التاريختاريخ الوطن العربي الحديث

الصناعة والاقتصاد في دولة الكويت

اقرأ في هذا المقال
  • استخراج اللؤلؤ في الكويت
  • البترول في دولة الكويت
  • أسباب سهولة استخراج النفط في دولة الكويت
  • أبرز حقول النفط في دولة الكويت

تتواجد في دولة الكويت العديد من الصناعات مثل: الحياكة والحدادة والصيانة والبناء، قد تعد الصناعات من المرتكزات الأساسية للعالم المتطور غير إنّ الكويتيين لم يستخدموها إلا في أوقات الضرورة كالأبواب والسفن الشراعية، وأكبر سفينة صنعت هناك تتسع لستة آلاف من التمر، أي ما يقارب 500 طن، وكذلك اشتهرت في صياغة أنواع كثيرة من حلي النساء وعمل السكاكين ومطارق الهدم وغيرها، وبعض الأواني البيتية وأباريق القهوة الكبير والصغيرة.

 

استخراج اللؤلؤ في الكويت:

 

لم تكن دولة الكويت تتميز باستخدام الزراعة ولا الصناعة، فلم تملك إلا القليل من العوائد الاقتصادية في بعض القطاعات مثل:  اللؤلؤ والدهن والصوف وجلد البهم والثعلب والبعر وفرو الغنم. فقد تميز اللؤلؤ في الكويت بأهمية كبيرة يلاحظها كل فرد من أهلها صغیر وکبیر وفقير وذو مال، وله أهمية في كل ما يتعاطونه من الأسباب، فإذا ركد سوقه تصاب الدولة بضائقة بالعيش، وفي فترة من الفترات عانت دولة الكويت بكساد أسواق اللؤلؤ، فقد أدت بذلك إلى كساد التجارة في ذلك الجوهر الثمين.

 

فقد أصاب دولة الكويت في وقت معين الكثير من العوامل وكان من أبرزها ما أصاب السفينة التي تقاذفتها الأمواج، فكانت في أي لحظة تنتظر الغرق، فقد أصاب أهلها على اختلاف مستوياتهم وطبقاتهم الفقر، فكانت فئة منهم تشتكي من الجوع. وفي تلك الفترة كانوا أهل الكويت يعملون في تجارة اللؤلؤ، حيث كانوا ينقسمون إلى قسمين: القسم الأول منهم يباشرون العمل لاستخراجه من البحر، والذين يقيمون في مساعدتهم في العمل يطلق عليهم (الغواويص) جمع ومفردها (غواص).

 

أما القسم الثاني فهم المتاجرون في اللؤلؤ، حيث يطلق عليهم اسم (الطواويش) جمع ومفردها (طواش)، وتلك الفئة تقسم إلى قسمين، منهم يشتري اللؤلؤ من الغواويص، ليقوموا ببيعه في البحر وهم وصغارهم ومن يشتريه منهم ومن غيرهم؛ حيث يقومون بعرضه في أحد أسواق اللؤلؤ أما في الكويت أو في البحرين.

 

وكانت من أبرز وأكبر السفن التي تسافر إلى تلك المناطق تحمل الكثير من الأسماء المختلفة منها: شوغي وسنبوك وبتيل وجالبوت وبوم، فقد كانت أحد تلك السفن كبيرة تتسع لحوالي 60 أو 70 شخصاً، وكانت أخرى منها صغيرة الحجم تتسع لخمسة أو ستة أشخاص فقط، وقد بلغت في أحد الأعوام في زمن مبارك الصباح نحو 800 سفينة.

 

وفي أثناء وقت استخراج اللؤلؤ، لا يسافر الغواصون لاستخراجه إلا إذا قرب من البحر؛ لأنهم لا يطيقون الاستمرار بالعمل مع شدة البرد، حيث يستغرق العمل هناك نحو أربعة أشهر تقريباً، غير أنهم في أثناء العمل يذهبون إلى البلاد القريبة منهم مثل: البحرين والقطيف ودارين؛ ليستريحوا من التعب وأخذ ما يحتاجون إليه من طعام وشراب وغيره أو لإصلاح السفن، فيمكثون بها يومين أو ثلاثة، فيكون ذلك في الشهر مرتين أو ثلاثاً، ويسمون إقامتهم تلك (جدافاً)؛ لصعوبة العمل.

 

إنّ عمل استخراج اللؤلؤ ليس سهلاً يتمكن من القيام به كل من حاول بل هو مجهد، بسبب صعوبة المكان، حيث يخف أحياناً ويشتد أخرى، فإذا كان البحر دافئاً فعملهم يستمر النهار كله، إلا القليل منهم ليستريحوا من التعب أو ليؤدوا الصلاة، وإن كان فيه قليل من البرد فعملهم يكون أقل واستراحتهم أكثر، وبعبارة أخرى يكون عملهم متعاقباً، فقوم يغوصون وآخرون يستريحون، فإذا أكملوا المكان الذي يستخرجون منه اللؤلؤ يتوجهون إلى مكان أخر ليباشروا العمل به.

 

إنّ الغواصيين في تلك الفترة يتلقون الأوامر من زعيم الغواصيين، حيث لا يرجعون الى وطنهم إلا بإشارة منه، فإذا انتهت المدة المعينة لهم من قبل حكام البلد اخذوا ينتظرون الإشارة من زعيمها، فإذا سمح لهم بالذهاب يقومون بتجهيز شراعهم لأهبة السفر مغادرين البلاد، بحيث لا يتعرض لهم أحد، فإذا وصلوا الكويت سالمين أطلقوا المدافع شكراً لله على وصولهم سالمين، وبذلك تنتهي رحلة الغوص الكبير.

 

البترول في دولة الكويت:

 

إنّ الثروة المعدنية (البترول) أبرز عناصر هذه الثروة التي غيرت نهج الحياة في الكويت وجعلته يسير بخطوات واسعة إلى الأمام في جميع القطاعات المادية والاجتماعية، كذلك تعتبر الكويت من الدول الأولى في العالم من حيث المقدار الاحتياطي للبترول، إذ يساوي 20 ٪ من الاحتياطي العالمي، فقد اعتبرت تحتل المركز الأول، في إنتاج البترول في الوطن العربي والشرق الأوسط، فقد كانت الرابعة في العالم من حيث الإنتاج بعد الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي وفنزويلا.

 

أسباب سهولة استخراج النفط في دولة الكويت:

 

 

في عام 1934 بدأت النواة الأولى لأعمال الكشف عن البترول في الكويت، ولكن شركة البترول الإنجليزية وشركة الخليج الأمريكية لم تنجح في العثور على البترول، واستمر ذلك الأمر حتى عام 1938 في وقت عثورها على حقل البرقان، ولكن بسبب عدة أسباب توقف العمل عام 1942، حيث عادوا إلى العمل بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، فقد خرجت أول شحنة بترولية من الكويت في يونيو عام 1946، فقد تميز إنتاج البترول في الكويت بالكثير من الميزات التي تجعل عملية استغلاله سهلة لدرجة كبيرة وذلك لعدة أسباب:

 

 

  •  يُوجد على مستوى بسيط لا يزيد عن 1000 قدم.

 

  •  متوسط إنتاج البئر الواحد 900 طن في كل يوم.

 

  •  تتواجد الحقول بشكل قريب جداً من موانئ التصدير، وقد كانت على قرب من مستودعات التخزين الرئيسية العامة على هضبة الأحمدي، بحيث تقع عل بعد 400 قدم فوق سطح البحر إلى أرصفة الميناء بقوة الجانبية.

 

  • تم استخراج البترول عن طريق ضغط النار بدون الاستعانة بالمضخات في حقول النفط في دولة الكويت.

 

أبرز حقول النفط في دولة الكويت:

 

  • إنّ البرقان يقع على مساحة 3500 كم وهو أكبر حقل نفطي في العالم، بحيث يحتوي على 20 بئراً.

 

  •  المقوع اكتشف في عام 1901، بحيث يحتوي على 10 بئراً.

 

  • الأحمدي اكتشف في عام 1953، بحيث يحتوي على 45 بئراً.

 

  •  الروضتين اكتشفت في عام 1954، بحيث تحتوي على 34 بئراً.

 

  •  الصبية اكتشفت في عام 1994، بحيث تحتوي عبى 14 بئراً.

 

  • حقل المناقيش وأم قدير ومطرية.

 

  •  حقل الوفرة، بحيث يحتوي على 174 بئراً.

 

  • حقل الخفجي في المياه المشتركة بين الكويت والسعودية، فقد يحتوي على 36 بئراً.

 

وفي عام 1967 قدر مجموع إيرادات النفط بحوالي 232 مليون دينار كويتي، أي ما يعادل 93% من مجموع الإيرادات الحكومية. فقد اهتمت الحكومة بالصناعات البتروكيماوية فأنشأت هيئة الشعبية الصناعية لتأسيس منطقة صناعية كاملة للاستفادة من البترول والغاز، وبذلك بدأ العمل في إنشاء مصانع الأسمدة، بحث بدأ الإنتاج في عام 1966 من خلال أربعة مصانع وهي: مصنع النشادر ومصنع حامض الكبريتك ومصنع السماد البوربا ويحتوي على 46 % من الأزوت ومصنع سلفات النشادر.

المصدر
الكويت بين الأمس واليوم نأليف الدكتور حبيب الجنحاني، 2005تاريخ الكويت لمؤرخ الكويت الأول عبد العزيز الرشيد الطبعة الأولىالكويت في عهد الشيخ مبارك الصباح تأليف الدكتور أيمن فؤاد سيد، 2012 تاريخ الكويت الحديث والمعاصر تأليف محمد حسن العيدروس الطبعة الأولى 1432/2011

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى