العادات والتقاليدعلم الاجتماع

العادات الرمضانية فى ماليزيا

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي العادات الرمضانية فى ماليزيا.
  • الأسواق الماليزية في رمضان.

ما هي العادات الرمضانية فى ماليزيا؟

تتميز الأجواء الرمضانية في بلد ماليزيا عن غيرها من الدول بالدفء والحب والطمائنينة، التي لا يمكنها أن ترجع على مدار أيام السنة، إذ أن وضعها يكون كحال العديد من البلدان الإسلامية المجاورة، حيث أنك تستطيع أن تجد البدء في التحضير للشهر الفضيل قبله بفترة زمنية، حيث يتم الإعداد له أعداداً كاملاً إضافة إلى ذلك يقوموا بتنظيف المنازل وتقديم هدايا الأموال في العديد من المناسبات والاحتفالات والمساجد. في هذا الشهر تعكف النساء الماليزيات عن شراء أغراضها ومستلزماتها المنزلية، ذلك لنجد قراءة القرآن الكريم في النهار والذهاب إلى صلاة التراويح في الليل، زيادة إلى ذلك الاجتماعات العائلية على جلسات الطعام في وقت آذان المغرب يكون ذلك في جو روحاني ولطيف وساحر.

الأسواق الماليزية في رمضان:

والجدير بالذكر أن شهر رمضان الفضيل يكون صاحب صفة المذاق الفريد، ممّا يجعل ذلك جاذب الأنظار للمسلمين غير الماليزين؛ ذلك للعمل على خوض تجربة التذوق والاستمتاع بكل ما تستقل به ماليزيا فالحيوية تكون منتشرة في المكان والأسواق تكون ممتلئة ومزدحمة بالمتسوقين إضافة الى روائح الطعام والتوابل وغيرها الكثير من كل ما لذ وطاب.

يبدأ شهر رمضان رسمياً بعد إعلان وزير الشؤون الدينية الماليزية رؤية هلال رمضان، وبعد ذلك تزدحم الشوارع في جميع المدن والأحياء أمام جميع المحال التجارية التي تقوم ببيع التمور والمكسرات وغيرها من المواد، وعلى الرغم من ظهور التباين والاختلاف الديني الكبير الواضح في ماليزيا، إلا أن رغم ذلك الجميع يشترك في هذه المناسبة.

فتجد أصحاب المحلات أكثرهم الهندوس والبوذيين الذين يملأون بازاراتهم بالبضائع والأغراض الرمضانية التي تلقي لهم ربحاً كبيراً في هذه الفترة، أما في بقية أنحاء ماليزيا يتم لديهم الإعلان عن حلول شهر رمضان الفضيل ذلك بضرب الدفوف في الشوارع.

يستغل المسلمون شهر رمضان الفضيل في تنظيم العديد من المسابقات الرائعه، مثل: جلسات حفظ القرآن الكريم واجتماعات دراسة الفقه والحديث، وفي نهاية الشهر الفضيل تُقدم الجوائز للأشخاص الفائزين، إذ يكون ذلك في حفلات كبيرة يحظرها مسئولون من وزارة الشئون الدينية.

كثيراً ما يشهد شهر رمضان الفضيل اعتناق الكثير من الاشخاص الهندوس والبوذيين للإسلام، إذ أنه يتم الإعلان الرسمي عن اعتناقهم الدين الإسلامي في صلاة عيد الفطر السعيد.

المصدر
اثار البلاد/ المؤلف القزويني.موجز تاريخ العالم/المؤلف محمد غريب جودةتاريخ واسط/ المؤلف أسلم بن سهل الرازي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى