الابتكار الاجتماعيعلم الاجتماع

الابتكار الاجتماعي ودور الجامعات في خدمة المجتمع

اقرأ في هذا المقال
  • الابتكار الاجتماعي ودور الجامعات في خدمة المجتمع
  • كيفية مشاركة الابتكار الاجتماعي في دعم الجامعات.
  • ماذا يتطلب الابتكار الاجتماعي داخل مؤسسات التعليم العالي.
  • دور الجامعات في كيفية فهم الابتكار الاجتماعي.
  • الطرق التي يتم من خلالها دعوة الطلاب واعضاء هيئة التدريس للمشاركة في الابتكار الاجتماعي.

الابتكار الاجتماعي ودور الجامعات في خدمة المجتمع:

 

تتعرض مؤسسات التعليم العالي لضغوط متزايدة للتحول والتطور المشترك مع المجتمع لتلبية احتياجاته المتزايدة التعقيد وسط المناقشات المستمرة حول أهمية التعليم العالي وعلاقته بالمجتمع، وتعد الجامعات لاعبين مؤسسيين رئيسيين داخل مناطقهم حيث ثبت أن لها تأثيرات اقتصادية واجتماعية كبيرة على مجتمعاتهم، ويمكن أن يقود تطوير واستدامة النظم البيئية للابتكار الاجتماعي في مناطقهم أيضاً إلى الابتكار الاجتماعي على مستوى العالم.

 

في هذا السياق، يتمتع التعليم العالي بالقدرة على معالجة القضايا الاجتماعية المحلية والعالمية المهمة من خلال التعليم والتدريس، البحث وخلق المعرفة، والحصول على الموارد وتوفيرها، وإنشاء الشبكات والشراكات، ومشاركة المجتمع ونقل المعرفة.

 

لوحظ تحول ملحوظ  في التعليم العالي لاستخدام إطار أوسع في الابتكار الاجتماعي كجزء من جهد ليكون وثيق الصلة بالمؤسسة بأكملها مع مجموعة من التخصصات والجماهير، كحقل ناضج في علم أصول التدريس والممارسة، وهناك مستوى متزايد من التأمل الذاتي حول المسار الحالي للابتكار الاجتماعي وما إذا كان يتماشى مع الهدف الأصلي والقيم الأصلية للحركة.

 

التأمل الذاتي هو جزء صحي من عملية لضمان الملاءمة الدائمة، الصرامة والاندماج في هياكل وممارسات وثقافة التعليم العالي وبالتالي، فإن تقييم الجهود وتأثير الابتكار الاجتماعي في مؤسسات التعليم العالي أمر بالغ الأهمية ومع ذلك، لا تزال دور مؤسسات التعليم العالي في الابتكار الاجتماعي وممارساتها وتأثيراتها محدودة.

 

كيفية مشاركة الابتكار الاجتماعي في دعم الجامعات:

 

تتطلب المشاركة الفعالة في الابتكار الاجتماعي من خلال مؤسسات التعليم العالي تركيزاً واسعاً على الأبحاث التي تحدث تأثيراً، والتدريس الذي يمكن الطلاب كمبدعين اجتماعيين، وشراكات تستفيد من موارد لخلق قيمة اجتماعية ودفع التغيير الاجتماعي.

 

ماذا يتطلب الابتكار الاجتماعي داخل مؤسسات التعليم العالي:

 

أن يتخطى المعلمون أو يطمسوا الحدود التأديبية التقليدية بين النظرية والتطبيق، للانخراط مع ممارسين من مؤسسات المجتمع.

 

ويتطلب تعليم الابتكار الاجتماعي أيضاً نهجاً يشجع الطلاب على تطوير مهارات مثل الكفاءة الذاتية، وتطوير الهويات الاجتماعية كصانعي التغيير وحل المشكلات كصانعي التغيير ويتطلب ذلك أن يقوم المربون بتدريس القيم والمهارات والمعرفة التي تؤكد على التغيير الاجتماعي.

 

يتطلب توجهاً يأخذ في الاعتبار وجهة نظر إيكولوجية للبشر مدمجة في النظم الاجتماعية والثقافية، وينطبق هذا بشكل خاص على المبتكرين الاجتماعيين، وتم توثيق فوائد المشاركة الفعالة للابتكار الاجتماعي من قبل مؤسسات التعليم العالي بشكل جيد، في الواقع وأيضاً تثقيف الطلاب حول الابتكار الاجتماعي، والانخراط في شراكات مجتمعية واستخدام البحوث لإحداث تأثيرات في المجتمعات والسياسات.

 

دور الجامعات في كيفية فهم الابتكار الاجتماعي:

 

للجامعات تجربة نتائج مثل مكاسب السمعة والموارد المادية والاتصال بمجتمعاتهم وتحقيق تأثير اجتماعي، وأصبحت الحاجة إلى مؤسسات التعليم العالي لمواصلة تنويع عملها وتقديم الدعم الشامل للمجتمعات على الصعيدين المحلي والعالمي أكثر إلحاحاً مع إدخال أهداف التنمية المستدامة، فإن تقييم مساهمة الجامعات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة يجعل فهم الابتكار الاجتماعي أكثر إلحاحاً في النظم البيئية للتعليم.

 

الطرق التي يتم من خلالها دعوة الطلاب وأعضاء هيئة التدريس للمشاركة في الابتكار الاجتماعي:

 

  • البحث ذو التأثير:

 

إن حاجة الجامعات لاستخدام رأس مالها الفكري لتطوير وتقديم البحوث التي تخلق قيمة اجتماعية وتغير المجتمع للأفضل أصبحت الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى، على الصعيد العالمي، تبحث الحكومات في الكيفية التي يمكن أن توفر بها الأبحاث حلولاً عملية ونظرية للمشكلات التي يواجهها المجتمع.

 

  • علم أصول التدريس المبتكر:

 

يجب أن يكون هناك تركيز أقوى على المشاركة الأخلاقية مع المجتمعات باعتبارها مقدمة لأي أنشطة ابتكار اجتماعي،أكثر من مجرد وصف للنشاط داخل الفصل، أو خطة الدرس، أو المنهج الدراسي، ولكن النهج المدعومة بالبيانات والتجارب التي تثبت الفعالية، وتقدم مساهمة نظرية، وتدعم علم أصول التدريس.

 

  • دور هيكل ما بعد المرحلة الثانوية في تسهيل أو منع الابتكار الاجتماعي:

 

تتضمن بعض أكبر التحديات في دمج الابتكار الاجتماعي في التعليم العالي تحطيم التسلسلات الهرمية، وإعادة ربط علاقات الحرم الجامعي وديناميكيات السلطة، وتغيير ثقافة الحرم الجامعي بالإضافة إلى تغيير المناهج الدراسية، ويتطلب تسهيل أو منع الابتكار الاجتماعي أيضاً من مؤسسات التعليم العالي المشاركة مع الجهات الفاعلة الخارجية مثل المجتمع وصانعي السياسات والمنظمات الدولية.

 

  • التنوع في من يشارك في الابتكار الاجتماعي في سياق مؤسسات التعليم العالي:

 

لا يعكس أعضاء هيئة التدريس والطلاب والمؤسسات المشاركة في الابتكار الاجتماعي حالياً جميع سكان مجتمعاتنا بقدر ما نود رؤيته، وهناك فرصة لضمان وجود مجموعة أكبر من الأصوات على الطاولة لتعكس قيم المساواة والتنوع والشمول، ويمكن اعتبار موظفي الإدارة، والمجتمع المحلي، والأعمال التجارية، والحكومة، والمؤسسات الاجتماعية والمنظمات الدولية كأحد، الجهات لفاعلة الرئيسية للابتكار الاجتماعي في مؤسسات التعليم العالي.

 

  • خلق ثقافة تقييم الأثر:

 

تدعو وتشجع المناهج المنهجية والنظرية متعددة التخصصات لهذا الموضوع، إلى جانب التفسيرات الفريدة أو الجديدة لممارسات الابتكار الاجتماعي والبحث في سياق التعليم العالي، وكذلك من فرق البحث متعددة التخصصات، وتهتم بمجموعة متنوعة من المناهج لموضوع الابتكار الاجتماعي في التعليم العالي، من الضروري لجميع الطلبات أن توضح بوضوح علاقتها بموضوع هذا العدد الخاص، من المتوقع أن تركز جميع الأوراق على دور الجامعات في دعم الابتكار الاجتماعي داخل وخارج الحرم الجامعي.

 

المصدر
عملية الابتكار الاجتماعي،الابتكارات،مولجان،جيف،2007،مركز سكول لريادة الأعمالالابتكار الاجتماعي،تقسيم العمل،مولار فرانك،2009،الولايات المتحدة الامريكيةإعادة أكتشاف الابتكار الاجتماعي،فيلز،جميس،2008جيل الابتكار الاجتماعي،ديناميكيةالبتكار الاجتماعي،ويستلي،فرانسيس،2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى