الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

النظريات المُفسّرة لمشكلات واحتياجات المُسنين

اقرأ في هذا المقال
  • نظرية التواصل أو الادماج.
  • نظرية الدفاع.
  • النظريه الاجتماعية.
  • نظرية التداخل الرمزي.

هناك مجموعة من النظريات المفسّرة لاحتياجات ومشاكل كبار السنّ، ومن هذه النظريات، نظرية التواصل أو الإدماج، ونظرية الدّفاع، والنَّظرية الاجتماعية، ونظرية التَّداخل الرَّمزي.

نظرية التواصل أو الإدماج:

وتفسّر أنَّهُ وأثناء عملية النموّ إلى مرحلة الرشد فالفرد يكتسب تدريجياً مجموعات كبيرة من العادات والميول والالتزامات تعبّر عن المكونات الشخصية، ومع استمرار نموّه فإنَّهُ يكون أكثر ميلاً نحو الإبقاء على تواصل نشاطاته وأكثر حرصاً عليها. ومن ثمَّ يواجه فقدان فعاليته ويتغلَّب عليها بإدماج أنشطته وتعزيزها بإعادة توزيع التزاماته بين تلك التي تبقَّت منهُ.

نظرية الدفاع:

وتتأثر هذه النظرية بالجماعة المرجعية، حيث يطالب المسنين بتقديم أدوارمقارنة بالشباب، ونتيجة لعدم قدرتهم على ذلك يلجؤون للدِّفاع عن أنفسهم بمهاجمة الشباب على تصرفاتهم وأفكارهم كوسيلة دفاعية عن قرارتهم الضعفية وبالتَّالي تركّز هذه النظرية على العلاقة بين مقاومة الأداء وعدم القدرة.

ومن المُمكن تفسيراتّجاهات النَّظريات السَّابقة في أنَّها تحاول أن تُفسّر لنا المُسنين خارج دائرة الفعل المجتمعي، كما تفسّر أيضاً ظهور الاعتمادية على الآخرين بسبب فقدان القوّة.

النظريه الاجتماعية:

وتحلّل هذه النظرية أدوار المسنين داخل الأسرة باعتبارها تضم أعداداً كبيرة يمكن من خلالها اختبار حقيقة أن الإنسان ميّال بنفسهِ إلى الاجتماع بالآخرين، وهناك أسر تتميّز بطول العمر، وبالتالي يمكن توضيح العلاقة بين ديناميات الشيخوخة والدور الاجتماعي الأسري للمُسنين.

نظرية التداخل الرمزي:

وتعني إعطاء مفهوم لما نقوم به وما نملكه من علاقات متداخلة مع الآخرين وتعتبر المشاركة تدخل رمزي، ويلعب اللاعبون دورهم باعتبار أنها أدوارمُفضلة لديهم، ولا يحدث تداخل بين هذه الأدوار وبين اللاعبين بحيث تحمل لكلِّ لاعب السعادة الخاصة به.

المصدر
الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية المسنين، عبد الحميد عبد المحسن، القاهرة، مكتبة نهضة الشرق، 1986.تنظيم مجتمع المسنين، مدحت فؤاد فتوح، القاهرة، 1992.سياسات الرعاية الاجتماعية للمسنين، رفعت عبد الباسط محمود، جامعة حلوان، 1993.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى