الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

المشكلات العاطفية للشباب في الأسرة

اقرأ في هذا المقال
  • المشكلات العاطفية للشباب في الأسرة.
  • الأسباب التي تؤدي بالمراهق إلى البحث عن العاطفة خارج نطاق الأسرة.
  • أهم المشاكل العاطفية للشباب.
  • كيف نتجنب المشكلات العاطفية؟


مرحلة الشباب تتضمّن مرحلة المراهقة وما قبلها وما بعدها، من المعروف أنَّ سنَّ المراهقةِ من المراحل الصَّعبة التي يمرُّ بها كلُّ شخصٍ، وهناك تغيُّرات تطرأُ على الشخص في هذه المرحلة المُعقّدة، سواء كانت جسديّة أو عقليَّة أو فكريّة، وإنَّ الحاجة إلى العاطفة من الحاجات الأساسيَّة لدى الإنسان، لذلك على الأسرة أن توفّر الأمن العاطفي لأولادها من خلال توثيق العلاقة السليمة القائمة على الحبِّ والتَّفاهم والحوار السليم ومعرفة حاجات أبنائهم العاطفية والنَّفسية وتوفيرها لهم.

الأسباب التي تؤدي بالمراهق إلى البحث عن العاطفة خارج نطاق الأسرة:

• المُشكلات الأسريَّة وعدم الاستقرار.


• الدَّلال الزائد أو القسوة الزائدة.


• التوفير الزَّائد للحاجات المادية أو الحرمان.


• التربية غير السليمة البعيدة عن القيم الإسلامية.


• ضعف الوازع الديني لدى الأسرة وبالتالي لدى الأبناء.


• الإهمال أو تقليد الغرب.


• رفاق السوء والانحراف.



• الفقر والجهل والوضع الاقتصادي للأسرة.


• عدم وضوح المفاهيم العاطفية مثل الصداقة، والحب والمودة. 

أهم المشاكل العاطفية للشباب:

  • كلُّ شابٍّ في هذه المرحلة يبحث لنفسه عن مكانه بين زملائهِ، ويسعى جاهداً لكي يَحبَّ ويُحَبَّ، وإذا كانت النتيجة الرفض ينعكس سلباً على حالتهِ النّفسية، وكذلك تزداد عناية الشباب بمظهرهم وزينتهم ويحاولون الظهور بمظهر الكِبار، وتترك خبراتهم العاطفية أثرها على دراستهم سلباً أو إيجاباً ويُصاب بعضهم بصدمات حقيقيَّة.

  • مشكلة الزواج المُبكر وسوء التَّكيُّف: وخاصةً بالنسبة للفتاة الصَّغيرة التي يزوجُها الأهلُ لرجلٍ أكبر منها سِنّاً دون اقتناع، ويحرمونها من متابعة الدّراسة، وليس لها الحقُّ في الاختيار أو تقرير المصير، أمَّا بالنّسبة للشّباب الذين يتزوجون مُبكّراً في هذه المرحلة قد يعانون من الحبِّ غير المتكافىء الذي ينتهي بالانفصال، بسبب الاختلاف الدائم وعدم التَّوافق المُستمرّ.

  • تقوم العلاقات العاطفية للشباب على أسس غير دقيقة، وتصدر أحاسيسهم بشكل مُندفع وعشوائي.

  • أمّا بالنسبة للقضايا العاطفية للطّلاب المراهقين، فهي عادة ما تمتلك مشاعر الطالب وقد تشغله وتقلّل من تحصيله الدراسي، وتُلهيه عن الاهتمام بدراسته، وقد تؤدي عاطفة الحبِّ إلى القلق والاضطراب وتقمُّص الحبّ العذري الخيالي. 

كيف نتجنَّب المشكلات العاطفية؟


• التربية الدينية والأخلاقية التي تحميهم من الانحراف.


• إشباع احتياجاتها العاطفية وتحقيق الأمن والاستقرار النفسي داخل الأسرة.


• توضيح مفهوم الصَّداقة والعلاقة العاطفية، وتزويدها بالمهارات اللَّازمة للتَّواصل مع الآخرين.


• تعزيز الثِّقة بالنَّفس ومراقبة السُّلوك.

المصدر
hesnard psycho-du crime,paris, 1903

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى