علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

العمالة والهيكل العمري

اقرأ في هذا المقال
  • الهيكل العمري للسكان
  • العمالة والهيكل العمري

الهيكل العمري للسكان:

 

يعكس الهيكل العمري نسب الأفراد في مراحل الحياة المختلفة، وهذا المتغير هو مؤشر مهم لحالة السكان، عمومًا، يكون لدى السكان المتنامي نسب أكبر من الأفراد في الفئات العمرية الأصغر، في حين أن السكان المتناقصين عادةً ما يكون لديهم نسب أقل من الأفراد في هذه الفئات العمرية، وعادةً ما يكون لدى السكان المستقرة عدد أكبر نسبيًا من الأفراد في فئات سن الإنجاب.

 

ومع ذلك، فإن السكان الذين لديهم نسب أكبر من الأفراد في الفئات العمرية الأصغر قد يعكسون أيضًا معدل بقاء منخفض في هذه الفئات العمرية، في حين أن السكان الذين لديهم نسب أقل من الأفراد في الفئات العمرية الأصغر قد يعكسون نسبة عالية من البقاء على قيد الحياة.

 

العمالة والهيكل العمري للسكان:

 

تعتبر العمالة من العوامل التي قد تؤثر في القوة العاملة للسكان فالسكان الذين يكونون في سن العمل هو مفهوم مركزي في إحصاءات العمل، حيث يمكن أن تؤثر التغيرات في حجم السكان الذين في سن العمل (عادةً ما يتم تعريفهم على أنهم الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 15 عامًا أو أكثر) بشكل كبير على سوق العمل والاقتصاد، كما يوفر النمو السكاني في سن العمل فرصًا للنمو الاقتصادي بينما يخلق في نفس الوقت تحديات لإيجاد فرص العمل واندماج الوافدين الجدد إلى سوق العمل، وعلى النقيض من ذلك، يمكن أن يؤدي تقلص عدد السكان في سن العمل إلى خلق تحديات أمام النمو الاقتصادي، والقدرة التنافسية، والاعتماد على السكان وما إلى ذلك.

 

ومع ذلك، لا يشارك كل من هم في سن العمل بنشاط في سوق العمل، لأن البعض لديه وظائف، والبعض الآخر يبحث عن وظائف، بينما البعض الآخر محبط، أو منخرط فقط في أنشطة أخرى، أو غير مهتم بسوق العمل، كما أن الإحصائيات مطلوبة لتمكيننا من فهم كيفية ارتباط الناس بسوق العمل وكيف يتغير هذا بمرور الوقت.

 

وتتطلب هذه الإحصائيات تعريفات واضحة لضمان الاتساق والوضوح في القياس وإعداد التقارير والتفسير، كما هو محدد في المعايير الدولية، وتلتقط القوى العاملة أولئك الأشخاص في سن العمل الذين يشاركون بنشاط في سوق العمل، وهو مجموع الأشخاص العاملين والعاطلين عن العمل.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010 علم السكان،منير كرادشة،2010 دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى