التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

بعض مظاهر التغير الاجتماعي ودورها في تغير القيم الاجتماعية

اقرأ في هذا المقال
  • بعض مظاهر التغير الاجتماعي ودورها في تغير القيم الاجتماعية
  • مظاهر التغير الاجتماعي وضعف الروابط الأسرية

إن التغيرات الاجتماعية قد تتابعت على المجتمعات الإنسانية في الفترة الزمنية الماضية وبشكل خاص في المجتمعات النامية، ومن أبرز هذه التغيرات ظهور ظاهرة العولمة وما صاحبها من تطور معلومات التي يصاحبها تغير في القيم والاتجاهات والمواقف والمعتقدات.

بعض مظاهر التغير الاجتماعي ودورها في تغير القيم الاجتماعية:

التغيرات الاجتماعية جعلت من الأفراد في داخل المجتمع أكثر انسجام وجعلت العالم ومجتمعاته أكثر اندماج وهذا ساهم في انتقال المفاهيم والمعتقدات والقناعات والمفردات والعادات والأذواق بين مختلف الشعوب والحضارات والثقافات، وبالتالي هي من نقلت المجتمعات من مرحلة الحداثة إلى مرحلة ما يعرف ببعد الحداثة التي نتج عنها العولمة.


وإن هذه التغيرات الاجتماعية والثقافية لها دور كبير وفعال في تغير حياة الأفراد، والتي تعد من أهم العوامل التي تعيق تكون وتشكيل الخبرات وثقافة ومفاهيم وسلوكيات الأفراد في داخل المجتمعات الإنسانية، كما أنه نتج عن هذه الثورة المعلوماتية والتكنولوجية حدوث تغير اجتماعي وثقافي سريع في مجموعة القيم والعادات والتقاليد والسلوكيات والمعايير والعلاقات الاجتماعية.


حيث أن الأسرة في المجتمعات النامية تقف حائرة الأمر في المحافظة على القيم والثقافة التي توارثتها وبين الثقافة الغريبة التي تم نقلها إليها من خلال العولمة والثورة المعلوماتية والتكنولوجية، التي غزت وسيطرت على كل المجتمعات بما تملكه من اختراعات متطورة وتقنية من خلال استخدام أسلوب الإغراء متخطية جميع الخصوصيات.


حيث أنه تم الاتفاق على أن أي مجتمع من مجتمعات العالم يتمتع بخصوصيات ثقافية واجتماعية وذلك حسب التاريخ الاجتماعي الذي مرّ به المجتمع، ولكن العولمة تهدف إلى تكوين ثقافة كونية عامة وشاملة تشمل جميع الجوانب التي يتضمنها النشاط الإنساني وتشكل بما يعرف بالقواعد الأخلاقية الكونية.


حيث أن العولمة ركزت على تعدد الأفكار وتعزيز احترام حرية وحقوق الإنسان والعمل على تقبل الآخر، وتعمل وسائل الاتصال على زيادة التفاعل بين الثقافات على مستوى العالم، ولكن الدول التي تسيطر وتملك وسائل الاتصال والتكنولوجيا هي من تملك القدرة على نشر ثقافتها ونشر الرسائل الإعلامية التي تحتوي على القيم الاجتماعية التي من الممكن أن تحمل في طياتها فكرة الغزو الثقافي الذي يهدد خصوصيات الثقافية الاجتماعية لتلك المجتمعات.

مظاهر التغير الاجتماعي وضعف الروابط الأسرية:

بين المظاهر والتغير في ضعف الارتباط الأسري والعلاقة الأسرية، عندما شهدت الأسرة في المجتمعات النامية مزيدًا من التفكك بسبب تراجع السلطة الأبوية في ضبط سلوك الأبناء، والعلاقة الأبوية بالأبناء والعلاقة الذكورية يتم تحديد المرأة على أساس النظام الأبوي المتمثل في سيطرة الرجل على المرأة وهيمنة الكبار على الشباب، مما يعني تقسيمًا هرميًا للسلطة على الجنسين والأعمار.


كما تمثل قيم الاحترام والتواضع والجماعة والطاعة هي مكونات أساسية في هذا النظام. ترتبط قيمة الاحترام بسلوك الفرد، ولكنها لا تقتصر عليه بل تتسع لتشمل الأسرة كمجموعة تتحد فيها المسؤولية وتتحد الذات مع المجموعة، من خلال وسائل الإعلام، من أجل تسويق المنتجات وجني الأرباح، كل هذا مصحوب بهامش متعمد لصورة المرأة العاملة المتعلمة والمنتجة والمتعلمة والمناضلة من قبل وسائل الإعلام.

إن القيم الاجتماعية السلبية التي تسببت فيها أدوار المختلفة في المسلسلات هي: حب إظهار نفسها، والمظاهر والنظرة المادية للحياة، وربط الزواج بالمصالح المادية والشخصية، وربط العلاقات الاجتماعية مع المصالح مبرمجة، وهذا ما أكدته العديد من الدراسات بين الشباب إظهار التفضيل لقيم مثل هذه القيم والاستخدام والربح وقيم الاستهلاك.

كما أنه تم تأخير سن الزواج وذلك من أجل إتمام الشهادات الجامعية والحصول على وظيفة ومحاولة تأمين البيت، وتوجهات الشباب في هذه الأيام ابتعدت عن الزراعة والاهتمام بالأرض والحيوانات مثل الدجاج والأغنام.


كما يتجلى الانحراف الأخلاقي والسلوكي للشباب في ظل ضعف الاهتمامات الدينية والأخلاقية، وضعف سلطة الأبوية فقد ظهرت في المجتمعات النامية ظواهر جديدة وحديثة مثل الانحلال الأخلاقي والاعتداء والسرقة وتعاطي المخدرات.

يؤدي ضعف العلاقات الودية إلى إضعاف السيطرة الاجتماعية التقليدية في المنطقة الحضرية، وبالتالي تتغير العديد من القيم بين الناس بمجرد انتقالهم من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية، لأن الانحرافات الطبيعية والجريمة تزداد، وتقطع مع التقاليد التي تؤدي إلى عدم الاستقرار الثقافي والتعرض للأعراف الاجتماعية المتناقضة.


يذكر أن الدول الصناعية التي تسير على طريق التصنيع والتي تزداد فيها الفجوة بين المراهقين والبالغين، لذا فإن التعليمات من الآباء والجدات للأطفال لا فائدة منها ولا يخضعون لها، وذلك لأنهم يتعرضون لتأثيرات الأصدقاء ومجموعات الرفاق وتوجيهاتهم، فهو أقل ارتباطًا بالعائلة الممتدة أو الأسرة الممتدة.

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010التغير الاجتماعي والثقافي، دلال ملحس،2012التغير الاجتماعي ودوره في تغير القيم الاجتماعية،لطيفة طبال،2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى