف، عندما يبدأ كبار السن في التقاعد وتبدأ معدلات المواليد في الانخفاض كما يبدو أن الاتجاه الأخير ستبدأ المدخرات في الانخفاض وسترتفع أسعار الفائدة طويلة الأجل وبالتالي، يمكن أن تؤثر التغييرات الديموغرافية الأخيرة على معدلات الادخار وأسعار الفائدة طويلة الأجل.

 

  • معدلات الاستثمار: إذا انخفضت المدخرات، فقد يكون هناك أموال أقل لتمويل المشاريع الاستثمارية، مما قد يقلل الاستثمار في رأس المال المادي، انخفاض الاستثمار يمكن أن يقلل من النمو الاقتصادي على المدى الطويل.

 

  • أسواق الإسكان: ستؤدي القوة العاملة المتزايدة إلى زيادة أسعار المساكن، إذ انخفضت أسعار المنازل في عينة من 10 دول بنسبة 0.2٪ سنويًا مع زيادة نسبة الإعالة العمرية، ونظرًا لأن التركيبة السكانية للقوى العاملة تساهم بقوة في الاتجاه السائد في أسعار المنازل، فمن المرجح أن يؤدي عدد أقل من الشباب، إلى جانب الزيادة الكبيرة في عدد السكان المسنين، إلى استثمارات أقل في سوق الإسكان.

 

  • أنماط الاستهلاك: يمكن أن تؤدي الزيادة في عدد السكان المسنين إلى تحويل الاستهلاك من سلع معينة إلى خدمات الرعاية الصحية والترفيه.

 

باختصار، يمكن أن يتم وصف الانخفاض في القوى العاملة، بسبب زيادة عدد السكان المسنين وانخفاض معدل الخصوبة السكانية، إلى انخفاض النمو الاقتصادي، ويمكن التخفيف من المشاكل طويلة الأجل في العالم المتقدم والناجمة عن زيادة نسبة الإعالة العمرية إما من خلال زيادة الإنتاجية (لتجنب التباطؤ الاقتصادي الناجم عن تقلص قوة العمل) أو زيادة مشاركة القوى العاملة من كبار السن (على سبيل المثال، من خلال زيادة سن التقاعد، كما فعلت العديد من الدول الأوروبية مؤخرًا، أو تخفيض الضرائب على دخل العمل للعمال المسنين) ومع ذلك، فإن هذه السياسات الاقتصادية لن تعكس الاتجاهات الديموغرافية الأخيرة.

 

فإن هذه الفوائد تفترض وجود سياسات اجتماعية وسياسية واقتصادية مناسبة للوصول إلى العائد الديموغرافي وهذا يعني أن البلدان التي تتمتع بأكبر قدر من المزايا الديموغرافية للتنمية هي تلك التي لا تدخل فقط فترة انخفاض الخصوبة السكانية، ولكنها أيضًا نفذت سياسات وبرامج تركز على تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، والتعليم الجيد، وخلق فرص العمل وفرص العمل، والاستثمارات في النساء والأطفال.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010علم السكان،منير كرادشة،2010دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى