علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

الطرق السيميائية المادية للدراسة

تشير السيميائية المادية إلى أن العلامات ليست عناصر معزولة بل إنهم يأتون في أنظمة، وبنية العلامة موروثة إلى حد كبير من النظام الذي تنتمي إليه، ولا تحتوي الإشارات على معاني أفلاطونية مسبقة، ولكن معانيها علائقية، لأن الإشارات تُفسَّر دائمًا في سياقات معينة.

 

الطرق السيميائية المادية للدراسة

 

تتمحور طرق السيميائية المادية للدراسة في مجموعة من القضايا التي توضحها وهي كما يلي:

 

ظهور السيميائية المادية في البداية كعلم اجتماعي

 

النقطة الحاسمة في ظهور السيميائية المادية في البداية كعلم اجتماعي هي أنها تستخدم لوصف بعض الجوانب العامة جدًا وربما الأساسية للمجتمعات البشرية كظواهر واقعية أو متعالية تحدث بين البشر ولا تسبقهم، ولذلك فهي تقع في المجال الاجتماعي والتجريبي وليس في البعد النظري والعالمي، وهي مفاهيم تطبيقية وليست عالمية.

 

باختصار ظهرت السيميائية المادية في البداية كعلم اجتماعي، ولديها الطموح لوصف مجال معين من الحقائق التي تظهر بشكل مختلف في الثقافات المختلفة، وليس باعتبارها انعكاسًا عالميًا وضروريًا على أسس الواقع والمعرفة، ووافقت معظم السيميائية ولكن ليس تشارلز بيرس وأومبرتو إيكو على هذا الرأي.

 

علاوة على ذلك في بُعدها التقني والتطبيقي والتحليلي، بدت السيميائية المادية مشابهة إلى حد ما لمنافس تاريخي للفلسفة، أي البلاغة التي أدانها أفلاطون بشدة واستأنفها أرسطو كنظرية للإقناع القضائي والسياسي فقط.

 

والهدف في مناهج التعليم الكلاسيكي من رفضه وتركه في اللحظة الحاسمة لانتصار الفلسفة الحديثة على أصول التدريس القديمة، وفي العصر الحديث حتى منتصف القرن الماضي كان يُنظر إلى البلاغة على أنها سطحية ومضللة بشكل عام.

 

وليس من قبيل المصادفة أن الخطاب القديم احتفى به رولان بارت في دراسة طويلة آخرى ثم جاءت العديد من الدراسات السيميائية على الاستعارة، لكن في السابق منذ عمل أومبرتو إيكو، وعلى هذا الموضوع سيستمر في العودة إليه كثيرًا حتى السنوات الأخيرة من إنتاجه، ولم ترفض السيميائية المادية استمرارها مع الخطاب القديم بطريقة غير صريحة ولكنها واضحة.

 

وأخيرًا، دائمًا في هذه المرحلة بدت السيميائية المادية مرتبطة بمصير النقد والتدخل الاجتماعي، بدلاً من التفكير النظري، وفي كثير من الأحيان خلال القرن العشرين كانت هذه الخصائص والالتزام السياسي ونقد المجتمع المعاصر، مشتركة على الأقل من قبل بعض التيارات الفلسفية، ولكن في الستينيات بدا أن هذه الجوانب تضع السيميائية المادية خارج الحدود بين الفلسفة والعلوم الاجتماعية.

 

وتم إسقاط العديد من المفاهيم السيميائية التي كانت أساسية في المرحلة الأولية لاحقًا، أو على الأقل فقدت أهميتها، وما بقي بالتأكيد من الترسانة النظرية في الستينيات هو مفهوم الاتصال، وعلى الرغم من انتقاده بشكل كبير من قبل السير جريماس ومدرسته.

 

ويبدو اليوم أن الاتصال مفهوم لا مفر منه في العلوم الاجتماعية، بل إنه في الواقع مفهوم لا يقبل الشك وحقيقة تجمع بين ظواهر مختلفة جدًا مثل اللغة والصور، والتواصل بين الحيوانات والإنسان والآلة، والاتصال غير اللفظي والفن.

 

والدين والقانون والطعام والموضة والشركات والعلاقات بين الأشخاص وبين الثقافات والاتصال الجماهيري إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وفي الواقع فإن الفكرة القائلة بأن كل هذه الظواهر المختلفة عن بعضها البعض كانت في الأساس نفس الشيء أي الاتصال.

 

الجدل حول الأيقونية الذي حدث في السيميائية المادية

 

التزم أومبرتو إيكو في البداية بالنهج البنيوي على الأقل على المستوى المنهجي، ويتضمن التعريف السوسوري للأيقونة امتياز الاختلافات بين المصطلحات على خصائصها الجوهرية، وإذا كانت الأشياء وخصائصها يمكن أن تكون موضوعية وطبيعية، فإن التناقضات بينها وبين البنية التي تجمع هذه التعارضات تكون ثقافية.

 

لذلك تعسفي ومتغير في الزمان والمكان ويعتمد على التنظيم الاجتماعي، ومحاولة إزالة الغموض عن اللغة وكشف تهمتها الأيديولوجية، والتي كانت في قلب مشروع رولان بارت السياسي والعلمي، والتي تناولها أيضًا في البداية أومبرتو إيكو.

 

ويتم إدراكه فقط من خلال إظهار أن ما يظهر في التواصل والثقافة أو بالأحرى يصنع للظهور في نظر الجمهور طبيعي فقط هو في الواقع بناء ثقافي، تم تطبيق هذا المبدأ من قبل أومبرتو إيكو أكثر من تطبيق رولان بارت وأيضًا فيما يتعلق بعمل فئات كاملة من العلامات.

 

على سبيل المثال عمل أومبرتو إيكو بجد في السبعينيات لإنكار أن الصور العلامات الأيقونية تنتج تمثيلات طبيعية، ومن خلال محاولة تقليل تشابهها المتصور مع الأشياء التي تسببها تأثير مقنع معين ناتج عن تنظيم الإشارات الخاصة بهم، كانت هذه الموضوعات جزءًا من نهج نظري يقارن بين البعد الاجتماعي للثقافة والبعد الطبيعي للأشياء.

 

وبالتالي فصل الإشارات تمامًا عن موضوعاتها، وحول هذه النقطة سيتغير انعكاس أومبرتو إيكو بشكل كبير في الجزء الأكثر تقدمًا من مساره الفكري، ولكن منذ اللحظة الافتتاحية لاتفاق لاستر وتورا لا يوجد نقص في الحيرة.

 

ويعطي هيكلها مؤشرات مهمة للغاية حول المواقف والتذبذبات النظرية لأومبرتو إيكو، ومن الضروري أن يتم أخذ في الاعتبار الحقيقة المعتادة إنه في ممارساته الإنتاجية لهذا المؤلف نوع من العمل المستمر قيد التقدم.

 

ونظرًا لأن المواد المستخدمة تعود إلى أوقات مختلفة تتعايش مناهج مختلفة إلى حد كبير في نفس العالم.

 

الإشارة والمعنى

 

مع توضيح إنه يعطي مفاهيم السيميولوجيا العامة، يبدأ من نموذج اتصال مبسط للغاية يتكون من نظام إشارات ليست إشارات حقيقية ولكن محفزات منفصلة قادرة بالفعل على نقل المعلومات الأولية، ومن ثم تم تطوير مفهوم الإشارة، وتلك الخاصة بالكود والبنية والدلالة.

 

ثم يتطور القسم بتحليل أنواع مثيرة للاهتمام بشكل خاص من الرسائل الجمالية والمقنعة أي الخطابية والإيديولوجية، ويشير أومبرتو إيكو لنوع من الإشارات والمعنى مخصص لنوع آخر من الرسائل ذات الأهمية الخاصة المرئية مع أكوادها.

 

ويبدأ بالنظر في وجود مفهوم البنية في تاريخ الفكر، ويستمر في تسليط الضوء على تذبذبات في نظريته، أحدهما بين الكائن والنموذج والآخر بين الواقع الوجودي والنموذج التشغيلي، وهذه التذبذبات وإن كانت مستمدة من نصوص مختلفة، تطرح في الواقع نفس المشكلة.

 

مشكلة الوجود الحقيقي للهياكل وبالتالي من الرموز، والرهانات هي في النهاية قيمة الأساليب السيميائية تلك المستخدمة لتفسير ظواهر الاتصال، ولاحظ إنه تم إبراز التذبذب الأول فيما يتعلق بالظواهر والنظريات الجينية.

 

والثاني من ناحية أخرى يتعلق بمنهج ليفي شتراوس وادعائه بإيجاد منظمات هيكلية على أساس التشابه العائلي للظواهر المستمدة من جوانب مختلفة من الثقافات المختلفة، ويستمر نقد ليفي شتراوس حول الفن المعاصر وخاصة حول البعد التاريخي للأشياء الثقافية.

 

وبهذه الطريقة رفضت منظور النظرية القائمة على الوجود الحقيقي للبنى العالمية، ويستمر نقد أومبرتو إيكو في الاتجاه المعاكس ظاهريًا ولكن في الواقع في الاتجاه التبعي للحيلة المتطرفة للغياب، أي التدمير الأنطولوجي للذات الهيكلية حسب رأي أومبرتو إيكو من قبل جاك لاكان والمستوحى من ذلك من قبل السير هايدجر ودريدا فوكو.

 

وستستند مفاهيم الإشارة والمعنى الشاملة الإيجابية والسلبية أساسًا إلى نفس الخطأ المفاهيمي وهذا حدس مثير للاهتمام لم يتم تطويره بعد ذلك بكثير.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى