ad
علم الاجتماعنظريات علماء الاجتماع

جورج هيربرت ميد

اقرأ في هذا المقال
  • التفاعلية الرمزية عند جورج هيربرت ميد.

هو عالم اجتماع أمريكي وفيلسوف وعالم نفس، ولكن ميد خلال حياته العلمية كتب الكثير من المقالات والكتب في الفلسفة وعلم النفس، ولكنه لم يقم بنشر أي كتاب، وبعد وفاة جورج هيربرت ميد قام مجموعة من طلابه بجمع وتحرير مجلداته في علم النفس الاجتماعي.


كما ركز جورج هيربرت ميد في أعماله على تطوير الذات في علم الاجتماع، فمن وجهة نظر جورج ميد إن عقل الفرد في المجتمع لا يمكن أن يتشكل و يتكون إلا من خلال وجود عقول أخرى.


كما اهتم جورج ميد بالتفاعلية الرمزية والسلوك الاجتماعي، وذلك من خلال الاهتمام بالإيماءات والمحفزات الاجتماعية التي لها أهمية ومعاني اجتماعية بدل من المادة أو المؤثرات.


وكان لدراسات جورج ميد أهمية في الفلسفة الاجتماعية، وكانت أفكار جورج ميد مؤثرة في تكوين ونشوء العقل عن طريق التواصل بين الكائنات الحية أي السلوك الاجتماعي.


ومن وجهة نظر جورج ميد أن العقل يتكون من خلال التواصل الاجتماعي مع الأفراد داخل المجتمع، ولجورج ميد نظرة في الفعل الاجتماعي من خلال الفلسفة الاجتماعية، والعملية الاجتماعية تشمل على التفاعل بين الأفراد في المجتمع والبيئة المحيطة.

التفاعلية الرمزية عند جورج هيربرت ميد:

بدأ ظهور نظرية التفاعلية الرمزية على يد جورج هيربرت ميد وتعد هذه النظرية من النقاط الأساسية التي تشكلت من خلالها النظرية الاجتماعية والأنساق الاجتماعية.


وهي تقوم على تحليل الوحدات الصغيرة إلى وحدات أكبر منها أي أنها تبدأ بدراسة الأفراد وسلوكياتهم كمدخل إلى النسق الاجتماعي.


تصرفات وأفعال الأفراد داخل النسق الاجتماعي تكون ثابتة نسبياً من أجل تكوين الأدوار والمواقف الاجتماعية، كما يمكن النظر إلى هذه الأدوار بناء على الآراء و التوقعات المسبقة للأشخاص عن بعضهم البعض من خلال المعاني والرموز.


ويركز جورج هيربرت ميد على البنية الاجتماعية للأدوار والأنساق الاجتماعية، أو من خلال السلوك الاجتماعي للأدوار في البنية الاجتماعية بنفس طريقة تالكوت بارسونز.


ولكن النظرية التفاعلية الرمزية في السوسيولوجيا ليس الهدف الرئيسي منها هو تحليل وتفسير التفاعلات في داخل الأنساق الاجتماعية، ولكن اهتمامها بالتفاعل الرمزي الذي يتشكل و يتكون من خلال اللغة والمعاني والصور الذهنية بناء على حقائق مهمة.


وعلى الفرد داخل المجتمع فهم الأدوار التي يقوم بها الآخرون في النسق الاجتماعي، وترى هذه النظرية أن الحياة الاجتماعية التي يعيشها الأفراد في المجتمع هي نتيجة من التفاعلات بين الأشخاص أو المؤسسات الاجتماعية في المجتمع.


النظرية التفاعلية الرمزية تنظر إلى الأدوار التي يقوم بها الأفراد مع بعضهم داخل المجتمع من خلال القيم والصور والرموز المشتركة، ومن الممكن أن تحمل هذه الرموز والمعاني قيم سلبية ومن الممكن قيم إيجابية بناء على الرموز والصورة الموجودة داخل الذهن التي كونها وشكَّلها العقل البشري عن التفاعل في البيئة المجتمعية.

المصدر
ابراهيم عثمان،مقدمة في دراسة علم الاحتماع،2008محمد شهاب، رواد في علم الاجتماع،2005عبد الهادي محمد،مدخل الى علم الاجتماع،2002

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى