الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

الممارسة القائمة على علاقات الرعاية الاجتماعية والعمل الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • الممارسة القائمة على علاقات الرعاية الاجتماعية والعمل الاجتماعي.
  • مفهوم العمل الاجتماعي.
  • ما هو أساس ممارسة العمل الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية.
  • أخلاقيات الرعاية الاجتماعية في العمل الاجتماعي.
  • ما هي مميزات العمل الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية.

الممارسة القائمة على علاقات الرعاية الاجتماعية والعمل الاجتماعي:

 

تقدم المؤسسات والخدمات الاجتماعية هذه الخدمات لأفراد المجتمع الحقوق الاجتماعية، والوصول إلى شبكة أمان طوال دورة الحياة، والخدمات النفسية والاجتماعية التي تساعد الأفراد والأسر المحتاجة.

 

يتمثل العمل الاجتماعي في ضمان رفاهية الناس من خلال التأثير على السياسات الاجتماعية، وإقامة شراكات مع المجتمعات ومستخدمي الخدمة، والاستجابة مباشرة للاحتياجات النفسية والاجتماعية للأفراد والأسر.

 

يعتمد العمل الاجتماعي على الالتزام بالمشاركة في الممارسة التي ترتكز على العدالة الاجتماعية والمعرفة والمهارات، وترتبط هذه المبادئ بنهج أساسي يركز على التفاعلات الديناميكية بين الشخص وبيئته، ويتأثر الناس بالأنظمة التي تتكون منها بيئتهم أسرهم ومجتمعاتهم وثقافتهم، فضلاً عن السياسات الاجتماعية وخدمات الرعاية الاجتماعية يتطلب تحسين رفاهية الناس فهماً عميقاً لهذه الأنظمة والطرق المعقدة التي يتم من خلالها إنشاء التفاعلات بين الناس وبيئتهم، والوسائل التي يمكن من خلالها تحسينها.

 

مفهوم العمل الاجتماعي:

 

هو مهنة تعزز رفاهية الإنسان في المجتمع من خلال تطوير وتطبيق المعرفة المستنيرة بالبحوث الاجتماعية، من خلال الإجراءات التي تسعى إلى إحداث تغيير اجتماعي وسياسات اجتماعية أفضل، ومن خلال التدخلات العامة مع الأفراد  لإنشاء مجموعة ذات صلة من الاستجابات الشخصية، والمهنية، والمادية، والتأهيلية، ويشارك الأخصائيون الاجتماعيون في أدوار مختلفة تتراوح من الممارسة المباشرة مع الأفراد والعائلات، من خلال العمل المجتمعي، وإدارة الخدمات الاجتماعية، والمشاركة في الدعوة، والمشاركة بنشاط في صياغة السياسة الاجتماعية.

 

ما هو أساس ممارسة العمل الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية؟

 

الأفراد يتصرفون ليس فقط على أساس العقل أو المصلحة الذاتية، ولكنهم ينجذبون بشكل غريزي إلى مفهوم المشاعر الأخلاقية، والذي يفترض أن الناس متعاطفون بشكل طبيعي ويتأثرون بمحنة الآخرين ويتضمن التعاطف الوعي بمشاعر الآخرين على الرغم من مقاومة التشابك العاطفي فيهم.

 

في الواقع يمكن للمرء أن يتفاعل بتعاطف ولكن ليس بالضرورة أن يكون موافقاً على مأزق الآخر فإنه يثير ردود فعل عقلانية وغريزية أو مجسدة، وليست مجردة وفكرية بشكل مفرط أن إعادة إحياء هذا القلق بشأن العلاقة بين العقل والعاطفة بحجة أن العقلانية المفرطة تعمل على تهميش دور العواطف في الحالة الإنسانية ويتصور أن البشر ليسوا أفراداً مستقلين وعقلانيين بل كأشخاص في علاقة، لا يوجدون إلا بحكم علاقاتهم مع الآخرين.

 

أخلاقيات الرعاية الاجتماعية في العمل الاجتماعي:

 

أصبحت أخلاقيات الرعاية الاجتماعية خيطاً مؤثراً في الفلسفة الأخلاقية، نما الاهتمام بسرعة وامتد نطاق أخلاقيات الرعاية الاجتماعية إلى ما وراء العلاقات الفردية لإثراء النقاش الاجتماعي تستلزم أخلاقيات الرعاية تحولاً في التركيز بعيداً عن القواعد والحقوق نحو المسؤوليات والعلاقات، والعلاقات ثنائية الاتجاه تنطوي على تبادلية حتمية  تؤثر شخصية العميل وتفضيلاته على مستويات ودرجات التقارب، مما يعني أن طبيعة أي علاقة تختلف من شخص لآخر لذلك، لا توجد طريقة  واحدة في العمل الاجتماعي.

 

ما هي مميزات العمل الاجتماعي في الرعاية الاجتماعية؟

 

  • الشعور بالهدف:

 

إن التشديد على مركزية العلاقات الإنسانية في العمل الاجتماعي لا يعني أن هذه في حد ذاتها، كافية لضمان الممارسة العلاقات الجيدة في جوهرها ويمكن أن لا تكون هذه العلاقات عشوائية طريقة التي يتم إدخالها فيها أو تطويرها، إنها موجودة في سياق ويتم تشكيلها لغرض معين نحو العميل الذي يحقق تغييراً إيجابياً، ولكن هذا يمثل ويرجع ذلك جزئياً إلى أن العلاقات معقدة وخاضعة لمجموعة من العمليات الديناميكية النفسية، والتي تتطلب أن يفهم الأخصائيون الاجتماعيون أنفسهم ويستخدمون أنفسهم، بشكل مركزي في عملهم.

 

  • العلاقات والتغيير:

 

يرتكز العمل الاجتماعي كمهنة على فكرة تعزيز التغيير الإيجابي في أوضاع العملاء، أن التغيير يأتي من خلال العلاقات حتى في الحالات التي يتم فيها استخدام التدخلات المبرمجة، ويكون تأثيرها ثانوياً بالنسبة للعلاقة بين الأخصائي الاجتماعي والعميل.

 

  • الحدود والحواجز:

 

وهذا يفرض تحديات على العمال والمنظمات التي تعمل وفق فهم أن عمل الاجتماعي هو مهمة ذاتية في العمل حيث يعمل العمال عند حدود الاتصال حيث يجتمع شخصان أو أكثر معاً، وهذا يفرض تحديات على العمال والمنظمات أن الحدود في علاقات الرعاية الاجتماعية علاقة وتتطلب تأكيداً ليس فقط على المسافة.

 

ولكن أيضاً على الاتصال لما يشكل حدوداً مهنية وشخصية مقبولة، والتي هي ديناميكية ويمكن نشرها بمرونة والحواجز الثابتة والتي تعطي الأولوية للتطبيق المتسق في الممارسة العملية، فإن إحدى الصعوبات التي يمكن أن تنشأ في ثقافات الممارسة الإدارية والتنظيمية المتزايدة هي الميل إلى تقليل مثل هذا التعقيد الحدودي وتشغيل تفاهم ثابت للخطوط بين المجالات المهنية والشخصية والخاصة، وهذا يترك العمال عرضة للإجراءات التأديبية في حالة عبورهم للحدود المحددة خارجياً.

 

  • استخدام الذات: 

 

يمكن وصف الذات على أنها مزيج من القيم والعواطف والمعتقدات والتجارب التي تساهم في تكويننا كأفراد، للتفاعل مع الآخرين في سياق العمل الاجتماعي ويصبح هذا الأمر أكثر تعقيداً من خلال إضافة القيم والأدوار والتوقعات المهنية بأن هذا التوازن يجب أن يمثل استخدام الذات، وهذه تحديات كبيرة للأخصائيين الاجتماعيين في إدارة التوازن بين العناصر المهنية والشخصية الخاصة لممارستهم.

 

بل يجب تسخيرها واستخدامها لإحداث التغيير، ويؤكدون على الترابط بين الأخصائيين الاجتماعيين  ومستخدمي الخدمة، حيث يجلب كلا الطرفين تجاربهم وسياقاتهم الخاصة مما يضع الأسس لعلاقة ثقة وديناميكية، وهذا يتطلب من الأخصائي الاجتماعي أن يكون قادراً على تطوير علاقة تتمتع بمستوى من الثقة وتسهل مشاركة المشاعر، وقد يتطلب هذا درجة من التعرض العاطفي لفهم مشاعر الآخر والقدرة على التعبير بطريقة حقيقة ومتناغمة.

 

  • التحويل والتحويل المضاد:

 

يمكن للمنظور الديناميكي النفسي أن يساعد الأخصائيين الاجتماعيين في التفكير في تأثير التجارب السابقة اللاواعية في بناء العلاقات، بأنه يمكن للأفراد دون وعي أن ينقلوا مشاعر الماضي هذا بمثال من التجارب السلبية السابقة للأبوة والأمومة التي تم نقلها من قبل بعض مستخدمي الخدمة إلى العلاقة مع الأخصائي الاجتماعي، ويحتاج الأخصائيون الاجتماعيون إلى الانتباه إلى انتقالهم اللاواعي وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على الديناميكيات داخل العلاقات التي يشكلونها، ويمكن أن تكون هذه الديناميكيات قوية ومخيفة، بشكل كبير للعاملين الاجتماعيين في فهم العوالم الداخلية لمستخدمي الخدمة أنفسهم، ويمكن أن يؤدي إلى بناء علاقة أكثر إيجابية.

 

  • الانعكاس والانعكاس: 

 

يتم تشجيع الأخصائيين الاجتماعيين من نقطة الدخول إلى البرامج المؤهلة للانخراط في عمليات انعكاسية للتفكير في تعليم وممارسة العمل الاجتماعي مما يساعد على عدم انتقاء المشاعر والأفكار والأفعال الموجودة في الممارسة، يأخذ مفهوم الانعكاسية هذا التفكير الشخصي من خلال النظر في ما يجلبه العامل نفسه إلى الموقف، وهذا يشمل الافتراضات الخاصة بهم، والتصورات المسبقة أو التحيز وأيضاً من خلال التشجيع على فحص عوامل أوسع، مثل القوة، والثقافة والاستبعاد الاجتماعي، ويثير الانعكاس أسئلة حول ما قد يشعر به الآخرون ويفكرون فيه بشأن تصرفات الأخصائيين الاجتماعيين، هذا ينسجم بشكل مريح للغاية مع المناقشات السابقة حول معرفة الذات والذكاء العاطفي وهو عنصر حاسم في البينية التحتية.

 

  • فرص التفكير:

 

تتطلب هذه الحاجة فرص التفكير وعلاقات وبيئات مواتية وآمنة للأخصائيين الاجتماعيين لاستكشاف تعقيدات الممارسة  يجب أن تتميز هذه الشروط بالثقة والانفتاح هو ضمن العلاقة الإشرافية، والتي غالباً ما يكون لها وظيفة مزدوجة تتمثل في الدعم والإدارة، للممارسة مع شخص قد يكون لديه تجارب وتحديات مماثلة.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية والعولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته، 2008موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى