علم الاجتماععلم الاجتماع الآلي

الواقع الافتراضي في الشبكات الاجتماعية الآلية

الواقع الافتراضي في الشبكات الاجتماعية في علم الاجتماع الرقمي

 

نحن نعيش في عصر يتغلغل فيه الفضاء الافتراضي بشكل أعمق في الحياة اليومية، والتواصل مع الآخرين لم يكن استثنائي، حيث أن معارك الشبكات الاجتماعية مؤيدة ومعارضة، وذلك لانّها الوسيلة الرئيسية من أجل الاتصال في القرن الحادي والعشرين ولم تتلاشى بعد.

 

حيث ظهرت تكنولوجيا جديدة الواقع الافتراضي في وسائل التواصل الاجتماعي، وليس من المستغرب أن يصبح الفيسبوك أحد المنصات الأولى التي أصبح فيها العالم الافتراضي في الشبكة الاجتماعية ممكنًا، يخترق الواقع الافتراضي وسائل التواصل الاجتماعي بنشاط، واليوم يمكن لكل مستخدم للشبكة أن يلمس إمكانياتها غير المحدودة، وكل ما هو مطلوب لهذا هو المعدات، وهذا فقط يوقف انتشار الفضاء الافتراضي في الحياة اليومية.

 

ولكن نظرًا لأن الأدوات أصبحت أرخص بالنسبة للواقع الافتراضي، فإن التوسع في هذا النوع من الاتصالات سوف ينمو بشكل كبير بالطبع، وسوف يكون من الممكن التفاعل مباشرة مع العالم محوسبًا من خلال إنترنت الأشياء، ومن أجل التنقل في مثل هذا العالم لم تعد هناك حاجة إلى النظارات.

 

لن يكون الافتراضي والواقعي مختلفين، على أي حال إذا تمكن شركات التطوير من تحقيق جميع أفكارهم وأفكارهم، ويغطي الواقع الافتراضي عددًا كبيرًا من الصناعات ويستعمل من أجل الترفيه ولحل مشاكل العمل، تتخذ تقنيات الواقع الافتراضي الآن مسارًا مباشرًا نحو التقارب مع وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ماذا يعني الواقع الافتراضي للشبكات الاجتماعيةالآلية

 

الشبكات الاجتماعية مثل أي ظاهرة تكنولوجية أخرى سوف تتطور، وتختلط مع التقنيات الأخرى وتتحول إلى تنسيق اتصال جديد والواقع الافتراضي مثالي لهذا، ويتمثل الواقع الافتراضي من خلال ما يلي:

 

1- يعد الواقع الافتراضي نفسه بيئة ممتازة من أجل تصور غير مسبوق لعناصر واجهة الشبكة الاجتماعية، وتوسيع وتحسين واجهة المستخدم للمورد والفيديو مع الانغماس الكامل في ما يحدث، والصور البانورامية، والمعارض الافتراضية والألبومات، والمساحات الافتراضية للاتصال، أول ما يتبادر إلى الذهن ولكن ليس الوحيد، حيث أن تخيل أن يكون الشخص مرتديًا خوذة سيجد نفسه في غرفة افتراضية، حيث سيجري حوارات مع الأصدقاء من ناحية، وخلاصة الأخبار من ناحية أخرى ومن ناحية أخرى مركز إعلامي، ولن يحتاج إلى الاحتفاظ بعلامات تبويب قليلة، والنقر على الروابط كل شيء متاح من حوله ويتم التحكم فيه عن طريق قلب راسخ ومظهره وصوته وذلك فقط في الشبكات الاجتماعية الافتراضية.

 

2- هذه فرصة جديدة من أجل التفاعل مع الأصدقاء في شبكة اجتماعية للاعبين كمثال، وربما سوف تتحول الملفات الشخصية إلى صور رمزية افتراضية لنوع معين من الشخصيات التي سوف تتواصل مع بعضها البعض.

 

3- بغض النظر عن كيفية مواجهتنا لها أو إثارة معركة بين الشبكة الاجتماعية والواقع، لكن الواقع الافتراضي يفتح فرصًا جديدة من أجل الإعلان عن العلامات التجارية والمنتجات والترويج لها، سوف تتنافس الشركات مع بعضها البعض من أجل القيام على إنشاء الآليات والحملات الأكثر فاعلية لجذب انتباه المستخدمين، مع انتشار الواقع الافتراضي في التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويتم التقاط هذا التخصص من قبل المسوقين ومديري العلاقات العامة.

 

سوف يتم دمج الإعلانات في الواقع الافتراضي على وسائل التواصل الاجتماعي، وجذب عملاء جدد، وتدفع الشركات مقابل المال شبكات التواصل الاجتماعي، وبالتالي إذا كانت إعلانات الواقع الافتراضي فعالة ومن المحتمل أن تكون كذلك لأن هذا اتجاه جديد للتقدم، وإمكانياته ضخمة، تستمر الشبكات الاجتماعية في التطور في اتجاه غمر المستخدم في واقعهم الافتراضي.

 

عند الحديث عن الواقع الافتراضي من الضروري الإشارة إلى الواقع الافتراضي نفسه وأيضًا الواقع المعزز، من المحتمل أن يندمج هذا في تقنية الواقع المختلط، ولكن في الوقت الحالي يعد الواقع الافتراضي هو أكثر التقنيات تطوراً وتصميمًا من الناحية المفاهيمية المناسبة للاستخدام المريح إلى حد ما.

 

الواقع الافتراضي هو المستقبل والمزيد من الناس يدركون ذلك، استثمارات الواقع الافتراضي تنمو كل عام ، أكبر عمالقة تكنولوجيا المعلومات وقادة صناعة الإعلام يقودون تطورات الواقع الافتراضي، نعم يوجد الآن الكثير من المتشككين في الواقع الافتراضي لكن هذا أمر طبيعي، فقد واجهت جميع التقنيات العالمية تقريبًا شكوكًا لكن مع ذلك ظهرت على أرض الواقع.

 

لذلك فهو مع الواقع الافتراضي لا بد أن يحدث انتقال الشبكات الاجتماعية إلى الواقع الافتراضي، خاصة عندما يصبح استخدام أجهزة الواقع الافتراضي في كل مكان، يمكن الوقوف جانباً عندما تصبح خوذات وأجهزة الواقع الافتراضي أكثر سهولة، ويكون التواجد في الواقع الافتراضي أكثر راحة عندما يقوم كل من حولك بتحديد مواعيد في المكاتب الافتراضية، وزيارة المتاجر الافتراضية ودور السينما والمعارض وما إلى ذلك، وبعد كل شيء يفتح الواقع الافتراضي فرص هائلة للتواصل والترفيه والأعمال التجارية والتعليم، لا تضاهى مع ما كانت عليه من قبل.

 

ما هي الشبكات الاجتماعية الموجودة بالفعل مع إدخال الواقع الافتراضي

 

هناك مجموعة متنوعة من الشبكات الاجتماعية الموجودة في العالم الافتراضي اليوم، وتتمثل من خلال ما يلي:

 

1. مساحة الفيس بوك أكبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تستخدم الواقع الافتراضي، يسمح بالتكامل مع الفيس بوك، مما يجعل من السهل دعوة الأصدقاء والمعارف إلى عالم الواقع الافتراضي، المراسلات وحتى مكالمات الفيديو متاحة أيضًا، القدرة على عمل ثلاثي الأبعاد بناءً على الصور من الفيسبوك، أي أنه يكون قريبًا من الشخص قدر الإمكان، وعلاوةً على ذلك تكون الصورة الرمزية حية، وتكون قادرة على التعبير عن بعض المشاعر، على سبيل المثال الضحك والابتسام والغضب والمفاجأة وأداء سلسلة من الإيماءات، من بين أوجه القصور الاختيار المحدود لأدوات الواقع الافتراضي التي يتفاعل معها الفيسبوك وكذلك عدد محدود من المشاركين في جلسة واحدة.

 

2- شبكة اجتماعية للواقع الافتراضي، منتج لائق مع إمكانات كبيرة وعتبة دخول منخفضة ويتميز عبر منصة، ويعمل الوقت بشكل جيد على (Windows Mixed)، إنها وسائط اجتماعية للواقع الافتراضي على الهاتف المحمول، ويعمل التطبيق على شاشة الهاتف الذكي كلعبة عادية دون تقسيم الشاشة إلى قسمين، لن يكون تأثير الانغماس في هذا الإصدار بالطبع ولكن من أجل التعريف هي الحقيقة، وأروع المواقع يتم التواصل مع الأصدقاء في أماكن رائعة الجمال الدائرة القطبية الشمالية والعالم تحت الماء وناطحة السحاب المستقبلية وساحل البحر وأعلى الجبل وسفينة الفضاء والبار القديم، وما إلى ذلك.

 

علاوةً على ذلك في الشبكة الاجتماعية يمكن للشخص القدرة حتى على التقاط صورة شخصية مع الأصدقاء، بعد أن حدد الشخص مُسبقًا صورة مناسبة له.

 

المصدر
التفاعل الاجتماعي في المجتمعات الافتراضيه، للباحث عبد الله احمد القرني.علم الاجتماع الآلي، الدكتور علي محمد رحومة.الراي العام في الواقع الافتراضي وقوه التعبئه الافتراضيه، د محمد مصطفى رفعت.الثورة الافتراضية "دور وسائل التواصل الإجتماعي في الثورات"، د، نسرين عجب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى