اقرأ في هذا المقال:

الدولة التغلقية: هي دولة تم تأسيسها على يد القائد العسكري التركي غياث الدين تغلق، وذلك عندما تولى العرش في دلهي في عام 1321 ميلادي وقد كانت دلهي قبل حكمه تحت حكم الهنادكة والذين قاموا بتدميرها، وعند توليه الحكم قام بالسيطرة عليها والقضاء على الهنادكة وأعاد تنظيم دلهي ونشر فيها الديانة الإسلامية واسترجع الأراضي التي تم سلبها من مملكة دلهي.

 

الدولة التغلقية

 

في عام 1325 ميلادي توفي السلطان غياث الدين وتولى ابنه السلطان فخر الدين الحكم من بعده، ويقال عند تولي محمد تغلق الحكم كان يهتم بالعلوم والمنثورات الأدبية والشعر الفارسي، الأمر الذي دفعه إلى الاهتمام بإنشاء المدارس والمستشفيات، فقد ركز تفكيره على نشر الديانة والتعاليم الإسلامية.

 

حاول مغول الهند السيطرة على مملكة دلهي وخاضوا حروباً ضد السلطان محمد تغلق، وطلبوا المغول في البداية من السلطان محمد تغلق أنّ يقوم بدفع الأموال لهم، إلا أنّه رفض في البداية، الأمر الذي دفع مغول الهند إلى تجهيز قواتهم العسكرية وخوض الحرب ضدهم، إلا أنّ المغول لأحظوا القوة التي يتمتع بها مملكة السلطان محمد تغلق؛ ممّا دفعهم التراجع عن دلهي.

 

قدم السلطان محمد تغلق إلى مدينة ديوكر وقد أعجب بها وأراد الاتخاذ منها حصن لمملكته وقام في نقل العاصمة لها، في ذلك الوقت عاد الفساد والفوضى إلى دلهي، الأمر الذي دفعه الرجوع إليها وإعادة ضبطها، قام بإصدار عدد من القوانين الاقتصادية ومنها فرض الضرائب، الأمر الذي دفع الناس إلى هجرة أراضيهم وبدأت المنطقة تعاني من الجفاف، حاول بعد ذلك القيام بعملية إصلاحات اقتصادية، إلا أنّه لم يتمكن وعادت الصراعات من جديد.

 

في عام 1351 ميلادي توفى السلطان محمد تغلق وذلك خلال حملته على بلاد السند وتولى ابن عمه الحكم من بعده، والذي بدأ في محاولة السيطرة على عرش دلهي واسترجاع الأراضي التي تم سلبها وقام بمحاصرة البنغال وحاول السيطرة عليها، إلا أنّ أمير البنغال كان يغريه بالأموال من أجل أنّ يبعد عن مملكته.

 

في عام 1359 ميلادي سيطر فيروز شاه على إقليم جحنكر وقام بتدمير المعابد الموجودة وقام بتأسيس حصن، بدأ فيروز شاه بعملية الإصلاحات الاقتصادية وجمع الضرائب وتمكن من إعادة السيطرة على مملكة دلهي.