الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

الرعاية الاجتماعية ودورها في تحقيق العدالة الاجتماعية

اقرأ في هذا المقال
  • الرعاية الاجتماعية ودورها في تحقيق العدالة الاجتماعية.
  • أهمية العدالة الاجتماعية في الرعاية الاجتماعية.
  • مبادئ العدالة الاجتماعية في الرعاية الاجتماعية.
  • نظريات العدالة الاجتماعية في الرعاية الاجتماعية.
  • نماذج العدالة الاجتماعية في الرعاية الاجتماعية.

الرعاية الاجتماعية ودورها في تحقيق العدالة الاجتماعية:

 

تتعلق العدالة الاجتماعية الاعتقاد بأن جميع الناس يجب أن يتمتعوا بحقوق وفرص متساوية، ومع ذلك هناك الكثير من الالتباس حول ما يعنيه بالضبط لفهم العدالة الاجتماعية بشكل كامل، والأخصائيون الاجتماعيون متحمسون لخدمة الآخرين إنهم يطبقون هذا الشغف للدفاع عن الفئات الضعيفة من الناس مثل الأطفال، وكبار السن، وذوي الإعاقة، لهذا السبب ترتبط الرعاية الاجتماعية بالعدالة الاجتماعية، مما يؤدي غالباً إلى حماية حقوق الفئات المذكورة.

 

أهمية العدالة الاجتماعية في الرعاية الاجتماعية:

 

  • تعزز العدالة الاجتماعية الإنصاف والعدالة عبر العديد من جوانب المجتمع، فإنه يعزز تكافؤ الفرص الاقتصادية والتعليمية وأماكن العمل، كما أنه مهم لسلامة وأمن الأفراد والمجتمات.

 

  • يطبق الأخصائيون الاجتماعيون أهمية العدالة الاجتماعية لتعزيز النمو والتغيير بين الفئات الضعيفة، مثل كبار السن والمشردين واللاجئين.

 

  • العدالة الاجتماعية تشمل العديد من الأمور المنظمة وتدافع عن حقوق السكان الأصليين الطبيعة، وإن العدالة الاجتماعية يمكن أن تنبع من التحيزات في مجالات مثل العِرق، والجنس، والعمر، ويجب على الأخصائيين الاجتماعيين إشراك هذه الامور؛ لأنها تعزز التنمية الاجتماعية والتغيير.

 

  • ترتبط أولويات العدالة الاجتماعية المشتركة الأخرى بالرعاية الاجتماعية والتعليم وحقوق العمال، بينما يشعر الأخصائييون الاجتماعييون بشكل مختلف حول الأمور العدالة الاجتماعية وكيفية معالجتها، ويلتزم الأخصائيون الاجتماعيون بمعالجة المظالم الاجتماعية التي يواجهونها.

 

مبادئ العدالة الاجتماعية في الرعاية الاجتماعية:

 

لا يمكن فصل العدالة الاجتماعية عن الرعاية الاجتماعية، ويستخدم الأخصائيون الاجتماعيون مهاراتهم القوية في التواصل والتعاطف للتواصل مع الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد والصدمات، والتي يمكن أن تكون مرتبطة بالظلم الاجتماعي، وإنها تضمن معاملة الناس باحترام، وتعزيز العدالة الاجتماعية داخل المدارس، والمستشفيات، والمراكز المجتمعية.

 

تمثل المهمة الأساسية لمهنة الرعاية الاجتماعية في تعزيز رفاهية الإنسان والمساعدة في تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية لجميع الأشخاص، وتمكين الأشخاص الضعفاء والمضطهدين، والتي تشمل الخدمات الاجتماعية، وكرامة الفرد وقيمته، وأهمية العلاقات الإنسانية، كل قيمة مرتبطة بمبدأ أخلاقي طموح، بالنسبة للعدالة الاجتماعية فإن المبدأ الأخلاقي هو الأخصائيون الاجتماعيون الذين يتحدون الظلم الاجتماعي.

 

يسعى الأخصائيون الاجتماعيون إلى التغيير الاجتماعي، لا سيما مع الأفراد ومجموعات الأشخاص الضعفاء والمضطهدين تركز جهود التغيير الاجتماعي للأخصائيين الاجتماعيين على قضايا الفقر، والبطالة، والتمييز، وأشكال أخرى من الظلم الاجتماعي، وتسعى هذه الأنشطة إلى تعزيز الحساسية والمعرفة بشأن الاضطهاد والتنوع الثقافي والعرقي يسعى الأخصائيون الاجتماعيون لضمان الوصول إلى المعلومات والخدمات والموارد المطلوبة، تكافؤ الفرص، والمشاركة الهادفة في صنع القرار لجميع الناس.

 

نظريات العدالة الاجتماعية في الرعاية الاجتماعية:

 

  • نظرية التعلم الاجتماعي:

 

تفترض هذه النظرية أن التعلم يحدث من خلال مراقبة الآخرين ونمذجة سلوكهم، ويحدث التعلم الاجتماعي بأن يرغب الشخص في محاكاة الشخص الذي يشاهده، يولي الفرد اهتماماً وثيقاً للعمل ويحتفظ به في الذاكرة، بعد ذلك يجب أن يواجه الفرد موقفاً ويمكن فيه تكرار السلوك ويجب أن يكون الدافع لتكرار السلوك، ويمكن أن تساعد نظرية التعلم الاجتماعي أيضاً الأخصائيين الاجتماعيين في تشكيل استراتيجيات تستخدم النمذجة الإيجابية والتعزيزات لخلق سلوكيات إيجابية جديدة لدى عملائهم.

 

  • نظرية النظم الاجتماعية:

 

تفترض نظرية النظم أن الناس هم نتاج أنظمة معقدة، وليس أفراداً يتصرفون بمعزل عن الآخرين ويتأثر السلوك بمجموعة متنوعة من العوامل التي تعمل معاً كنظام، وتشمل هذه العوامل الأسرة، والأصدقاء، والأوساط الاجتماعية، والطبقة الاقتصادية، والبيئة المنزلية، والتي يمكن أن تؤثر جميعها على كيفية تصرف الأفراد وتفكيرهم، ويعمل الأخصائيون الاجتماعيون الذين يستخدمون نظرية الأنظمة على فهم كيفية تأثر عملائهم بالأنظمة التي هم جزء منها، ثم يحدد الأخصائيون الاجتماعيون الأماكن التي تؤثر فيها الإجراءات المنتظمة على السلوك.

 

  • نظرية التبادل الاجتماعي:

 

تقول أن العلاقات تستند إلى تحليل التكلفة العائد، ويسعى كل شخص إلى تحقيق أقصى قدر من الفوائد ويتوقع منه الرد بالمثل على الفوائد التي حصل عليها، عندما تفوق المخاطر المكافآت المحتملة، فقد يتم التخلي عن العلاقات عندما يكون لدى شخص ما علاقة موارد شخصية أكبر من الآخر، ويمكن للعاملين الاجتماعيين استخدام نظرية التبادل الاجتماعي لفهم العلاقات التي تربط عملائهم بالأخرين، ويمكن أيضاً تطبيق نظرية التبادل الاجتماعي على التقنيات التي يستخدمها الأخصائيون الاجتماعيون للتواصل مع عملائهم، ويمكن أن تؤثر نظرية التبادل الاجتماعي على كيفية وضع الأخصائيين الاجتماعيين لعلاقة العامل الاجتماعي والعميل كعلاقة تفيد عملائهم.

 

نماذج العدالة الاجتماعية في الرعاية الاجتماعية:

 

  • النموذج السلوكي والمعرفي:

 

يقوم النموذج السلوكي المعرفي على التركيز على طريقة تأثير الأفكار والأحاسيس على السلوكيات، وأيضاً كيف يمكن أن تعمل السلوكيات المدمرة للذات إلى مشكلات اجتماعية، ويساهم الأخصائيون الاجتماعيون الذين يستعملون طرق العلاج السلوكي المعرفي العملاء على تعيين الأفكار والسلوكيات التي تدمر الذات والتي تعمل على التأثير على الأحاسيس السلبية، ويساهم الأخصائيون الاجتماعيون الذين يستعملون العلاج السلوكي المعرفي العملاء على التخلص من الأفكار والسلوكيات التي تدمر النفسية.

 

  • نموذج حل مشكلات:

 

يساهم الأخصائي الاجتماعي في تعيين المشكلة التي يعاني منها الفرد، والقيام بخطة عمل للتوصل إلى الحل وتطبيق الحل، ويناقش العامل الاجتماعي والفرد معاً كفاءة استراتيجية حل المشكلات وتقويمها حسب الضرورة، ويمكن حل نموذج مشكلات العامل الاجتماعي والفرد من التركيز على مشكلة معينة واحدة بأن هذه الطريقة تعمل بشكل فعال؛ لأن العلاج الاجتماعي طويل الأمد ليس مهماً بشكل دائم ويمكن أن يقف أمام تقدم الفرد.

 

  • النموذج الذي يركز على الحل:

 

يشمل النموذج الذي يركز على حل العامل الاجتماعي والعميل تحديد المشكلة، وإنشاء حل يعتمد على نقاط قوة الفرد، إنه نموذج ممارسة قصير المدى يركز على مساعدة العملاء على التعامل مع التحديات باستخدام سلوكيات محددة، بدلاً من التركيز على تغيير هوية العميل، فإن النموذج الذي يركز على الحلول يتعلق بتغيير تصرفات العميل في مواقف معينة لتحقيق نتائج أكثر ملاءمة، ويعمل الأخصائي الاجتماعي والعميل معاً لابتكار الحلول ويمنح العميل الفرصة للعب دور أساسي في التغييرات الإيجابية التي سيقومون بإجرائها ويساعدهم على تنفيذ هذه التغييرات.

 

  • نموذج الممارسة المتحمورة حول المهام الاجتماعية:

 

الممارسة التي تعمل على التركيز على المهمة، يعمل الأخصائي الاجتماعي على تقسيم المشكلة إلى أجزاء يمكن إدارتها، الفرد عنده مواعيد نهائية لإكمال المهام ويوافق على الوفاء بها، والممارسة المتمحورة حول المهام هي نوع من أنواع الرعاية الاجتماعية لتعيين الأهداف ومساعدة الأفراد على تحقيق مكاسب مستمرة نحو تحسين حياتهم، والممارسة المتمحورة حول المهام تقريب الأفراد من النجاح أثناء إكمالهم للمهام بدلاً من التركيز على الماضي، ويركز الأخصائيون الاجتماعيون الذين يستخدمون ممارسة تتمحور حول المهام على الحاضر وكيف أن العمل الذي يقوم به الأفراد في مهام معينة سيؤثر بشكل إيجابي على مستقبلهم.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية والعولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000نهج موسوعة الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته، 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى