تعد منطقة تاراباكا واحدة من ستة عشر منطقة تنقسم إليها جمهورية تشيلي عاصمتها ايكيكي، تقع في أقصى شمال البلاد نورتي غراندي، وتحد من الشمال مع منطقة أريكا وبارينا كوتا ومن الشرق بوليفيا ومن الجنوب منطقة انتوفاغاستا ومن الغرب المحيط الهادي، تتكون المنطقة من مقاطعتي تماروغال وايكيكي، والعاصمة الإقليمية هي مدينة إكيكي والتي تشكل مع ألتو هوسبيسيو شكل ايكيكي الكبرى التي يصل عدد سكانها إلى 299.843 نسمة.

 

مقاطعة ايكيكي

 

بعد حرب المحيط الهادئ تم دمج هذه المدينة الشمالية في السيادة الوطنية، بعد أن كانت قرية صغيرة في البداية ارتبط تطورها بالتعدين في القرن التاسع عشر وتحويلها إلى ميناء رئيسي، يعود تاريخ أول بقايا بشرية في خليج إكيكي إلى 4000 عام، بعد ذلك وصلت المجموعات البدوية وشبه المستقرة إلى المكان مستفيدة من فتحات الري التي اختفت الآن في القطاع وتنوع المنتجات التي يقدمها البحر.

 

تغيرت ملامح القرية الصغيرة خلال القرن التاسع عشر مع ما يسمى بدورة النترات، والتي حولت إكيكي إلى مركز لتجارة النترات الثمينة، في عام 1843 تم الاعتراف بها بويرتو مايور وفي عام 1847 تم إنشاء المجلس التجاري لمقاطعة تاراباكا، انعكست الامتيازات الممنوحة للميناء والنمو الهائل لأنشطة النترات في الزيادة المطردة في عدد السكان والتحسين التدريجي للبنية التحتية للمدينة والهندسة المعمارية.

 

حددت حرب المحيط الهادئ وبداية الإدارة التشيلية منطقة حدودية حددت التطور الحضري لإيكيكي، خاصة بعد تراجع تجارة الملح الصخري في نهاية العشرينيات بحاجة إلى تعزيز السيادة الوطنية في تاراباكا كان على دولة تشيلي صياغة سلسلة من السياسات الخاصة لتنمية المنطقة وإدماجها في التراب الوطني، في هذا السياق في الفترة التي هيمنت فيها مبادرة الدولة، حظيت أريكا بامتياز سياسات التنمية والتي عانت قبلها ايكيكي من فترة ركود نسبي.

 

اعتبارًا من عام 1974 بدأت المنطقة تدار وفقًا لمنطق الدفاع العسكري عن الإقليم، أصبحت إكيكي العاصمة الإقليمية وتتمتع بامتيازات الجمارك التي عززت في الماضي تنمية أريكا، وبهذه الطريقة تم ضمان النمو الاقتصادي والتوحيد الإداري لمنطقة بعيدة عن منطقة صراع محتملة، والتي كانت تتمتع أيضًا بميزة كونها محمية جغرافيًا بثلاثة وديان عميقة من شأنها أن تعرقل تقدم العدو المحتمل.

 

ابتداءً من عام 1992 أدى إنشاء المناطق الحرة في تاكنا وإيلو في بيرو، وفي لاباز اورورو في بوليفيا إلى تقليل أهمية ايكيكي ميناء حر، ومع ذلك خلقت استثمارات التعدين طريقة جديدة لتنظيم الإقليم الإقليمي من خلال نظام العمل بنظام الورديات، يجب على العمال والموظفين ترك عائلاتهم في مدينة إكيكي خلال الأيام الأربعة التي يقيمون فيها في معسكر التعدين، سمح ذلك بظهور وتدعيم أحياء جديدة ومحلات السوبر ماركت ومراكز التسوق على الساحل والمدن في التو هوسبيس وفي الوقت نفسه عزز الجاذبية الحضرية وايكيكي.

 

تاريخ مقاطعة ايديكي – تشيلي

 

تقع مدينة إكيكي وهي مدينة ساحلية وعاصمة منطقة تاراباكا، على بعد حوالي 1845 كيلومترًا من سانتياغو دي تشيلي، يقع على شرفة صخرية مع مناخ معتدل وقلة الأمطار، يبلغ ارتفاعه حوالي 1.25 متر فوق مستوى سطح البحر، كان لها أسماء مختلفة عبر تاريخها، وحصلت على اسمها الحالي في بداية القرن التاسع عشر، كانت (Puerto de Tarapacá) أو (Icaiza) أو Ique-Ique( أو (Nuestra Señora de la Concepción de Ique-que) بعض الألقاب السابقة.

 

معنى كلمة إيكيكي متنوع بنفس القدر، يتحدث باحثون محليون عن أصل أيمارا حلم ومكان للنوم وسرير، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن سكان التلال عانوا من عواقب تغير الارتفاع بين القرية والميناء، مما أجبرهم على النوم. ويؤكد آخرون ، الذين يعتمدون أيضًا على لغة المرتفعات أن اسم الميناء يعني فعل الحلم أو الراحة وهو استعارة مستوحاة من العدد الكبير من أسود البحر والطيور التي استقرت على الصخور الساحلية.

 

حسب آخر تعداد عام 2002 بلغ عدد سكان مدينة إكيكي 164.396 نسمة، ومع ذلك تشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2010 يصل سكان إيكوي ألتو إلى 26419 نسمة بالنسبة للعامين 2015 و2020  في نفس عملية التحديث كان من المتوقع أن يكون هناك السكان التالي ذكرهم في كلا المنطقتين تقع المنطقة التي تشكل منطقة تاراباكا الحالية في واحدة من أكثر الصحاري جفافاً في العالم، وهي حالة جعلت العيش في هذه المنطقة تحديًا حقيقيًا المجموعات البشرية المختلفة التي عاشت مع بيئتها منذ العصور القديمة، على الرغم من هذه الظروف الجغرافية والمناخية والبيئية حافظت الشعوب المختلفة على توازن وانسجام مع الطبيعة وتمكنت من تطوير ثقافتهم.

 

نشأ مرور القرون على عملية التطور التي حولت الشعوب البدوية إلى نمط حياة مستقر، لذلك من الممكن العثور عليها من القرن الرابع الميلادي إلى القرن السادس عشر الميلادي إلى (Aymaras) في المرتفعات و (Changos) في المناطق الساحلية، والتوسع اللاحق لإمبراطورية الإنكا التي نشأت في جبال الأنديز في بيرو وتمتد إلى الأراضي التشيلية.

 

بعد ثلاثة قرون في منتصف القرن التاسع عشر جلبت الصحراء الواسعة الغنية بالنترات ازدهارًا كبيرًا ليس فقط للمنطقة ولكن أيضًا للبلاد، ساهمت الاستثمارات الأجنبية في تحويل موانئ تاراباكا إلى مدن مزدهرة تميزت بروعة الملح الصخري، تكمن أهمية هذه المدينة التي تحددها دوراتها الاقتصادية في خلفيتها التاريخية منذ أن وقعت معركة إكيكي البحرية على شواطئها في 21 مايو 1879.

 

خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر والنصف الأول من في القرن العشرين، كانت مركزًا مهمًا لبحر الملح الصخري، وحالياً يتم تقديمها منطقة مهمة تولد طاقات متجددة غير تقليدية تجارية وسياحية، تتوافق الفترة التجارية الأولى مع استخراج ذرق الطائر، والذي تم استبداله لاحقًا باستغلال مناجم الفضة ، وهو معدن صنعه الإسبان عام 1542.

 

ثم في عام 1830 تم تصنيع أول شحنة من الملح الصخري في الخارج، بدءًا من هذه الأشكال من دورة من شأنها أن تجلب الذروة والثروة للمدينة وكذلك أول علاقة عظيمة بالاقتصاد العالمي، في هذا الوقت يتم بناء طرق المستقبل وتوحيد هيكله الحضري للنشاط التجاري والاجتماعي، مع إغلاق آخر نترات صخرية فيكتوريا ينتهي هذا العصر الجميل ويحل محله موارد الصيد التي يوفرها ساحل إكيكي سكانه حوالي عام 1960.

 

أدت كل التطورات الاقتصادية التي حدثت في المدينة إلى بناء المنازل والمباني الجميلة المخصصة لمختلف المهام، والتي مع حدوث زلزالين وموجات مدية في عامي 1868 و 1877 كانت على وشك الانتهاء، في وقت لاحق تحت الإدارة التشيلية، أصبح خليج إكيكي ميناء مدينة مزدهرة ومحمومة وعالمية.

 

في الوقت الحالي أحدث الدورات الاقتصادية التي لا تزال تمنح الحياة والثروة وتعيد تأكيد العاصمة الشمالية هي التعدين ومنطقة التجارة الحرة والسياحة، بينما تكتسب قضية الطاقة مساحة مهمة داخل الاقتصاد الإقليمي، كما تغيرت المراكز الحضرية وحولت القطاع الجنوبي من المدينة حيث يتركز سكان خلجان الصيد إلى مركز محتمل للتنمية الاقتصادية والإسكانية.