الانثروبولوجياعلم الاجتماع

المفاهيم الرئيسية في الأنثروبولوجيا المادية الثقافية

اقرأ في هذا المقال
  • المفاهيم الرئيسية في الأنثروبولوجيا المادية الثقافية.
  • انتقادات الأنثروبولوجيا المادية الثقافية.
  • الانتقادات في الأنثروبولوجيا متعددة المواقع.

المفاهيم الرئيسية في الأنثروبولوجيا المادية الثقافية:

 

1- Emic:

 

تتعلق أو تشير إلى نهج لدراسة أو وصف لغة أو ثقافة معينة من حيث عناصرها الداخلية وعملها وليس من حيث أي مخطط خارجي قائم، وأيضاً وصف إثنوغرافي دقيق من منظور داخلي أو إيمائي من وجهة نظر محلية، كما يشير هذا المصطلح إلى نهج للتحقيق الأنثروبولوجي حيث يحاول المراقب الدخول إلى رؤوس السكان الأصليين وتعلم قواعد وفئات الثقافة من أجل التمكن من التفكير والتصرف كما لو كانوا أعضاء في السكان.

 

على سبيل المثال قد يحاول نهج (emic) فهم النظام الوصفي للغاية لسكان جزر (Faeroe) لتسمية المواقع الجغرافية، حيث تركز الأنثروبولوجيا المادية الثقافية على الكيفية التي تكون بها قيم الفكر وسلوك السكان الأصليين هي نتائج العمليات الخالدة أي الظواهر التي يمكن ملاحظتها.

 

2- Etic:

 

تتعلق أو تشير إلى نهج لدراسة أو وصف لغة أو ثقافة معينة تكون عامة وغير هيكلية وموضوعية في منظورها، كما يشير هذا المصطلح إلى نهج للتحقيق الأنثروبولوجي حيث لا يؤكد المراقب أو يستخدم القواعد أو الفئات الأصلية ولكنه يستخدم بدلاً من ذلك الفئات والقواعد التجريبية الغريبة المستمدة من الاستخدام الصارم للطريقة العلمية، وتُستخدم القياسات القابلة للقياس الكمي مثل معدلات الخصوبة، وعدد الكيلوجرامات من القمح لكل أسرة، ومتوسط ​​هطول الأمطار لفهم الظروف الثقافية.

 

بغض النظر عما قد تعنيه هذه القياسات للأفراد داخل السكان، ويمكن العثور على مثال على هذا النهج في عمل باينتر كول حول الاقتصاد السياسي القبلي، حيث تركز الأنثروبولوجيا المادية الثقافية على أخلاقيات الفكر وآداب السلوك لدى السكان الأصليين لشرح التغيير الثقافي.

 

3- نمط الإنتاج السلوكي الخالد:

 

يتضمن النمط السلوكي الخالد للإنتاج تصرفات المجتمع التي تلبي الحد الأدنى من متطلبات العيش، والشيء المهم الذي يجب تذكره هنا هو أن هذه الإجراءات يتم تحديدها وتحليلها من منظور الأنثروبولوجيا المادية الثقافية العلمي، بغض النظر عن معناها لأفراد المجتمع المحلي.

 

4- نمط التكاثر السلوكي الخالد:

 

يتضمن النمط السلوكي الخالد للتكاثر الأفعال التي يتخذها المجتمع من أجل الحد من الزيادات أو النقصان الضار في عدد السكان، ويتم تحديد هذه الإجراءات وتحليلها من منظور الأنثروبولوجيا المادية الثقافية العلمي ومن قبل المراقب، بغض النظر عن معناها لأفراد المجتمع الأصلي.

 

5- البنية التحتية:

 

تتكون البنية التحتية من أنماط سلوكية أبدية للإنتاج وأنماط أبدية للتكاثر على النحو الذي تحدده مجموعة من المتغيرات البيئية والتكنولوجية والبيئية والديموغرافية في الأنثروبولوجيا المادية الثقافية.

 

6- الهيكل:

 

يتميز الهيكل بالجوانب التنظيمية لثقافة تتكون من الاقتصاد المحلي، على سبيل المثال القرابة وتقسيم العمل والاقتصاد السياسي، إذ ينطوي الاقتصاد السياسي على قضايا سيطرة تفوق قوة الأسرة المحلية سواء كانت حكومة أو رئيسًا.

 

7- البنية الفوقية:

 

البنية الفوقية هي الجزء الرمزي أو الأيديولوجي للثقافة، وتتكون الأيديولوجيا من مدونة للنظام الاجتماعي فيما يتعلق بكيفية تنظيم التنظيم الاجتماعي والسياسي، كما إنه يحدد التزامات وحقوق جميع أفراد المجتمع، وتتضمن البنية الفوقية أشياء مثل الطقوس والمحرمات والرموز.

 

8- أولوية البنية التحتية:

 

على حد تعبير علماء الأنثروبولوجيا البيئة الثقافية تحدد الأنماط السلوكية الخالدة للإنتاج والتكاثر على نحو احتمالي الاقتصاد السياسي والمحلي والسلوكي الأبدي، والذي بدوره يحدد احتماليًا البنى الفوقية السلوكية والعقلية، بعبارة أخرى يكمن العامل الرئيسي في تحديد ما إذا كان المجتمع يختار الابتكار الثقافي في تأثيره على الاحتياجات البيولوجية الأساسية لذلك المجتمع، ويمكن أن تنطوي هذه الابتكارات على تغيير في التركيبة السكانية والتغير التكنولوجي أو التغيير البيئي في البنية التحتية.

 

وسيتم اختيار الابتكارات داخل البنية التحتية من قبل المجتمع إذا زادت القدرات الإنتاجية والإنجابية حتى عندما تتعارض مع العناصر الهيكلية أو الفوقية للمجتمع، ويمكن أن تحدث الابتكارات أيضًا في الهيكل على سبيل المثال التغييرات في الحكومة أو البنية الفوقية على سبيل المثال التغيير الديني، ولكن سيتم اختيارها من قبل المجتمع فقط إذا لم تقلل من قدرة المجتمع على تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية، لذلك فإن القوة الدافعة وراء تغيير الثقافة هي تلبية الاحتياجات الأساسية للإنتاج والتكاثر.

 

انتقادات الأنثروبولوجيا المادية الثقافية:

 

الانتقادات للأنثروبولوجيا المادية الثقافية وفيرة كما هو الحال مع جميع النماذج المختلفة في الأنثروبولوجيا، على سبيل المثال الوظيفية والبنيوية والماركسية، فإن الأنثروبولوجيا المادية الثقافية لها عيوبها، حيث أطلق الماركسيون مثل فريد مان على المادية الثقافية اسم المادية المبتذلة لأن المعارضين يعتقدون أن النهج التجريبي للماديين الثقافيين لتغيير الثقافة بسيط للغاية ومباشر، ويعتقد الماركسيون أن الماديين الثقافيين يعتمدون بشكل كبير على علاقة البنية التحتية ذات الاتجاه الواحد والبنية الفوقية لشرح التغيير الثقافي.

 

وأن العلاقة بين القاعدة مستوى متميز من النظام الاجتماعي الثقافي، الذي يقوم عليه الهيكل في المصطلحات الماركسية، ويجب النظر إلى البنية الفوقية بصورة ديالكتيكية، ويجادل المثاليون مثل البنيويين على سبيل المثال دوركهايم وأتباعه بأن مفتاح فهم التغيير الثقافي يكمن في الأفكار والسلوكيات الإيموجية لأعضاء المجتمع الأصلي، وهكذا على عكس الماديين الثقافيين يجادلون بأنه لا توجد حاجة للتمييز الخلقي الإيمائي، وبالنسبة للمثاليين فإن النظرة الخالدة للثقافة ليست ذات صلة ومليئة بالتمركز العرقي.

 

علاوة على ذلك يجادلون بأن الثقافة نفسها هي العامل المسيطر في تغيير الثقافة، ومن وجهة نظرهم تستند الثقافة إلى بنية شاملة مدمجة في الدماغ، والتنوع الثقافي هو نتيجة لملء كل مجتمع لهذا الهيكل بطريقته الخاصة، ويجادلون بأن التركيز المادي الثقافي على منظور أبدي يخلق استنتاجات متحيزة، كما يجادل ما بعد الحداثيين بشدة ضد المادية الثقافية بسبب استخدامها لأسلوب علمي صارم، ويعتقد ما بعد الحداثيين أن العلم بحد ذاته ظاهرة محددة ثقافيًا تتأثر بالطبقة والعرق والمتغيرات الهيكلية والبنية التحتية الأخرى.

 

وفي الواقع يجادل بعض ما بعد الحداثيين بأن العلم أداة تستخدمها الطبقات العليا لقمع الطبقات الدنيا والسيطرة عليها، وهكذا يجادل ما بعد الحداثيين بأن استخدام أي علم لا فائدة منه في دراسة الثقافة، وإنه يجب دراسة الثقافات باستخدام الخصوصية والنسبية.

 

الانتقادات في الأنثروبولوجيا متعددة المواقع:

 

كان الشاغل الأكثر شيوعًا هو أن تعدد المواقع من خلال نشر الأنثروبولوجيا بشكل ضئيل للغاية عبر الفضاء يعرض للخطر من خلال التزام الأنثروبولوجيا بالعمق والوصف الكثيف، أو بشكل أكثر وضوحًا أن التطلعات الجديدة للأنثروبولوجيا متعددة المواقع قد تقوض احترامها لفهم الأشخاص الخاصين بها، والسياق والمكان، بينما يعد هذا تصحيحًا مهمًا فقد تكون هناك أيضًا حالات لا يكون فيها نوع السماكة والموضع المرتبط بالحسابات الأنثروبولوجية التقليدية سمة غير مشكوك فيها لحياة ومعرفة الأشخاص الذين هم أنفسهم متنقلون أو متعددو المواقع.

 

مثل المهاجرون الدوليون، فقد يكون فهم هاؤلاء في حد ذاته شكلاً من أشكال العمق، وظهر قلق ذو صلة من أن أنثروبولوجيا تعدد المواقع ستؤدي إلى فك ارتباط أخلاقي وفصل عالم الأنثروبولوجيا المتجول عن جمهوره، وهذه التهمة مثل الأولى تنبأ بها جورج ماركوس الذي كرس اهتمامًا متزايدًا لقضايا المشاركة والتواطؤ والتعاون، وانتقدت انتقادات أخرى مع الآثار المفاهيمية وليس العملية أو الأخلاقية، مع التركيز بشكل خاص على العلاقة بين الأجزاء والكل في تعدد المواقع.

 

ويرفض بعض علماء الأنثروبولوجيا البحث متعدد المواقع باعتباره استحالة فعلية، ويقترحون بدلاً من ذلك مفهوم موقع واحد غير مستمر، ويجادلون بأن التخيل البحثي للتعددية يظل شاملاً في اقتراحه أن الموقع المحلي غير مكتمل بشكل غير مُرضٍ، ويدعون كإجراء تصحيحي إلى الاهتمام المنهجي بالطرق الإنتاجية للتقطيع وليس فقط التوسع بآفاق أنثروبولوجية.

 

وتم تلخيص المشكلة الأوسع بإيجاز من قبل مايكل هرتسفيلد إذ أن مصطلح الأنثروبولوجيا متعددة المواقع يعاني من نفس التبسيط المفرط لمفهوم موقع العمل الميداني كما يفعل مصطلح العولمة، وعندما تكون المواقع منفصلة أو مختلفة يمكن تمييزها بطريقة أخرى، وعلى الرغم من هذه الانتقادات المختلفة أو بسببها بالفعل فإن الإنجاز الرئيسي لعملة جورج ماركوس كان التوسع في نطاق المناقشات الأنثروبولوجية حول الآثار المنهجية والأخلاقية والفلسفية لموقع العمل الميداني.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى