علم الاجتماععلم العلامات والدلالات

المنهج السيميائي

بينما تميل عمليات الوساطة إلى التراجع إلى الشفافية في الممارسات اليومية الروتينية، فإن تبني نهج سيميائي يمكن أن يساعد الفرد في الاهتمام بما تسميه كاثرين بيلسي بناء عملية الدلالة في تحليل نصوص محددة، وقد جعل هذا منهجًا جذابًا بشكل خاص لمعلمي وسائل الإعلام، على سبيل المثال في دراسة وسائل الإعلام يمكن للمقاربات السيميائية أن تلفت الانتباه إلى مثل هذه الممارسات المسلمة مثل الاتفاقية الكلاسيكية للتحرير غير المرئي الذي لا يزال أسلوب التحرير السائد في هذه المقاربات.

 

المنهج السيميائي

 

يمكن للمنهج السيميائي أن يجعل المرء يدرك أن هذا هو العرف المتلاعب الذي تم تعلم قبوله على إنه طبيعي في السينما والتلفزيون، وعلى نطاق أوسع جادل بيير غيرود بأنه بلا شك من المهام الرئيسية لعلم السيمياء إثبات وجود أنظمة في أوضاع ظاهرية منهجية للدلالة، وفيما يتعلق بوسائل الإعلام قدم المنهج السيميائي مساهمات نظرية مميزة، بالاشتراك مع التحليل النفسي، وقدم المنهج السيميائي أيضًا نظرية تحديد موضع الموضوع المشاهد فيما يتعلق بالنص السينمائي.

 

في حين أن هذا الموقف البنيوي قد عزز أسطورة عدم مقاومة تأثير وسائل الإعلام، فإن تركيز السيميائية الاجتماعية على تنوع التفسير ضمن المعايير الاجتماعية قد واجه الاتجاه السابق لمساواة المحتوى بالمعنى وترجمة هذا مباشرة إلى وسائل الإعلام.

 

المنهج السيميائي كنهج للتواصل

 

وكنهج للتواصل يركز المنهج السيميائي على المعنى والتفسير، وتتحدى السيميائية نموذج الإرسال الاختزالي الذي يساوي المعنى بالرسالة أو المحتوى، ولا تكتفي الإشارات بنقل المعاني فحسب بل تشكل وسيطًا تُبنى فيه المعاني.

 

ويساعد المنهج السيميائي على إدراك أن المعنى لا يتم امتصاصه بشكل سلبي ولكنه ينشأ فقط في العملية النشطة للتفسير، وفيما يتعلق بالإعلانات المطبوعة لاحظ علماء الاجتماع أن النهج السيميولوجي يشير إلى أن معنى الإعلان، ولا يطفو على السطح فقط في انتظار أن يستوعبه المشاهد ولكنه مبني من الطرق التي يتم بها تنظيم العلامات المختلفة وربطها ببعضها البعض.

 

وكلاهما داخل الإعلان ومن خلال المراجع الخارجية لنظم المعتقدات الأوسع، وبشكل أكثر تحديدًا لكي تخلق الإعلانات معنى يتعين على القارئ أو المشاهد القيام ببعض الأعمال لأن المعنى لا يوجد على الصفحة، ويجب على المرء أن يبذل جهدًا لفهمه، ويمكن قول الشيء نفسه عن النصوص في الأنواع والوسائط الأخرى، فالمعاني التي تولدها علامة واحدة متعددة.

 

المنهج السيميائي للأثراء اللامتناهي لتفسير العلامات

 

يسلط المنهج السيميائي الضوء على الثراء اللامتناهي لتفسير العلامات المفتوحة، وأشار فولوشينوف إلى تعدد اللكنة للعلامة وإمكانية التفسيرات المتنوعة لنفس العلامة وفقًا لسياقات اجتماعية وتاريخية معينة، ولقد تم تقويض الأساطير الرومانسية للإبداع الفردي وأصالة المؤلف من قبل خيوط مختلفة في المنهج السيميائي.

 

من خلال التركيز البنيوي على أسبقية النظام السيميائي وعلى أنفسهم كما أنتج بواسطة لغة من خلال التركيز على السيميائية الاجتماعية على دور مفسري النص، ومن خلال المفهوم السيميائي لما بعد البنيوي عن التناص وإبراز ما تدين به النصوص للنصوص الأخرى، والأفراد ليسوا غير مقيدين في بناء المعاني، كما قال ستيوارت هول أن أنظمة الإشارات تتحدث إليهم بقدر ما يتم التحدث فيها ومن خلالها.

 

ويمكن أن يساعد المنهج السيميائي على إدراك أن مثل هذه المفاهيم يتم إنشاؤها والحفاظ عليها من خلال تفاعلها مع أنظمة الإشارة، حيث يتم تأسيس الإحساس بالهوية من خلال العلامات، إذ يتم استمداد الإحساس بالذات من الاعتماد على ذخيرة من الإشارات والرموز التقليدية الموجودة مسبقًا والتي لم يتم خلقها.

 

وبالتالي فالبشر هم موضوع أنظمة الإشارات الخاصة بهم بدلاً من أن يكونون مجرد مستخدمين فعالين ويتحكمون فيها بشكل كامل، وفي حين أن البشر لا يحددون هذه الذخيرة من خلال عمليات السيمياء لذا فهي تشكلها لهم أكثر بكثير مما يدركون.

 

ويذهب بيير غيرود إلى أبعد من ذلك ليرى أنها الوسيلة وجوهر العلامة، فهو الدال والمدلول في آن واحد، وفي الواقع إنه علامة وبالتالي اتفاقية، وقد توفر فكرة ما بعد الحداثة للهويات المجزأة والمتغيرة تصحيحًا مفيدًا لأسطورة الذات الموحدة، ولكن على عكس مواقف ما بعد الحداثة التي تحتفل ببساطة بالنسبية الراديكالية.

 

لذا يمكن أن يساعد المنهج السيميائي في التركيز على كيفية فهم الناس لأنفسهم، في حين أن السيميائية الاجتماعية ترسيخهم في دراسة الممارسات المحددة في بناء الهويات والجزء الذي يلعبه تفاعلهم مع أنظمة الإشارات في مثل هذه العمليات.

 

ويلاحظ جاستن لويس أنهم جزء من عالم سيميولوجي مُعد مسبقًا من المهد إلى اللحد، ويشجع شكل البيئة على التعامل مع عالم الدلالة بطرق معينة.

 

استحواذ المنهج السيميائي على الخيال الفكري

 

ويجادل جاي كوك بأنه قبل أربعين عامًا كانت الطريقة ثورية وقد استحوذت بشكل عادل على الخيال الفكري، ليس فقط من أجل التعقيد الإضافي الذي يمكن أن يجلبه للتحليل ولكن أيضًا لتداعياته السياسية والفلسفية، وكانت رؤاها للثقافات والمصنوعات الثقافية.

 

بغض النظر عن مدى الاختلاف السطحي باعتبارها متشابهة بشكل أساسي سلاحًا قويًا ضد العنصرية والشوفينية الثقافية، وأثارت الأمل في اكتشاف الهياكل المجردة العالمية في الثقافة الإنسانية، ويلاحظ المنظّرون النسويون أن المنهج السيميائي البنيوي كان مهم للنسويات كأداة لانتقادات الاختزالية والأصولية وقد سهلت تحليل المعاني والهويات المتناقضة.

 

وسعى المنهج السيميائي إلى دراسة التحف والممارسات الثقافية من أي نوع على أساس مبادئ موحدة، وفي أفضل حالاتها لتحقيق بعض التماسك للدراسات الإعلامية والثقافية، وفي حين تم تطبيق المنهج السيميائي على نطاق واسع على الشريعة الأدبية والفنية والموسيقية فقد تم تطبيقه على فك تشفير مجموعة واسعة من الظواهر الثقافية الشعبية، وبالتالي فقد ساعد على تحفيز الدراسة الجادة للثقافة الشعبية.

 

ولاحظ أنتوني وايلدن أن كل اللغات هي تواصل ولكن القليل جدًا من التواصل هو اللغة، وفي عصر مرئي متزايد كانت إحدى المساهمات المهمة للمنهج السيميائي من (Roland Barthes) وما بعده هي الاهتمام بالعلامات التخيلية واللغوية، لا سيما في سياق الإعلان والتصوير والوسائط المرئية والمسموعة.

 

وقد يشجع المنهج السيميائي على عدم رفض وسيلة معينة باعتبارها أقل قيمة من غيرها، وغالبًا ما يعتبر النقاد الأدبيون والسينمائيون التلفاز أقل قيمة من الخيال النثري أو الفيلم الفني، وبالنسبة للنقاد الأدبيين النخبويين سيكون هذا بالطبع نقطة ضعف في المنهج السيميائي.

 

يساعد المنهج السيميائي على إدراك الاختلافات وأوجه التشابه بين الوسائط المختلفة

 

ومن المحتمل أن يساعد المنهج السيميائي على إدراك الاختلافات وكذلك أوجه التشابه بين الوسائط المختلفة، ويمكن أن يساعد ذلك على تجنب الامتياز الروتيني لنمط سيميائي على آخر، مثل التحدث فوق المكتوب أو اللفظي على غير اللفظي، وهناك حاجة ليتم أدراك كما لاحظ جونثر كريس وثيو فان ليوين أن الأنماط السيميائية المختلفة المرئي واللفظي والإيماءي لها إمكاناتها وقيودها.

 

ويمكن أن يؤدي هذا الإدراك إلى الاعتراف بأهمية معرفة القراءة والكتابة الجديدة في بيئة سيميائية متغيرة، وفي الوقت الحاضر فيما يتعلق بالصور يقتصر دور معظم الناس في معظم المجتمعات على دور المتفرج على إنتاجات الآخرين، ويشعر معظم الناس بأنهم غير قادرين على الرسم وحتى بين أولئك الذين يمتلكون كاميرات فيديو لا يعرف الجميع كيفية الاستفادة منها بشكل فعال.

 

وهذا إرث من نظام تعليمي لا يزال يركز بشكل حصري تقريبًا على اكتساب نوع واحد من معرفة القراءة والكتابة الرمزية لغة اللغة اللفظية على حساب معظم الأنماط السيميائية الأخرى لا سيما الوضع الأيقوني.

 

وهذا التحيز المؤسسي يحرم الناس ليس فقط من خلال استبعاد الكثيرين من الانخراط في تلك الممارسات التمثيلية التي ليست لغوية بحتة ولكن من خلال إعاقتهم كقراء ناقدين لغالبية النصوص التي يتعرضون لها بشكل روتيني طوال حياتهم.

 

ويمكن اعتبار الفهم العملي للمفاهيم الأساسية في علم السيميائية بما في ذلك تطبيقها العملي ضروريًا لكل من يريد أن يفهم بيئات الاتصال المعقدة والديناميكية التي يتم العيش فيها.

 

المصدر
السيميولوجيا والسرد الأدبي، صالح مفقود، 2000ما هي السيميولوجيا، ترجمة محمد نظيف، 1994الاتجاه السيميولوجي، عصام خلف كاملسيمياء العنوان، بسام قطوس، 2001

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى