الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

الرعاية الاجتماعية وأبعادها البيئية

اقرأ في هذا المقال
  • الرعاية الاجتماعية وأبعادها البيئية.
  • عوامل البيئة في الرعاية الاجتماعية.
  • العلاقة بين البيئة والرعاية الاجتماعية.
  • طرق البيئة في الرعاية الاجتماعية.
  • أهداف البيئة في الرعاية الاجتماعية.

الرعاية الاجتماعية وأبعادها البيئية:

 

إن الرعاية الاجتماعية تشير إلى استخدام مسار بيئي لمساعدة الناس في حل مشاكلهم، ومع ذلك غالباً ما تأخذ البيئة في الاعتبار الآثار المترتبة على البيئة غير الصحية والمستفيدة التي نتشاركها جميعاً، إن الرعاية الاجتماعية كانت دائماً لديها فهم متناقض لعلاقتها بالعالم الطبيعي.

 

عوامل البيئة في الرعاية الاجتماعية:

 

هناك أنواع من الاستدامة البيئية في الرعاية الاجتماعية، التي ركزت على الشؤون الاجتماعية، وتطرقت إلى الاقتصاد وتجاهل البيئة إلى حد كبير، الأخصائيون الاجتماعيون على دراية بالاستدامة الاجتماعية، التي تدرك أن صحة الفرد ورفاهه والتغذية والمأوى والتعليم، والاحتياجات الثقافية التي يجب تلبيتها.

 

تتطلب الاستدامة البيئية أن يستمر رأس المال الطبيعي سليماً، مما يعني أنه لا ينبغي استخدام الموارد الطبيعية، بما يزيد عن معدل تجديدها، بالإضافة إلى ذلك يجب حماية الموارد غير المتجددة واستخدامها بشكل ضئيل، حيث كان مجال الرعاية الاجتماعية غير نشط إلى حد كبير في المجتمع.

 

توسيع قيم الرعاية الاجتماعية لتشمل عناصر ما وراء الشخصية، والمطالبة بأن يقوم تعليم الرعاية الاجتماعية في الدورات الدراسية الأكاديمية والعمل الميداني والتعليم المستمر، بإلقاء نظرة جذرية على الطرق التي يمكن أن يساعد بها الأخصائيون الاجتماعيون في تحسين عالم عملائهم مجازياً وحرفياً.

 

إن تركيز البشر كمركز لجميع النظم البيئية الذي يسمى بمركزية الإنسان، يبقينا بشكل أساسي معزولين ومنفصلين، وبالتالي غير قادرين على الإنجاز الروحي والنفسي، والاجتماعي يقول إن المركزية البشرية هي أصل الاضطهاد العنصري وهي مسؤولة عن استغلال كل من البشر والبيئة مع زيادة الفقر والدمار البيئي.

 

العلاقة بين البيئة والرعاية الاجتماعية:

 

في مجال العلاقة بين الرعاية الاجتماعية وحماية البيئة، تم تحديد تعريف جديد ومختلف بشكل كبير للرعاية الاجتماعية البيئية، الذي يتطلب منظوراً جديداً يركز على المجتمع ومشاكله، لزيادة الوعي وتحديد فرص الرعاية الاجتماعية لدمج الاهتمامات البيئية في الممارسة الاجتماعية هو توسيع النموذج البيئي للرعاية الاجتماعية.

 

يوسع النموذج البيئي للرعاية الاجتماعية التي تركز على الأشخاص في السياق، لتشمل مراعاة البيئات المادية الطبيعية والعلاقات المتبادلة مع الاشخاص والإشراف المدروس على الموارد الطبيعية والدعوة، والمهارات من أجل الصحة البيئية والقدرة على الصمود.

 

الرعاية الاجتماعية هي جهد متعدد التخصصات، تمس الحاجة إليها للتأقلم مع المشكلات الحرجة والمستمرة التي تنشأ عندما يتفاعل البشر مع الطبيعة، علاقاتنا مع الطبيعة مربكة ومحبطة ومتناقضة، لكنها جزء لا يتجزأ من الحياة على الأرض تتوفر الرعاية الاجتماعية لحفظ نهج موحد وعالمي لمعالجة المشكلات التي تركز على التفاعلات بين الإنسان والطبيعة البشرية، والتفاعل بين الإنسان مع رؤية تعزيز رفاهية البشر والطبيعة على حد سواء.

 

التحولات في الحياة أو الأزمات والعلاقات غير الوظيفية بين الأشخاص، والضغوط البيئية توصف الضغوط البيئية بأنها نقص الموارد أو المؤن الاجتماعية من البيئات الاجتماعية والمادية، بالإضافة إلى عدم وجود شبكات اجتماعية أو تنظيمية داعمة.

 

يتحدث نموذج الحياة عن الإعدادات المادية غير الداعمة، ليس من الصعب توسيع هذا التعريف، ليشمل الموارد الطبيعية المتضائلة التي تؤثر بشكل غير متناسب على أولئك الذين يعيشون في أحياء متدهورة أو ظروف معيشية غير مستدامة.

 

طرق البيئة في الرعاية الاجتماعية:

 

تقوم الرعاية الاجتماعية بتقييم الفرد داخل بيئته، بما أن الفرد يتأثر بالبيئة الاجتماعية فإنه يتأثر أيضاً بالبيئة المادية تتعامل الرعاية الاجتماعية أيضاً مع المشكلات الجسدية التي تسببها البيئة المادية للفرد، والعوامل المناخية والبيئية هي محددات مهمة للسلوك البشري والتكيف، حيث يؤثر الإنسان والمناخ على بعضهما البعض، من أجل التعبير عن الرعاية الاجتماعية التي تعالج تأثيرات العوامل البيئية المختلفة على السلوك البشري بنهج شمولي.

 

يجب أن تعمل الرعاية الاجتماعية بنهج وقائي وشامل لمشكلة الاشخاص البيئية على المستويات المحلية والوطنية والدولية، لتقليل الآثار السلبية البيئية على الناس وزيادة الوعي وتعبئة الناس والدعوة على المستوى الكلي من أجل حماية حقوق الاشخاص البيئيين، يتعين عليها إجراء خدمات الدعم النفسي والاجتماعي على نطاق صغير جداً لأولئك الأشخاص المتأثرين بالعوامل البيئية والاشخاص البيئيين.

 

أهداف البيئة في الرعاية الاجتماعية:

 

1-  القضاء على الفقر والجوع بكافة الأشكال والأبعاد، على ضمان أن يتمكن جميع البشر من تحقيق إمكاناتهم والكرامة والمساواة في بيئة صحية.

 

2- حماية المجتمع من التدهور عن طريق الاستهلاك والإنتاج الدائمين، وإدارة موارده الطبيعية على نحو مستدام، والقيام بقرارات مستعجلة تخص تغير المناخ، حتى يتمكن من دعم احتياجات الأجيال الحالية والمقبلة.

 

3- ضمان أن يتمتع جميع البشر بحياة مزدهرة ومرضية، وأن يحدث التقدم الاقتصادي والاجتماعي، والتكنولوجي في وئام مع الطبيعة.

 

4- رعاية مجتمعات سلمية وعادلة وشاملة خالية من الخوف والعنف، لا يمكن أن تكون هناك بيئة مستدامة بدون سلام ولا سلام بدون بيئة مستدامة.

 

5- تعبئة الوسائل المطلوبة لتنفيذ جدول الأعمال، من خلال شراكة عالمية متجددة من أجل التنمية الدائمة، تقوم على روح التعاون العالمي الذي يعزز ويركز بشكل خاص على حاجات أشد الناس فقراً وضعفاً، بمشاركة جميع أصحاب المصلحة وجميع الناس.

 

6- تحتاج سياسات الرعاية الاجتماعية إلى معالجة الروابط المتداخلة داخل القطاع الاجتماعي، بين الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، سيتعين على المؤسسات أو الآليات المؤسسية القائمة التي تعمل في مجال الرعاية الاجتماعية تعديل أو توسيع نطاق العمل من أجل استيعاب المهام الجديدة الناشئة عن أهداف البيئة المستدامة.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية العولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007الممارسة العامة منظور حديث في الرعاية الاجتماعية، جمال شحاته، 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى