التاريختاريخ أمريكا اللاتينية

تاريخ الثورة تحررية في الإكوادور

كانت الثورة التحررية في جوهرها مشروع تجديد دساتير في عام 1897 و 1906، حيث أنها كرست وكفلت الحقوق المدنية والسياسية، مع السماح بتغيير الهياكل المالية للدولة القديمة وفصلها عن الكنيسة مما يسمح بترسيخ حرية الضمير والرأي والعبادة.

 

تاريخ الثورة تحررية

 

يخلد هذا التاريخ ذكرى إلوي ألفارو وكل من قاتل وضحى بأرواحهم من أجل انتصار الثورة التحررية قبل 120 عامًا، الثورة التحررية هي الثورة التي من دوافعها هو تحقيق المزيد من الحريات، حيث حدثت بشكل رئيسي في أوروبا خلال القرن التاسع عشر، الثورات التحررية هي الثورات التي حدثت في بداية العصر المعاصر، أي طوال القرن التاسع عشر، هذا من أجل وضع حد للاستبداد من الملكيات المطلقة، في المقابل تم السعي للحصول على حقوق وحريات جديدة معهم، نظرًا لأن هذه الحريات كانت محدودة للغاية في ظل الأنظمة السابقة.

 

تلعب الثورة الصناعية أيضًا دورًا رئيسيًا، تعمل تقنيات الإنتاج الجديدة والدافع الاقتصادي المستمد من التصنيع الكبير على أنه دافع البرجوازية صلبة لا تكون في صالح المؤسسات القديمة والوظيفة السياسية والاجتماعية في ذلك الوقت، ومن الممكن الإشارة إلى الثورة الفرنسية ليس على أنها ثورة ليبرالية، ولكن باعتبارها سابقة عظيمة تعني التحول النموذجي الذي أطاح بالنظام القديم وفسح المجال لسياق جديد، حيث يكون في السياق الجديد القوة الشعبية أساس الأنظمة الجديدة، كانت الثورات الأخرى التي سبقت الثورات الليبرالية في القرن التاسع عشر ولكنها حققت أيضًا نتائج مماثلة، هي الثورة الإنجليزية عام 1642 والثورة الأمريكية عام 1765، تسعى الثورات التحررية إلى تأسيس سلسلة مجموعة من العناصر:

 

  • إنهاء الحكم المطلق: سعت الثورات الليبرالية إلى إنهاء استبداد الملكيات المطلقة.

 

  •  السيادة الوطنية: إرادة البلاد ليست ملكاً للملك بل هي من الأمة كلها التي تنبع منها إرادة الدولة.

 

  • توسيع الحقوق والحريات: الحق في التصويت والملكية والصحافة هي بعض الأمثلة على الحقوق التي تم الحصول عليها.

 

  • تقسيم السلطات: يتم إنشاء البرلمان الذي يتقاسم السلطة مع الملك، يُطلب تقسيم الدولة في السلطات الثلاث للدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية.

 

  • اقتصاد السوق: تحرير الاقتصاد بفضل تقدم الثورة الصناعية وثقل البرجوازية.

 

تاريخ الثورة تحررية في اسبانيا

 

في إسبانيا بدأت عملية الثورة التحررية في عام 1808، جنبًا إلى جنب مع حرب الاستقلال ضد نابليون، في هذا السياق تم سجن الملك الإسباني فرديناند السابع من قبل الفرنسيين وهو خوسيه بونابرت الذي اعتلى عرش إسبانيا، يعد دستور قادس لعام 1812 الحلقة الرئيسية الأولى التي تعكس نوايا الثورة التحررية وفيه نجد أفكار السيادة الوطنية، وفصل السلطات، والنظام الملكي الخاضع للبرلمان والدستور وتوفير العديد من الحريات.

 

تاريخ الثورة تحررية في الإكوادور

 

ولدت هذه الثورة من إعلان غواياكيل في 5 يونيو 1895 خلال القرن التاسع عشر، حدثت ثلاث ثورات ذات أهمية فائقة للبلاد الأولى ثورة الاستقلال بين 1809 و 1822 أنهيا الاستعمار الإسباني، الثانية التي بدأت في 6 مارس 1845، وبالتالي عُرفت بالثورة الماركسية، أنهت العسكرة الأجنبية وهيمنة المحافظين السياسيين لـ Floreanism، والثالثة كانت الثورة الليبرالية.

 

كانت الثورة الليبرالية التي تسمى الثورة التحررية جزءًا من الصعود الليبرالي الراديكالي في أمريكا اللاتينية والذي عبر عن وجود برجوازية ناشئة وهي عملية توطدت خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، نجحت الإصلاحات الليبرالية في الأرجنتين والمكسيك في أن تسود على وجه التحديد في منتصف ذلك القرن، وفي الإكوادور كان القائد إلوي ألفارو الذي كان الشخصية المركزية راديكاليًا بشكل صحيح على الرغم من أن صعوده إلى السلطة وحد القوى الليبرالية.

 

ومع ذلك فقد كانت مهيمنة بين عامي 1895 و 1911، لأنه بعد اغتيال ألفارو والعديد من زملائه الراديكاليين، سيطر ليبراليون النظام منذ عام 1912، وتحديداً منذ عام 1916 على ليبراليي البلوتوقراطية، الذين تحولوا إلى الدولة في أداة لمصالح البنوك الخاصة القوية في البلاد وخاصة غواياكيل، في مواجهة مثل هذا الموقف في 9 يوليو 1925 حدثت الثورة اليوليانية، والتي تمثل بداية القرن العشرين التاريخي في الإكوادور والتي ولدت من استنفاد النظام الليبرالي.

 

كانت الثورة التحررية الإكوادورية حدثًا نموذجيًا النضالات السياسية في القرن التاسع عشر التاريخي وبالتالي أغلقت القرن الجمهوري الأول، تتذكر الإكوادور قبل كل شيء الليبرالية الراديكالية بقيادة إلوي ألفارو، لأنه خلال حكومته (1895-1901 و 1906-1911) حدثت تحولات أساسية في الحياة الوطنية، مثل تطبيق التعليم العلماني والعامة والمجاني، الفصل بين الدولة والكنيسة، إصدار دستورين (1896 و 1906) كرسا أوسع الحقوق الفردية، إصدار التشريعات المدنية، التكامل الإقليمي عبر السكك الحديدية، إنشاء مؤسسات لترويج الفن والثقافة وتعزيز النقابات العمالية الليبرالية والرغبة في توسيع نظام الرواتب ليشمل فلاحي الجبال والسكان الأصليين.

 

كان ألفارو أيضًا زعيمًا للقضية الليبرالية والراديكالية المعترف بها في العديد من البلدان، كان مهتمًا بإحياء غران كولومبيا حلم المحرر سيمون بوليفار وأيد ادعاءات فنزويلا الخاصة بغويانا إيسيسكو يبا ومطالبة كوبا باستقلالها، حتى عقد مؤتمر أمريكا اللاتينية الذي عقد في المكسيك (1896) والذي خرج منه إعلان قوي مناهض للإمبريالية، تمتلك الإكوادور في الثورة الليبرالية الراديكالية معيارًا ليس فقط قوميًا بل أمريكيًا لاتينيًا، وهو جزء من الفخر التاريخي للبلاد.

 

تاريخ القائد الثورة التحررية في الإكوادور

 

الجنرال إلوي ألفارو زعيم الثورة التحررية في الإكوادور بين عامي 1895 و 1912 ليبني أسس التحول الديمقراطي للدولة بحس اجتماعي وإنساني وعادل ومنصف، أن الجنرال ألفارو يعرف بالمقاتل القديم بسبب دوره المركزي في معارك الثورة ولأنه حارب التيار المحافظ لما يقرب من ثلاثين عامًا وبنفس الطريقة يعترف بهذه الشخصية باعتبارها رائدة التعليم العلماني والحقوق المدنية وإدماج المرأة في المجال العام والاندماج الوطني وحق الشعوب في تقرير مصيرها ومستقبلها.

 

كما أن فترة الثورة التحررية في عهد إلوي ألفارو عملت على تميز وتغيير مسار تاريخ الإكوادور، لقد كان كما يصفه صديقه خوان مونتالفو أكثر عملاء الثورة نشاطًا وفعالية، خلال الذكرى السنوية لوفاة الجنرال إلوي ألفارو دلغادو جدد الشعب الإكوادوري التزامه الاجتماعي ورفع إعلان الحفاظ على روح الثورة التي تطالب بالحرية والإنصاف وضمان الحقوق والديمقراطية والتنمية البشرية، لأن الروح الثورية الفاريستا تحشد الحكومات لضمان الحقوق الفردية والجماعية نحو بناء مجتمع تعددي وشامل وداعم.

 

ينضم برلمان دول الأنديز إلى هذا التاريخ المهم فيسلط الضوء على العمل المهم للجنرال ألفارو وهو رمز القيادة والتعاون، إن ذكريات إنجازاته هي جزء من إرث النضال الذي يوحد أفكار المنطقة، بالإضافة إلى ذلك وفي سياق هذه الذكرى يحظى على وحدة الشعوب في تلاقي الإجراءات لصالح المواطنة من خلال تطوير السياسات العامة واعتماد الأدوات المعيارية المستوحاة من المواءمة التشريعية.

المصدر
تاريخ تطور اليسار في أمريكا اللاتينية بين الثورة والديمقراطية، للاستاذ وليد محمود عبد الناصر.إسرائيل وأميركا اللاتينية: البعد العسكري، للدكتور شارة بحبح.السياسة الخارجية الأمريكية تجاه أمريكا اللاتينية في فترة ما بعد الحرب الباردة، للاستاذ ميلود العطري.كتاب أمريكا اللاتينية، للكاتب لاوريت سيجورنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى