الانثروبولوجياعلم الاجتماع

تاريخ ظهور أنثروبولوجيا العاطفة

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ ظهور أنثروبولوجيا العاطفة.
  • تجنب علماء الأنثروبولوجيا دراسة العاطفة.
  • سفاح القربى والأنثروبولوجيا النفسية.

تاريخ ظهور أنثروبولوجيا العاطفة:

 

ظهرت العواطف دائمًا في الدراسات الأنثروبولوجية، على سبيل المثال في دراسة القرابة أو الطقوس، ولكن لفترة طويلة تم اعتبارها أمرًا مفروغًا منه أو تم الحكم عليها على أنها خارج نطاق التخصص، وأصبحت موضوعًا للدراسة في حد ذاتها فقط في النصف الثاني من القرن العشرين، مع تطور مختلف لفروع الأنثروبولوجيا النفسية، وركزت العديد من المناقشات على إمكانية دراسة الحالات الداخلية للآخرين، وحتى تأييد التعريف الغربي للعاطفة كحالة داخلية.

 

وتميزت الثمانينيات بالانعكاسات على المفاهيم الأصلية لأنثروبولوجيا العاطفة، وبالقرار الجذري الذي اتخذه بعض علماء الأنثروبولوجيا لتحديد العاطفة في الخطاب ورفض المخاوف النفسية، وتميزت هذه الفترة أيضًا بالتطورات الرئيسية في الأنثروبولوجيا اللغوية، الذي ألقى الضوء على ترسيخ التأثير في اللغة، بما يتجاوز لمعان الكلمات العاطفية، بطريقة ما، فإن تسمية أنثروبولوجيا العاطفة تشير إلى لحظة معينة في تاريخ التخصص، على الرغم من أن علماء الأنثروبولوجيا لا يزالون مهتمين بالموضوع أكثر من أي وقت مضى.

 

وواجهت الأبحاث اللاحقة في هذا المجال تحديين رئيسيين، لا يزالان مناسبين حتى اليوم، فمن ناحية، كيف يمكن تجنب اختزال المشاعر في الحديث العاطفي مع أخذ النقد المنهجي والمعرفي الذي أدى إلى الانعطاف الخطابي على محمل الجد؟ ومن ناحية أخرى، كيف يمكن استيعاب الاختلافات في الشدة العاطفية، والتي يمكن أن تكون خاصية لأشياء أو مواقف، مع عدم رفض البحث السابق حول مشاعر معينة مثل الغضب أو الحزن، ولا تعريف العواطف كأحداث منفصلة في تدفق الحياة العاطفية؟

 

تجنب علماء الأنثروبولوجيا دراسة العاطفة:

 

ومع ذلك، على الرغم من أن العواطف تحتل مركز الصدارة في الحياة اليومية، حتى وقت قريب جدًا لم يكن لدى علماء الأنثروبولوجيا الكثير لتقوله حول كيفية تفسير العواطف، وكيف تختلف باختلاف الثقافات، أو ما إذا كانت العواطف لها أي طابع عالمي، حيث إن الإهمال التأديبي لمثل هذا الجانب الحاسم من الحالة البشرية ملحوظ بشكل خاص لأن علماء الأنثروبولوجيا اعتمدوا منذ فترة طويلة على العلاقات العاطفية من الوئام والتعاطف والرحمة لكسب ثقة المخبرين.

 

وعلاوةً على ذلك، غالبًا ما يجد علماء الأنثروبولوجيا الروابط التي أقيمت أثناء البحث من بين أكثر الروابط تتحرك بقوة في حياتهم، والروابط العاطفية القوية مع الأشخاص التي تحدث في العمل الميداني الأنثروبولوجي لا توجد في علم النفس الأكاديمي، حيث مع العلاقات العاطفية يتم تثبيط رعايا الفرد، وذلك عندما يكونون بشرًا بدلاً من الفئران البيضاء، وهي كذلك في علم الاجتماع، حيث يفضل الاستطلاعات غير الشخصية لعينات كبيرة منهجية.

 

العلاقة العاطفية في التحليل النفسي:

 

وفقط في التحليل النفسي توجد العلاقة العاطفية بين المعالج والمريض، ويطلق عليه، في المصطلحات غير الشخصية من الانضباط، التحويل والتحويل المضاد، وهو جزءًا من المعادلة الفكرية، وحتى هناك تتشكل الرابطة فقط ليتم قطعها في نهاية العلاج، وتمامًا مثل العلم الأكاديمي يجب أن يقتل الطبيب النفساني فأره بعد انتهاء التجربة.

 

ويجدر النظر في سبب عدم اهتمام علماء الأنثروبولوجيا بتحليل معنى وسياق المشاعر عندما تستند ممارساتهم التأديبية بأكملها إلى مشاعر التعاطف، إلى حد ما، انعكس عدم الاهتمام هذا إلى القلق الأنثروبولوجي العميق والمتكرر حول صحة ملاحظة المشاركين المنهجية، على أمل أن يتم قبولهم كعلماء شرعيين، فمعظم علماء الأنثروبولوجيا في الماضي استجابوا بحذر لتحذير دوركهايم من أن العواطف لا يمكن أن تكون تمت دراستها بشكل صحيح لأنها سائلة ومختلطة وليس من السهل تحديدها وبالتالي من المستحيل تحليله.

 

ومن وجهة النظر هذه، العواطف ناعمة وذاتية للغاية بحيث لا تكون موضوعات مناسبة للبحث فيها، ويسعى علماء الأنثروبولوجيا قبل كل شيء إلى أن يكونوا صلبين وتجريبيين بشكل مثير للإعجاب، ومع ذلك، على الرغم من أن دوركهايم اعترف بصعوبة تحقيق ما يكفي لتحليل العاطفة، ومع ذلك، فقد جعل المشاعر على وجه التحديد نشوة الانغماس في الجمعي والشعور بالاكتئاب والاغتراب الذي يحدث عندما يكون الأشخاص مستبعدين من الجماعة أو محرومين من الشعور، بالدلالة جوهر النظرية الاجتماعية.

 

ومع ذلك، كان دوركهايم محقًا بالتأكيد في الإشارة إلى أن المشاعر مشهورة ومفهوم غامض، كما يتضح من غموض الكلمة نفسها، فمفهوم عاطفة لها أصولها الاشتقاقية في الكلمة اللاتينية (emover) أي الابتعاد ويشير  كليهما إلى المراوغة والإثارة، ولا يمكن ترجمة كلمة العاطفة بسهولة عبر الثقافات، فالفرنسيون، على سبيل المثال، يوحدون المشاعر والعاطفة في كلمة واحدة هي المشاعر، وحتى في اللغة الإنجليزية، فإن استخدام كلمة عاطفة حديث نسبيًا، ويعود تاريخها إلى القرن الثامن عشر فقط.

 

وسابقًا، أشارت اللغة الإنجليزية فقط إلى العواطف المشتقة من الممر اللاتيني عانى، مما يوحي بأن القوة الطاغية للرغبة وسلبية الفرد الذي يؤمن به ليس للسيطرة على المشاعر بل للاستعباد منها، ويشير أصل الكلمة هذا إلى سبب آخر للاستبعاد العام للعاطفة من دراسة جادة قام بها علماء الأنثروبولوجيا الأوائل وهي ارتباط العاطفة باللاعقلانية والعاطفية، وفي الفكر الغربي، تم اعتبار النساء على أنهن الجنس العاطفي، مما يجعلها الأنسب للتدبير المنزلي والمهن المساعدة.

 

بينما يُنظر إلى الرجال على أنهم العقلاء، والقادرون على النجاح في المجالات العقلانية للأعمال والعلوم، ولعلماء الأنثروبولوجيا الباحثين عن المحترفين في العلوم الشرعية، تفوق نموذج البحث الدماغي والمركّز على المعنى الذكوري بشكل طبيعي على أي دراسة جادة للحالات العاطفية المخنثة وغير العقلانية، وربما يكون هناك سبب تأديبي آخر يجعل العاطفة ليست تقليدية وموضوع لعلماء الأنثروبولوجيا.

 

لأن المشاعر كان ينظر إليها في الغرب على أنها طبيعية القوة التي تنشأ في صميم الفرد وتقع ضمن المجال التأديبي لعلم النفس وعلم وظائف الأعضاء وليس في مجال الأنثروبولوجيا، والتي يهتم عادة بدراسة الثقافة والعلاقات الرمزية، ونتيجة لذلك، عندما تكون العاطفة موضوع فحص علمي، تمت دراستها فقط من قبل علماء النفس وعلماء الأحياء الذين بشكل طبيعي بما فيه الكفاية، قاموا بقياس وتقنين وتحليل المشاعر داخل البيئات المختبرية، وتركوا جميع السياقات الثقافية جانباً.

 

سفاح القربى والأنثروبولوجيا النفسية:

 

على الرغم من وجود محاولات لشرح النفور من سفاح القربى من الناحية الثقافية، تتضمن المناقشات الأكثر حيوية في الأنثروبولوجيا النفسية والتحليل النفسي والتطوري، وجهات نظر ويستر ماركيان الجديدة، كما يثير عمل إريك وولف بشكل خاص النقاش، جزئيًا لأنه يزعم أنه مدمر عواقب التحليل النفسي، فالبيانات مستمدة من الذئب على زواج سيمبوا الصيني حيث يتزوج الابن من شخص بالتبني كابنة تربطه بها علاقة شقيقة، للقول بأن الألفة في الطفولة تمنع الرغبة الجنسية، كما تؤدي زيجات سيمبوا إلى معدلات أعلى من العقم والطلاق.

 

وردت إسبانيا عام 1987 بذلك حيث أن كلاً من ريفرز فرويد وويستر مارك لا يتوقعان سلوك سفاح القربى نتيجة لنمو الطفل الطبيعي، وبعد ذلك، إريك وولف عام 1995، رفض مرة أخرى اعتقاد ريفرز فرويد، واستند إلى نظرية التعلق للقول بأن تأثير الألفة يبدأ في وقت مبكر من السنة الثانية من العمر ويفترض قبل فترة أوديب، ومع ذلك، يبدو أن المزيد من الاستجابة لإريك وولف محتمل.

 

ولم تقم نظرية الذئب بالتحقيق في العلاقات بين الأم والطفل أو الطفولة الجنسية، وهي لا تعتبر ذلك التعلق فرع من فروع التحليل النفسي وهذا موجود بالأدبيات السريرية التي تشير إلى التعلق المبكر في التنمية وحل أودية الطفولة.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى