خرافات حول العالمعلم الاجتماع

الخرافات الأكثر شعبية في تربية الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • خرافات تربية الأطفال

تأخذ الأمهات الجدد الكلام الذي يسمعنه من أمهاتهن أو من محيطهن من النسوة اللائي عشن عمرًا ومرت عليهن الكثير من التجارب في تربية الأولاد، إذ تجدهن حريصات على السؤال فيما يجب عليهن فعله أو تجنبه مع أطفالهن في شهورهم الأولى بشكل خاص، وعلى مدار سنوات التربية كلها؛ الأمر الذي يؤدي لتبادل المعلومات المغلوطة دون التأكد من صحتها.

خرافات تربية الأطفال:

تشيع الكثيرمن الخرافات بين الأمهات، وهن يعتقدن أنها ذات فعالية حقيقية في تربية الأطفال ورعايتهم، ومن هذه الخرافات اخترت لكم الأكثر انتشارًا، مع تفنيدها بشكل علمي ومنطقي:

  • خرافة ” بكاء الرضيع يقوي رئته “: أن تترك الأم طفلها الرضيع يبكي أمر ليس بالجيد، إذ أن هذا يجعله يتعلم منذ ولادته أنه لن يتم سماعه أو فهمه، كما أنه لا يمكن أن يعتمد على والديه؛ فبكاؤه دون أن يُلقى له بالًا، يمثل خذلانه في أيامه وشهوره وسنواته الأولى، وقد أثبتت الدراسات أن ترك الرضيع يبكي يجعل ذكاءه يقل في طفولته المبكرة، وكما أنه يزيد من تمرده وسخطه في مراهقته، ويفقده القدرة على أن يتحكم في انفعالاته خلال فترة شبابه.

  • خرافة طالما الطفل شبعان ونظيف، فدعيه يبكي: بالتأكيد ليس لدى الطفل الرضيع القدرة على التعبير عما يصيبه بكلمات أو إشارات، فثمّة أسباب متعددة تجعل الطفل يبكي، عدا الجوع والبلل بالطبع، وقد لا تكون لدى الأم القدرة على معرفة أسباب بكاء طفلها، إلا أن احتضانه وتهدئة روعه لن تضره أبدًا.

  • خرافة عدم المبالغة في حمل الطفل: إن أكثر الأسباب التي تفسد الطفل هما: الإهمال واللامبالاة، وكذلك تجاهل احتياجاته الطبيعية الفطرية في مراحل عمره المختلفة يفسده، إن الطفل الرضيع يحتاج إلى الحضن بشكل دائم حتى وهو نائم، كما أنه يحتاج مصاحبة أمه في كل مكان وألا تضعه أرضًا أو تتركه في عامه الأول؛ لأن الأم محور عالمه كله، وقد أظهرت الدراسات أن ترك الأم طفلها وتجاهل احتياجاته في الاحتضان، سيجعل منه طفلًا ملحًا وباكيًا وحزينًا، كما أن الأمهات سيدفعن ثمن عدم تلبية احتياجات أطفالهن خلال أعوامهم الثلاثة الأولى، على مدار حياتهن تقريبًا.

  • خرافة الطفل ينام وحده لكي لا يعتاد: إن أغلب الأطفال بحاجة للنوم بجانب الأم أعوامًا عديدة، حتى يمكنهم الانتقال إلى حجرتهم الخاصة، فعندما يولد الطفل يحتاج الرضاعة كثيرا أثناء الليل، وكما أنه يحتاج للشعور بالأمان والسكينة، وهو يستمع أنفاس أمه ويشتم رائحتها، وتأتي فيما بعد مرحلة رهاب الطفل من النوم؛ حيث يقوم بالبكاء، ويقاوم النوم والنعاس بشتى الطرق، وحين يخاف الطفل من النوم، يخاف أن يغمض عينيه، ويخاف لحظة استيقاظه من النوم، كما هو خوفه مما لا يفهمه ولا يدركه، ومع الوقت والتكرار والشعور بالأمان قبل النوم وفي أثنائه وعند الاستيقاظ، يذهب الخوف ويصبح نوم الطفل أمرًا طبيعياً، ولكن متى ينتقل الطفل إلى حجرته؟ الجواب: عندما يكون مستعدًا، وحين لا يُجبر على البكاء حتى ينام.

  • خرافة الالتحاق بالحضانة مبكرًا ينمي قدراته: من المعروف أن الطفل يتعلم الكلام حين يجد من يكلّمه بحب واهتمام وبتفصيل عن كل شيء، ودون ملل أو ضيق، إذ يتعلم الطفل النطق من أبويه ومن محيطه، إلا أنه لا يتعلم الكلام في الحضانة إلا إذا كان لا يجد من يحدثه في المنزل، وفي بيئته من أطفال في مثل سنه مثلًا، وكذلك يتعلم الطفل الاجتماعيات والسلوكيات والمجاملات والواجبات والمشاعر في بيته ،عبر التفاعل مع أسرته وجيرانه والدوائر المحيطة به؛ ولذلك كله، من المهم معرفة الأم أن بكاء الطفل في الحضانة ليس بالأمر الطبيعي، وسبب توقفه عن البكاء هو يأسه لا أكثر، ويبقى أن نعرف أن العمر المناسب لذهاب الطفل للحضانة، فهو حين يكون مستعدًا، في عمر عامين أو ثلاثة أو أربعة أو خمسة، وذلك حسب طبيعة كل طفل واستعداده، فكلما حاولت الأم فصله عنها قبل أوانه، فقد ثقته فيها وفي نفسه.

  • خرافة قضاء الطفل حاجته بنفسه مبكرًا: يستطيع الطفل فعل ذلك عند نضج مثانته وعضلاته، ويكون باستطاعته أن يبقى دون حاجة للتبول ساعتين على الأقل، وللعلم فإن أي محاولة لفرض عملية قضاء حاجته، هي في الحقيقة انتهاك للطفل، وتُعدُ سلسلة من الإهانات والاعتداءات.

  • خرافة الأم أدرى بحاجة طفلها: إن الطفل إنسان كأمه تمامًا، وله احتياجات تشابه احتياجاتها، إلا أن هذا لا يعطي الأم الحق بأن تفترض هذه الاحتياجات أوأن تدعي معرفتها، إذ أنه لا تتحقق معرفة الأم باحتياجات طفلها، إلا حين تنظر إليه وتراقبه، وتفهم محاولاته للتواصل، وتستجيب بسلاسة واستيعاب لكل الاحتمالات حتى تصل إلى ما يبتغي.

  • خرافة الأطفال كلهم متماثلون: لا يتشابه الأطفال بشكل مطلق، فقد تتشابه الخطوط العريضة العامة، غير أن التفاصيل تختلف بشكل تامّ ودائم، فالمعلوم أن الأطفال لا يبدؤون بالأكل في نفس الوقت، وكما أنهم لا يحبون ذات الأشياء، وهم لا يتناولون كميات الطعام نفسها، وتطبيق هذه القاعدة على الرضاعة والفطام والنوم والاستقلال والاستعداد للحضانة والتعامل مع الغرباء والتعامل مع الأقارب والقدرات والمهارات سيساعد الأم على تقبل مراحل نمو ونضج طفلها.

  • ضرب الطفل يعلمه: لا توجد ضربة خفيفة وضربة قوية، الضربة الخفيفة كالضرب المميت القاتل، فحين يُضرب الطفل فهو يرى ضعف ويأس وجهل والديه، ويحتقرهم بداخله ويشعر بالنفور منهم ومما يحاولان تعليمه إياه، وتستفحل بداخله مشاعر بالغضب والسلبية وعدم الأمان والخوف.

المصدر
تعديل وبناء سلوك الأطفال،بطرس حافظ،2001الطفل من الحمل إلى الرشد،محمد عماد الدين،2015سيكولوجية الطفل،ألفت حقي،2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى