علم الاجتماععلم الاجتماع الآلي

وظائف وسائل الإعلام في الحياة الاجتماعية

دور وسائل الإعلام في المجتمع ليس فقط مسألة خلافية في النقاش اليومي، لقد أصبح موضوعًا لعدد كبير من المجالات الأكاديمية، وكذلك الانتشار العام للقنوات والمحتوى الإعلامي بالإضافة إلى التغيير الأساسي في تكنولوجيا الإعلام الذي يمكن تلخيصه على أنه الرقمية.

 

وسائل الإعلام في الحياة الاجتماعية في علم الاجتماع الرقمي

 

ظهرت كائنات جديدة للبحث وأنتجت مجالات فرعية جديدة للبحث، واكتشفت التخصصات الأكاديمية الأخرى وسائل الإعلام لأبحاثهم. مع انتقال النظام الإعلامي المستمر وتوسع وسائل الإعلام إلى ما وراء الحدود التقليدية للاتصال العام، يتوسع مجال أبحاث الاتصال وقد وسعت هذه التطورات منظورنا للتواصل المجتمعي ووسائل إعلامه.

 

في مواجهة الزيادة الهائلة والتمايز بين وسائل الإعلام وتقنيات الاتصال والممارسات ذات الصلة، وكذلك مع تدهور الفئات النظرية السابقة، فإن النهج الحالي للتواصل الوسيط ينتهك بشكل متزايد الترسيمات التقليدية، ويمكن أن تنطلق الإجابات المحتملة على السؤال المتعلق بدور الوسائط المتقاربة للمجتمعات الحديثة الحالية فقط من الإدراك القائل بأن العمليات الخاضعة للمراقبة تشمل كلاً من الأساس التكنولوجي وسائل الإعلام، وأبعاد استخداماتها الاجتماعية الممارسات الاجتماعية.

 

وكذلك دمج هذه التقنيات والممارسات في أطر رمزية واستطرادية أكبر في الثقافة، تؤدي التطورات التاريخية إلى ابتكارات تكنولوجية جديدة تؤثر بعد ذلك على المجتمع بعدة طرق، ولكنها غير مستقلة أبدًا عن استخداماتها الملموسة، أن هذه التغييرات في الوسائط مصحوبة بنوع مختلف من التماسك الاجتماعي الذي يعتمد على أنماط جديدة من التواصل الوسيط الفردي والمتشابك في نفس الوقت.

 

وفي مواجهة الزخم الهائل للتغيير الاجتماعي والثقافي اليوم على المستوى المحلي والعالمي وفيما يتعلق بالتطورات المتعددة والمتناقضة والتي تعزز نفسها في عالم اليوم، لا تزال أهمية وسائل الإعلام في ازدياد، في ضوء التغييرات التي تمر بها الدول من الحداثة، مع استخدام الوسائط في أعلى مستوياته على الإطلاق حيث تنتشر أجهزة الاتصال الجديدة في الحياة، وفيما يتعلق بالزيادة في وسائل الإعلام والمحتوى عبر الأنظمة الأساسية والتدفقات العالمية للبيانات، أصبحت الوسائط لفترة طويلة قوة مركزية للحداثة نفسها، وهذا يتطلب أيضًا من البحث الاجتماعي أن يتبنى بصدق الإعلام كظاهرة ضمن نظرية المجتمع.

 

تذهب الأهمية المتزايدة لوسائل الإعلام لتنظير المجتمع الحديث إلى ضرورة أخرى للعمل النظري، حيث إن ظهور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية يجعل التمايز العام لوسائل الإعلام المرئية والمسموعة ووسائط التبادل بين الأفراد باطلاً، اليوم نحن نتعامل مع تهجين التقنيات التي توسع الطبيعة العالمية بالفعل لوسائل الإعلام كوسيلة للاتصال.

 

لم يعد التصنيف التكنولوجي حسب الوظيفة ينتج عنه أنواع مميزة يمكن استخدامها كفئات بحث شبه طبيعية، وبالتالي يجب أن نناقش ما يعنيه هذا التهجين الجديد ليس فقط للتصنيف التكنولوجي أو الفئات التقليدية للبحوث الإعلامية ولكن بالنسبة للبيئة الاجتماعية ككل.

 

وظائف وسائل الإعلام في الحياة الاجتماعية في علم الاجتماع الرقمي

 

لقد تم إسناد مجموعة كبيرة ومتنوعة من الوظائف المميزة لوسائل الإعلام للمجتمع الحديث من المعلومات الأكثر شيوعًا إلى المفاهيم النقدية، وتتمثل من خلال ما يلي:

 

  • إنفاذ الأعراف الاجتماعية ومنح المكانة.

 

  • مراقبة البيئة.

 

  • الارتباط بين أجزاء المجتمع في الاستجابة للبيئة.

 

  • نقل التراث الاجتماعي من جيل إلى آخر.

 

  • الترفيه.

 

نظرًا لأن المجتمع الحديث أصبح أكثر تعقيدًا على طول خطوط التمايز الوظيفي، فإنه المحرك الأساسي للتحديث وفقًا لبعض المنظرين الاجتماعيين الأكثر نفوذاً، ورفع الوظائف الاجتماعية إلى مفهوم عام عن التماسك الاجتماعي، تم فهم وسائل الإعلام بشكل متزايد على أنها المؤسسة الاجتماعية الوحيدة التي قدمت مركزًا تواصليًا لتشكيل اجتماعي شديد التباين.

 

في حين أن الأنماط والمؤسسات القديمة للتكامل الاجتماعي فقدت تدريجياً قوتها الملزمة وتغيرت أنماط السيرة الذاتية، فإن دور إنشاء خلفية ثقافية مشتركة يكمن بشكل متزايد في وسائل الإعلام، أيضاً النظريات التي تؤكد على فكرة المجال العام باعتباره الموقع الخطابي الرئيسي لتشكيل المجال السياسي منح الإعلام دورًا مركزيًا.

 

أصبحت المجتمعات الحديثة الأكبر والأكثر تنوعًا، فضاءات قريبة وملموسة من المعلومات والتفاعل والنقاش يجب استبدالها بوظيفة وسائل الإعلام اللامركزية مكانيًا، المجال العام للمجتمع الحديث الديمقراطي هو بالضرورة بوساطة المجال العام يمكن لوسائل الإعلام الوحيدة سد التنوع المكاني، الزمني، الفكري والتعددية الأخلاقية الحداثة.

 

كل هذه المقاربات تفترض أن الاتصال الوسيط مركزي لتماسك الدولة الحديثة، بتلخيص الحجج يصبح الاتصال العام محوريًا لكل من عمل المجالات المجتمعية المختلفة، وكذلك لتكوين المجتمع بشكل عام، وقد تختلف الآلية الخاصة التي تحقق بها وسائل الإعلام الغرض منها، تتصور بعض التقاليد وسائل الإعلام في المقام الأول كأدوات والتي تساعد أو تدفع الأنشطة البشرية، تدفع المطبعة أبجدية المجتمع الحديث المبكر، وتنشر الصحف المعلومات على نطاق واسع، ويصبح التلغراف أداة للتواصل عبر التوسع الهائل للدولة الإقليمية.

 

يؤكد آخرون على دور وسائل الإعلام المتوسعة التقنيات كمكوِن للبناء المتبادل لأفق ثقافي مشترك، من أجل ظهور الاتفاقيات والأماكن المشتركة التي يعتمد عليها الناس للربط بين عوالم حياتهم الفردية، بعبارة أخرى فإن المعرفة المشتركة التي تجعلنا جزءًا من مجتمع أو بنية اجتماعية لم تعد قابلة للتحقق بشكل فردي يتم إنشاؤها بشكل تواصلي، وأصبح هذا التواصل ممكنًا من خلال توسيع استخدامات الوسائط التكنولوجية.

 

الآثار الاجتماعية لوسائل الإعلام في علم الاجتماع الرقمي

 

لا تعني الأهمية المجتمعية المتزايدة لوسائل الإعلام الظاهرة في الحسابات النظرية الاجتماعية أن هذا التطور يُصوَّر بالضرورة على أنه فعال، حيث أن وسائل الإعلام تعمل كمحفز للتفكك الاجتماعي، وأن وسائل البث الإعلامي تقوض رأس المال الاجتماعي وتضعف التماسك الاجتماعي في نهاية المطاف.

 

يتم الآن استخدام الوقت الذي تم قضاؤه في السابق على الأنشطة الاجتماعية المحلية لاستهلاك وسائل الإعلام  الترفيه بدلاً من المشاركة في بناء المجتمع والمشاركة المدنية، حيث ان مثل هذه الأنشطة تشمل المجتمع، وتراجعها يؤدي الى تدهور المجتمع بصورة عامه.

 

إن وسائل الإعلام مثل التلفزيون باعتباره وسيلة إذاعية جماهيرية كان ولا يزال يتمتع بصفات معينة مرتبطة بشكل إيجابي بالتماسك والتكامل الاجتماعيين، نظرًا لتغلغل شبه كامل في المجتمعات الحديثة فإن التلفزيون الذي يمثل وسيطًا قويًا بشكل خاص في عصر البث، يخلق مساحة من التواصل والتجربة المشتركة، على الرغم من استقباله الفردي النموذجي، فإنه ينتج وعيًا اجتماعيًا يقابل ميول الاغتراب والعزلة.

 

تعد الوسائط بمثابة تخزين للمعرفة اليومية والعامة وبالتالي تضمن عدم ضرورة إعادة إنتاج أسس معينة للتفاعل البشري باستمرار، ويمكن الإشارة إليها من خلال استخدام الوسائط.

 

المعلومات الموضوعية التي يتم توفيرها يوميًا من خلال وسائل الإعلام الكبيرة هي فقط أكثر هذه الظواهر وضوحًا، علاوًة على ذلك فإن المجموعة الكاملة من محتوى الوسائط ذات الصلة بالإطار التواصلي والثقافي للتفاعل الاجتماعي، توفر وسائل الإعلام فرصًا عديدة للتعلم، حتى من المحتوى الذي يبدو أنه يتحدى التصنيف النموذجي للمعرفة المفيدة، إن وسائل الإعلام هي المصادر الرئيسية لثقافة مشتركة، والعملية الاجتماعية تشكل المجتمع وطالما أن الأحداث الاجتماعية تتبع الأحداث الاجتماعية فإن المجتمع يظل متماسكًا.

 

المصدر
التفاعل الاجتماعي في المجتمعات الافتراضيه، للباحث عبد الله احمد القرني.علم الاجتماع الآلي، الدكتور علي محمد رحومة.الراي العام في الواقع الافتراضي وقوه التعبئه الافتراضيه، د محمد مصطفى رفعت.الثورة الافتراضية "دور وسائل التواصل الإجتماعي في الثورات"، د، نسرين عجب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى