علم الاجتماععلم السكان الاجتماعي

تركيب السكان حسب الحالة المدنية الزواجية

اقرأ في هذا المقال
  • تركيب السكان حسب الحالة المدنية الزواجية
  • طريقة حساب السكان حسب الحالة المدنية الزواجية

تركيب السكان حسب الحالة المدنية الزواجية:

 

توزيع السكان بحسب الحالة المدنية يعتبر التوزيع النسبي للسكان في فئة عمرية معينة حسب فئات الحالة الاجتماعية المختلفة، فالحالة الاجتماعية هي الحالة الشخصية لكل فرد فيما يتعلق بقوانين أو أعراف الزواج في أي بلد، حيث أن فئات الحالة الاجتماعية المعروضة في بيانات الزواج العالمي لعام 2008 هي:

 

  • أعزب (لم يتزوج قط).

 

  • متزوج.

 

  • أرامل ولم يتزوج ثانية.

 

  • مطلقات ولم يتزوجن ثانية.

 

  • متزوجين لكن منفصلين.

 

هذه هي الفئات المحددة في المبادئ والتوصيات لنظام الإحصاء الحيوي، التنقيح ويوصى بأن تشمل فئة المتزوجين ولكن المنفصلين كلاً من المنفصلين قانونياً والذين يعيشون في حالة انفصال بحكم الواقع، والتي قد تظهر كفئات منفصلة، عندما يتم الإبلاغ عن بيانات عن الأشخاص الذين يعيشون في زيجات بالتراضي أو مع شريك زائر، يتم تضمينها أيضًا في فئات الحالة الاجتماعية.

 

كما توصي المبادئ والتوصيات لتعدادات السكان والمساكن، التنقيح بأن يتم إدراج النقابات العرفية، مثل الشراكات المسجلة والاتحادات التوافقية، بشكل منفصل عندما تكون قانونية وملزمة بموجب القانون، ومع ذلك، فإن بيانات التعداد حول الزيجات التوافقية الواردة في بيانات الزواج العالمي لعام 2008 لا تتوافق بالضرورة مع هذه التوصية، علاوةً على ذلك، هناك تباين كبير بين تعاريف الاتحادات التوافقية والشراكات الزائرة المستخدمة في المسوحات، ويجب الحصول على معلومات حول التعاريف المستخدمة في المسوحات من المصدر الأصلي للبيانات.

 

طريقة حساب السكان حسب الحالة المدنية الزواجية:

 

يتم تقسيم عدد الأشخاص في فئة حالة اجتماعية وفئة عمرية معينة على إجمالي عدد الأشخاص في تلك الفئة العمرية في نفس الفترة الزمنية، ويتم التعبير عن النتيجة من حيث النسبة المئوية، حيث يتم تجاهل الأشخاص المندرجين في فئة مجهولي الحالة الزواجية، وبالتالي يتم افتراض أن لديهم نفس التوزيع مثل أولئك الذين يبلغون عن حالة اجتماعية، ومجموع النسب المئوية في جميع فئات الحالة الزواجية يساوي 100 في المائة.

 

يتم الحصول على البيانات المتعلقة بالسكان حسب الفئة العمرية والجنس والحالة الاجتماعية بشكل عام من التعدادات أو استطلاعات العينة التي تتضمن أسئلة تتعلق بالحالة الزواجية الحالية والعمر والجنس للأشخاص المذكورين، وتُفضل البيانات المستمدة من التعدادات عمومًا لأنها، عندما يتم الحصول عليها من خلال استبيان مطبق على جميع السكان، فإنها لا تتأثر بتغير العينات، ومع ذلك، قد يؤدي الإبلاغ عن الأخطاء إلى تحيز النتائج.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010 علم السكان،منير كرادشة،2010 دراسات في علم السكان،فتحي ابو عيانة، 1984

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى