علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

التوسعات النوعية وحدود المواد السيميائية

تتحدث دراسة التوسعات النوعية وحدود المواد السيميائية عن دور علماء الاجتماع والسيميائية في تطوير وتوسيع المواد السيميائية بشكل نوعي، أي تخصيصها بشكل جزئي للعالم وأيضاً وضع حدود لهذه المواد.

 

التوسعات النوعية وحدود المواد السيميائية

 

في الواقع قام العديد من علماء الاجتماع بتوسعات نوعية هامة في السيميائية وأشاروا إلى حدود المواد السيميائية حيث تعد هذه الحدود للمواد السيميائية سوى تفسير جزئي للعالم، ويمكن مراجعته من وجهة نظر نظرية تمامًا في كل مرة تقدم فيها الرموز والعلامات الجديدة سمات جديدة للقيمة والمعنى، واعتمادًا أيضًا على الظروف المادية للحياة.

 

ولكن السيميائية ليست مهتمة بمعرفة كيف تتشكل الحدود أو لأي أسباب بل إنها مهتمة بدلاً من ذلك بمعرفة معنى أن عنصر جديد من الكود يمكن أن يسمى أيديولوجي، ويعطي أومبرتو إيكو تأكيدًا ملحوظًا على دور إزالة الغموض الذي يمكن أن تلعبه السيميائية، بالنظر إلى أن قوتها تستند إلى قدرتها على توفير الأحكام الفوقية السيميائية المطلوبة لإظهار كيفية تبلور العلاقة بين استخدام معين للغة ونظام دلالي معين تاريخيًا.

 

وتحديداً لأن المواد السيميائية راسخة في الثقافة وتعكس هياكلها الداخلية فإن التوسعات النوعية التي تستند إلى دلالات مبنية من المفسرين، تظهر كفرضية تنظيمية تشرح الكفاءة السيميائية الجزئية وتحاول تفسير تعقيد السيميوزيس والموسوعات الجزئية.

 

وعلى الرغم من انتمائها إلى مجموعات وطبقات ومجموعات متنوعة، يجب اعتبارها أقسامًا أو أجزاءً من الموسوعة العالمية، وهذا يعني أنها تهم السيميائية لتلك الجوانب التي تصبح ملكية مشتركة، وبقدر ما تشكل ذخيرة من المعرفة الاجتماعية والثقافية التي أنشأتها مجموعة اجتماعية معينة في وقت تاريخي معين.

 

من وجهة نظر نظرية أومبرتو إيكو دراسة التوسعات النوعية وحدود المواد السيميائية لا تتغير على الرغم من أن مفهوم المواد السيميائية يجعل العتبة المحددة مسبقًا للفردانية أوضح وأكثر تحفيزًا، كما يجادل السير فيولي فإن إحدى السمات الثابتة لنظرية أومبرتو إيكو هي الجانب المشترك من الخبرة وليس ما يميزها.

 

وإن الإبداع التفسيري للفرد الذي يتم التعبير عنه حصريًا من خلال عملية التوسع النوعي لا يهم إلا إذا أدى إلى إثراء الموسوعة وتحويلها لبلورها التاريخي، فإنه يهم فقط إذا أصبح الفرد موضوعًا ثقافيًا، وفي هذا المنظور يصبح الموضوع جزءًا لا يتجزأ من الموسوعات المحلية.

 

ويتم منحه الاختصاصات التي تحدد المعرفة الفردية، في حين لا يمكن فهم الفرد إلا على إنه مجموعة من الكفاءات المحدودة التي يتم التفاوض عليها بشكل متبادل وتأسيسي وضروري.

 

وسلسلة الافتراضات الفردية التي تشكل جزءًا من نظام توقعات كل فرد لا تتعلق بالتالي بالتحليل السيميائي، وتكتسب هذه الأنظمة أهمية سيميائية فقط إذا تمت مشاركتها من قبل مجموعة كبيرة بما فيه الكفاية من الأفراد.

 

علاوة على ذلك لا يتعلق مثل هذا التحليل بالتعارض داخل آليات الدلالة، ولا المنطق الذي يمكن من خلاله مشاركة جزء معين من المعرفة، وإن الموضوع هو مجرد عضو في مجموعة دلالات تبلورت فيها تلك المادة من خلال ارتباطها بموضوعات أخرى ضمن الهياكل الاجتماعية والثقافية.

 

وأكثر من ذلك لا يهتم التحليل السيميائي بكل ما يتعلق بالديناميات الاجتماعية بين المجموعات والاختلافات التي يمكن العثور عليها داخل النماذج الهامشية وغير السائدة.

 

السيميائية التفسيرية

 

تم تقديم نظرية عضوية للتفسير النصي لأول مرة بواسطة رولان بارت على الرغم من إنه كان يجتهد في الإشارة إلى أن مشكلة التفسير وحريتها وانحرافاتها تتكرر في جميع دراساته السابقة، ويتضمن النموذج الدلالي في شكل موسوعي نموذجًا نظريًا قادرًا على حساب تعددية وتنوع تفسيرات كل نوع من النص.

 

وتطوير وتوسيع مبدأ تشارلز بيرس حول السيميوزيس غير المحدود، والذي يفسر تدفق التفسيرات من خلال العملية الثلاثية لسلسلة دائمة من المترجمين الفوريين، وينتقل لشرح عملية تلقي النص، حيث يُطلب من القارئ أداء الاختطاف كمهام متفاوتة التعقيد، وهذه نظرة منطقية وعملية للتفسير، ويتم من خلالها تعريف القراءة بشكل عام على أنها عملية تعاون بين القارئ والنص.

 

وإذا كان كل نص في تحقيقه هو امتداد للفهم، فإنه يتطلب نشاطًا سيميائيًا من جانب القارئ حتى يتحقق، وهذا النشاط العملي هو محور التحليل، ويعتبر أومبرتو إيكو نشاط القارئ مركزيًا ليس فقط لأنه يتيح الفهم، ولكن بشكل أساسي لأنه مكون للنص نفسه، نظرًا لأنه فقط من خلال هذا النشاط التعاوني يكتسب النص معنى.

 

ولهذا السبب يقول إن النشاط البراغماتي للقارئ متوقع ومنظم من خلال النص، ومرة أخرى مع ذلك لا يشير أومبرتو إيكو إلى قارئ تجريبي ولكنه يشير إلى استراتيجية نصية، وهي مجموعة العمليات التي يتوقعها النص من أجل تحقيقها.

 

وإن القارئ النموذجي هو الذي يشكل مع المؤلف النموذجي مخططًا تواصليًا يشرح إنتاج وتفسير النص دون أخذ المؤلف والقراء التجريبيين المختلفين في الاعتبار.

 

وهكذا فإن القارئ النموذجي يُدرج داخل النص نفسه ويتوقعه، ويتزامن بشكل أساسي مع مختلف شرائح المعرفة التي يتطلبها النص، وتحديد الرموز والرموز الفرعية، وتحقيق البنى السردية للموضوع والأطر والاعتراف بالهياكل الأيديولوجية.

 

ويمكن الآن توضيح موقف الأنظمة السيميائية داخل الموسوعة بشكل أكبر، فالعملية التي تم تحديدها بشكل عام على أنها زيادة في الترميز، تتم إعادة قراءتها الآن بالاقتران مع مفهوم التعاون، ويتبع مساران مكملان للتحليل من هذا الموقف.

 

وهما إنه من الضروري رؤية على أساس كل حالة على حدة، وإلى أي مدى يتصور النص نموذجًا للقارئ مجهزًا بكفاءة أيديولوجية معينة، ولكن يجب أيضًا أن يتم رؤية كيف تتدخل الكفاءة الأيديولوجية للقارئ سواء كانت متصورة في النص أم لا في عمليات تحقيق المستويات الدلالية الأعمق، ولا سيما تلك التي تعتبر هياكل فاعلة وهياكل أيديولوجية.

 

وتستند الطبيعة المزدوجة للعلامات إلى مبدأ أن كل نص يمتلك في الوقت نفسه بنية فعلية ونظام قيم خاص به وافتراضات أيديولوجية يجب أن تأخذ في الاعتبار، وإيديولوجية القارئ الواعية أو اللاواعية من أجل الظهور ترتبط بالبنى الفعلية والبنى الأيديولوجية على مستوى الكفاءة الموسوعية ومستوى الإدراك النصي ارتباطًا وثيقًا، وعندما يتم استثمار إطار فاعل بأحكام قيمية وتنقل الأدوار تناقضات أكيولوجية يعرض النص أيديولوجيته في العلامة المائية.

 

وفي هذا النظام يتدخل اختصاص القارئ النموذجي لتوجيه التفسير والمؤشرات الأيديولوجية التي يمكن تحديدها حتى لو لم تكن متصورة في النص، ويتحدث أومبرتو إيكو في عام 1971 عن إمكانية فك الشفرة المنحرف عندما تعمل الميول الأيديولوجية للمرسل إليه كمفتاح للتشفير وتؤدي إلى تحقيق النص بطريقة مختلفة.

 

وربما بطريقة معاكسة للنتيجة المتوقعة، وهذا ممكن لأنه كما يشرح أومبرتو إيكو يمكن للقارئ أن يقرر من خلال موقفه التعاوني اتباع استراتيجية غير خطية، فأين يتوسع وأين يمنع عملية التفسير غير المحدود.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى