التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

التنمية ونظرياتها

اقرأ في هذا المقال
  • التنمية ونظرياتها
  • تعريف التنمية
  • نظريات التنمية
  • نظرية التحديث

تُعتبر التنمية شكلاً من أشكال التغيُّر الإجتماعي الذي يطرأ على الإنسان، وعلى الاقتصاد وعلى البناء الاجتماعي والثقافي في المجتمع.

لكنَّ التنمية عملية تغيُّر مُخطّط إلى حدّ كبير مُوجّهة نحو تحقيق أهداف معيّنة للمجتمع، بينما التّغيُّر الاجتماعي عملية طبيعية وتلقائيّة لا تخضع للتخطيط والتوجيه من قِبَل جماعات المجتمع.

تعريف التنمية:

تُعَرّف التنمية: بأنها تحقيق مُستمرٌّ في الناتج القومي الإجمالي، يصحبهُ نموٌّ مُستمرٌّ في متوسط دخل الفرد الإجمالي يؤدّي إلى تحسين في مستوى المعيشة للأُسر والأفراد.

وفي السّتينيّات من هذا القرن أُدخلت تعديلات على المفهوم فأصبح يتضمّن إلى جانب هذه العمليّات ذات الطبيعة الاقتصادية عمليات اجتماعية ثقافية وسياسية ونفسية، مثل تطوير نَسق للقيم والتَّقاليد يتناسب مع النموِّ الاقتصادي والاستقرار السياسي، والمُشاركة السياسية، ووجود متزامن التحديث أو تحديث الشخصية. وقد أوضحت الأبحاث والدراسات أنَّ لهذه العوامل ارتباط بتدعيم أو إعاقة تحقيق النمو في الناتج القومي الإجمالي في البُلدان النامية.

ركّز المفهوم الحديث للتنمية، وبخاصّة الكتابات القومية العربية على ضرورة اعتماد الدولة للتّخطيط بوصفه الأداة المُناسبة لتحقيق التنمية في المجتمع التي ينظر إليها على أنها أكثر من تحقيق النموّ الاقتصادي.

فالتنمية يجب أن تتضمن أيضاً تحسين مستوى المعيشة للمواطنين، وإتاحة الفرص المناسبة أمامهم للمشاركة في صنع القرار، ودمجمهم جميعاً في دولة عصرية بوصفهم مواطنين لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات.

نظريات التنمية:

تعمل نظريات التنمية على تفسير العمليات التي من خلالها يُحقّق المجتمع زيادة في النموّ الرأسمالي، وتحسُّناً في الإنتاجية يتبعهُ تحسُّن في مستوى المعيشة للسكان وفي مستوى مشاركتهم في شؤون المجتمع على مستوى المجتمع المحلي وعلى مستوى الدولة ككل.

وبينما تركّز بعض النظريات على الشروط التي يمكن أن تُيَسِّر عمل هذه العمليات مثل: النظرية السيكولوجية، ونظرية النظام العالمي الحديث، فإنَّ هناك نظريات أخرى تركِّز على على الشروط التي يمكن أن تعمِّق تحقيق هذه العمليات وبالتالي تحقيق التنمية في المجتمع مثل: النظرية التصنيفية أو نظرية التحديث، ونظرية التبعية.

نظرية التحديث:

تقوم نظرية التحديث على اعتبار الحداثة عملية تحوُّل كوني تشمل جميع المجتمعات في العالم تتم نتيجة انتشار نمط الإنتاج الرأسمالي من أوروبا الغربية إلى جميع البلدان الأخرى ممّا يحقّق لهذه البلدان زيادة في النموّ الرأسمالي، وزيادة في القدرات الإنتاجية، وتحسُّناً في مستوى المعيشة للسكان.

وإذا ما تبنى هؤلاء السكان نظام القِيَم الليبرالي المُصاحب للرأسمالية فإنهم يشهدون عملية تحوُّل ديمقراطي أيضاً تزيد من مشاركتهم في شؤون المجتمع وبخاصة السياسية منها.

صنفت هذه النظرية المجتمعات البشرية إلى صنفين عريضين هما: المجتمعات المتقدمة، والمجتمعات المُتخلّفة التي سُمّيت فيما بعد من قِبَل مؤسّسات الأممّ المتحدة (المجتمعات النامية)، وتحفيزاً لها على مواصلة الجهود لتحقيق النمو والتغيُّر، وتشمل المجتمعات المتقدمة الرأسماليات الحديثة وبخاصة الأوروبية منها، وهي تتَّصف بسيادة الإنتاج الرأسمالي فيها، وتَمتُّعها بفائض إنتاجي يضمن مستوى معيشي مُتقدّم للسكان، كما تسود فيها الديمقراطية الليبرالية التي تتضمّن المساواة والعدالة والكرامة للجميع.

المصدر
أزمة التنمية العربية، مجد الدين خيري خمشعلم اجتماع التنمية دراسة في اجتماعيات العالم الثالث، نبيل السمالوطي، بيروت دار النهضة العربية، ١٩٨١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى