الانثروبولوجياعلم الاجتماع

الكوارث البيئية كعوامل ضغوط في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية

اقرأ في هذا المقال
  • الكوارث البيئية كعوامل ضغوط في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية.

الكوارث البيئية كعوامل ضغوط في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية:

 

يرى علماء الأنثروبولوجيا الطبية البيئية الكوارث البيئية كعوامل ضغوط، مثلاً واجه سكان الشمال في ألاسكا بيئة صارمة بنفس قدر الظروف في سيبيريا، ففي كلا المنطقتين، أدى الاتصال الثقافي مع الغربيين والتحول التدريجي في الاقتصاد إلى استقرار الناس في قرى دائمة، ومع الاستقرار، زاد الضعف البيئي بدلاً من انخفاضه، وعندما تقلصت الموارد الطبيعية، لم يكن الأمر كذلك ومن السهل تحريك المجتمع كما في الماضي، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل الكوارث البيئية مدمرة بشكل مضاعف في المناطق التي يعيش فيها الصيادون الأصليون.

 

فعندما انسكبت الناقلة العملاقة إكسون فالديز 11 مليون جالون من النفط الخام في مياه ألاسكا حول الأمير ويليام ساوند في عام 1989 السبب إلى الخطأ والإهمال، فقد لوثت المياه وعرّضت الحياة الفطرية للخطر ودمرت سبل العيش من صيد الأسماك وحصاد المنتجات البحرية للعديد من المجتمعات، وبالإضافة إلى هذه التأثيرات الأولية، وجهود التنظيف، التي شملت 11000 من السكان المحليين كذلك الغرباء، زاد من اضطراب حياتهم.

 

حيث توقف الصيد، وتغيب العمال عن المنزل لأشهر، وتأثرت الدورات الموسمية للمجتمعات، وعلى الرغم من أن الأجور كانت جيدة، إلا أن الآثار كانت كارثية، حيث عاد العمال بصدمة من جراء الأضرار الجسيمة التي لحقت بالحياة البرية، ومعدلات ارتفع العنف، وبعد عام، أجريت دراسة لتقييم ما إذا كان الاضطراب النفسي زاد المعدلات في المناطق الأكثر تضررًا بشكل مباشر، على عكس السكان الخاضعين للمراقبة في جنوب شرق ألاسكا الذين لم يتأثروا بالانسكاب.

 

وأظهر سكان ألاسكا الأصليين معدلات اكتئاب أعلى من غير المواطنين، والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين ثمانية عشر إلى أربعة وعشرين عامًا يعانون من أعلى معدلات الاكتئاب، وكلما زاد التعرض المباشر للانسكاب النفطي وأنشطة التنظيف، زادت معدلات اضطراب القلق واضطراب ضغط ما بعد الصدمة والاكتئاب لدى كل من الرجال والنساء.

 

المرونة عازلة ضد الإجهاد في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية:

 

تعاني أسر اللاجئين والمهاجرين والمشردين حتماً من سلسلة من الضغوطات المتراكمة، وما إذا كانت هذه الضغوطات تؤدي إلى صدمة طويلة الأمد أم لا يعتمد جزئيًا على مرونة وحدة الأسرة والمجتمع، وتتضمن المرونة الصفات والسلوكيات الشخصية التي تجعل من الممكن التعافي من المواقف المعاكسة والتكيف مع تغيير الواقع والاستفادة من الاحتمالات الجديدة لبيئة ما بعد الكارثة.

 

ومصادر المرونة متغيرة وتعتمد على العرق والطبقة، ولكن بشكل عام، تأتي المرونة من الموارد الفردية والمجتمعية لحل المشكلات، من أجل التكيف، فالمجتمعات تتطلب الكفاءات لاستخدام مواردها الخاصة بشكل مناسب، وآليات لدمج وتوزيع الموارد بشكل منصف، واستراتيجيات للاستدامة الصحة البيئية في عملية التعافي، ومن بين الموارد الهامة هناك عمال الاستجابة للطوارئ المدربون الذين يعرفون لغة وثقافة المجتمع ويمكنهم حشد الناجين للبدء بإعادة البناء على الرغم من الخسائر الشخصية الفادحة.

 

وإحدى هذه الحالات هي الاستجابة السريعة من قبل منظمات الإغاثة غير الربحية لكارثة تسونامي في جنوب آسيا في ديسمبر 2004، وفي غضون أسابيع قليلة بعد الكارثة، أقام عمال الإغاثة مساكن مؤقتة على طول ساحل سري لانكا والرعاية الصحية المنظمة وتوزيع المواد الغذائية.

 

دور المعتقدات والتقاليد الروحية في التكيف والمرونة في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية:

 

وتساعد عوامل مثل المعتقدات والتقاليد الروحية المشتركة، والحفاظ على الروتين الثابت، والذكاء، والفكاهة في بناء المرونة، فالعثور على المعنى في المعاناة مهم، وهناك أيضاً روح البقاء بعيد المنال في بعض الثقافات التي لها تاريخ من المحن، على سبيل المثال التايوانيين الذين يكون موقع جزيرتهم عرضة للكوارث الطبيعية، ففي عام 1999، وقع زلزال بقوة 7.6 درجة على مقياس ريختر، وكان هذا الزلزال مدمرًا بشكل خاص وأضرار جسيمة للمصانع والطرق والجسور وإمدادات المياه والمدارس.

 

وكانت موضوعات الروحانية والاعتماد على الذات بارزة في المقابلات مع الناجين والمتطوعين، وتوصف بروح الهاكا، في إشارة إلى شعب الهاكا في شمال الصين الذين هاجروا إلى تايوان منذ قرون، ويتضمن مفهوم الاجتهاد والمثابرة والاقتصاد والمسؤولية والوجود الموجهة نحو الأسرة، وعرّف بعض الأشخاص الذين تمت مقابلتهم روح الهاكا بأنها روح القوة مما يعني التمسك بالقوة على الرغم من المحن الشديدة، ووصفت هذه الخاصية بأنها مفتاح الشفاء السريع.

 

وربما تكون العلاقات الاجتماعية وأنظمة الدعم هي الأكثر أهمية للقدرة على الصمود، ويصعب أحيانًا على اللاجئين والمهاجرين الحفاظ عليها، ففي بحث أجراه ليث مولينجز وألاكا والي عام 2001 في هارلم، مدينة نيويورك، يستكشف مرونة المجتمع في بيئة حضرية مرهقة، وتشمل الضغوطات سوء السكن، والافتقار إلى الوظائف الثابتة، والجريمة، والخدمات الاجتماعية غير الملائمة، وإن التمييز العنصري المتجذر يكمن وراء هذه المشاكل المباشرة مع عدم المساواة الطبقية وعدم المساواة بين الجنسين.

 

وأفاد العديد من سكان هارلم بالاكتئاب والشعور بالذنب والغضب ولوم الذات، وخاصة الإحساس بالتوقعات الفاشلة، ومع ذلك، هناك هياكل دعم تركز على المرأة من داخل المجتمع وعملت كمخازن مؤقتة من خلال توفير المعلومات والنصائح ورعاية الأطفال والمساعدة المالية.

 

ودراسة عن تاريخ حياة نساء بورتوريكو اللائي هاجرن في الخمسينيات من القرن الماضي مع أزواجهن إلى شيكاغو، يوضح تأثير الهجرة على وحدة الأسرة وعلى النساء أنفسهن، والتمييز في مجال الإسكان ضد البورتوريكيين شديد، وكثيراً ما يكون ضرورياً لوحدة عائليتين أو أكثر لمشاركة شقة واحدة، وليس دائمًا في وئام، ولم يرغب الرجال في عمل زوجاتهم وأحيانًا أخذوا وظيفتين لدعمهم الأسرة.

 

ووجدت النساء أنفسهن مجبرات على تطوير عدد من استراتيجيات للحفاظ على عائلاتهم سليمة، تضمنت هذه الاستراتيجيات البحث عن الجمهور المساعدة، للحصول على التعليم، والعثور على قروض لشراء منزل، وكل هذه السلوكيات أمثلة على المرونة في الظروف الصعبة.

 

ويمكن أيضًا العثور على هياكل الدعم خارج وحدة الأسرة، وخاصة في حالات اللاجئين السياسيين الذين تعرضوا لصدمات نفسية مؤخرًا في وطنهم، فالمهاجرون إلى الولايات المتحدة تعرضوا للتعذيب في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا ليبيريا أو شهدوا التعذيب وسوء المعاملة، وأفراد الأسرة لديهم العديد من أعراض الصدمة، كالإرهاق والاكتئاب والقلق والانفعالات.

 

نظرية الإجهاد في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية:

 

وتقدم نظرية الإجهاد نماذج مفيدة تربط بين البيئة والثقافة وصحة الفرد ورفاهية السكان، ففي دراسات الضغوط الاجتماعية، تحاول التصاميم ربط العوامل البيوكيميائية بالعوامل الاجتماعية والضغوط البيئية، حيث بدون بيانات الغدد الصماء العصبية، لا يستطيع علماء الأنثروبولوجيا الطبية البيئية دراسة المسارات البيوكيميائية التي قد تؤدي إلى المرض العقلي والإدمان، والمتلازمات المرتبطة بالثقافة.

 

وبالمثل، دون النظر إلى المصفوفة الاجتماعية الثقافية للصحة والمرض، يفشل المنظور الكيميائي الحيوي في تفسير دور العاطفة والتعلم والإدراك والضغوط الرمزية في المقاومة البشرية والتكيف.

 

يسأل الباحثون غالبًا ما إذا كان التوتر أكبر في العالم المعاصر منه في الماضي، وهل يعاني سكان الحضر من إجهاد أكثر من الصياد أو المزارع؟ أن العديد من أنواع التهديدات تثير استجابات للتوتر في الجسد ولا يميز بين الضغوطات، وصحيح ان الإصابة بأمراض الإجهاد أعلى في المجتمعات الصناعية، ومع ذلك، هناك عدة أسباب لذلك، وأحدهما هو أن المرض المعدي والطفيلي له معدلات أقل، وبالتالي يميل الأفراد إلى العيش لفترة أطول.

 

والعامل الثاني هو ما يتمتع به الصيادون والمزارعون بحياة نشطة بدنيًا ويستخدمون الكوليسترول والجلوكوز في الدم بكفاءة أكبر من أولئك الذين لا يمارسون الرياضة، وهكذا هم أكثر عرضة لتجنب تراكم الكوليسترول في الشرايين أو مقاومة الأنسولين التي تؤدي إلى مرض السكري، وعندما يغير الصيادون والمزارعون أسلوب حياتهم والانتقال إلى المدن أو البلدات، فإنها تظهر علاقات يمكن التنبؤ بها وملفتة للنظر من بين قلة النشاط البدني، وزيادة تناول السكر والدهون، وزيادة معدلات الأمراض المرتبطة بالإجهاد.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى