الانثروبولوجياعلم الاجتماع

دراسة الأنثروبوسين في الأنثروبولوجيا

اقرأ في هذا المقال
  • دراسة الذين يعيشون في الأنثروبوسين في الأنثروبولوجيا.
  • ما هو الأنثروبوسين ولماذا هو مهم من وجهة نظر الأنثروبولوجيا؟
  • دراسة تاريخ الأنثروبوسين في الأنثروبولوجيا.
  • دراسة علامات الأنثروبوسين في الأنثروبولوجيا.
  • دراسة الأنثروبوسين والثورة الصناعية في الأنثروبولوجيا.

دراسة الذين يعيشون في الأنثروبوسين في الأنثروبولوجيا:

 

عاش البشر في عصر الأنثروبوسين حيث تم تعديل المناخ والرياح والأمطار والطقس ودرجات الحرارة من خلال التأثير الجماعي للأنواع البشرية، ولقد درس علماء الأنثروبولوجيا هاؤلاء البشر من خلال اهتمامهم بفهم التأثيرات البشرية على البيئة، حيث بدأوا بدراسة علم النبات العرقي في العلوم البيئية، كما بحثوا عن ديناميكيات البيئة البشرية، وأدركوا إنه يجب عليهم أن يحددوا إلى حد كبير ما يجب القيام به لمعالجة العديد من المشاكل البيئية الملحة في العالم.

 

ولكن تم اعتماد القليل من التغييرات الموصى بها، والتي أحبطتها قوى سياسية وثقافية واقتصادية، ولأن نهج علماء الأنثروبولوجيا شمولي فهم يسعون إلى فهم في نفس الوقت جميع تفاعلات العوامل السياسية والثقافية والاقتصادية بشكل كامل لاستكشاف مدى تعقيد التفاعلات بين الإنسان والبيئة، وهكذا شعروا أن الأنثروبولوجيا تقدم مكان جيد لبدء الفهم والبدء في معالجة بعض أهم الأسئلة التي تواجه الذين يعيشون في عصر الأنثروبوسين.

 

على سبيل المثال كيف يمكن توفير الاحتياجات الإنسانية الأساسية مع عدم التضحية بالرفاهية من الأنواع الأخرى؟ لماذا يقول الكثير من الناس أنهم يهتمون بحماية البيئة ولكن بعد ذلك لا يفعلون شيئاً حيال ذلك؟ ما هي العوامل السياسية والاقتصادية والثقافية التي تمنع قادة العالم من القيام بالاتفاق على حلول للتحديات البيئية العالمية؟

 

للإجابة على مثل هذه الأسئلة يجب أن يتم فهم كيف يفكر البشر ويتصرفون كمجموعات، وطرقهم الاجتماعية والثقافية للتفاعل مع بعضهم البعض ومع الأنواع الأخرى والعالم من حولهم.

 

ما هو الأنثروبوسين ولماذا هو مهم من وجهة نظر الأنثروبولوجيا؟

 

يرى علماء الأنثروبولوجيا إنه يتم العيش في زمن يشير إليه كثير من الناس باسم الأنثروبوسين، ولقد أصبح البشر النوع الوحيد الأكثر تأثيرًا على هذا الكوكب، مما تسبب في ارتفاع درجة حرارة الأرض وتغيرات أخرى في الأرض والبيئة والمياه والكائنات الحية والغلاف الجوي، وتأتي كلمة الأنثروبوسين من المصطلحات اليونانية للإنسان “أنثروبو” والجديد “سين”، لكن تعريفها مثير للجدل.

 

وتمت صياغته في الثمانينيات ثم شاع في عام 2000 من قبل الكيميائي الجوي (Paul J Crutzen) وعالم الأنثروبولوجيا (Eugene F Stoermer) حيث اقترح الثنائي أن البشر يعيشون في عصر جيولوجي جديد، حيث من المقبول على نطاق واسع أن الجنس البشري والإنسان العاقل كان له تأثير كبير على الأرض وسكانها بحيث سيكون لديه تأثير دائم وربما لا رجعة فيه على أنظمتها وبيئتها وعملياتها وتنوعها البيولوجي.

 

إذ يبلغ عمر الأرض 4.5 مليار سنة، والبشر المعاصرون موجودون منذ حوالي 200000 عام، ومع ذلك يرى علماء الأنثروبولوجيا أن البشر قد قاموا في ذلك الوقت بتغيير النظم الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للكوكب الذي يعتمد عليه جميع الكائنات الحية الأخرى بشكل جذري، ففي السنوات الستين الماضية على وجه الخصوص تكشفت هذه التأثيرات البشرية بمعدل وحجم غير مسبوقين.

 

وتُعرف هذه الفترة أحيانًا باسم التسارع العظيم، فانبعاثات ثاني أكسيد الكربون والاحتباس الحراري وتحمض المحيطات وتدمير الموائل والانقراض واستخراج الموارد الطبيعية على نطاق واسع كلها علامات على أن البشر قاموا بتعديل كوكب الأرض بشكل كبير، ولا يتفق الجميع على أن هذه التغييرات تمثل أدلة كافية لإعلان حقبة جيولوجية رسمية جديدة تسمى الأنثروبوسين، ولا يزال علماء الأنثروبولوجيا في جميع أنحاء العالم يناقشون ذلك.

 

وعلى الرغم من أن مناخ الأرض كان مستقرًا نسبيًا لآلاف السنين إلا أن الاحترار العالمي له تأثير على المناطق القطبية حيث إنها إحدى العلامات على أن البشر يمكن أن يعيشوا في حقبة الأنثروبوسين.

 

دراسة تاريخ الأنثروبوسين في الأنثروبولوجيا:

 

تاريخ كوكب الأرض طويل حوالي 4.5 مليار سنة، لذلك يقسم علماء الأنثروبولوجيا هذا التاريخ الضخم لمعرفة تاريخ الأنثروبوسين باستخدام العصور الجيولوجية والعهود والعصور والأعمار لإنشاء جدول زمني، حيث يمكن أن تستمر العصور لملايين السنين ويتم تحديدها من خلال التغيرات الكبيرة في طبقات الصخور، مثل التركيب المعدني وظهور الأحافير المميزة، وكل اختلاف يعكس تغييراً مناخياً كبيراً.

 

وعلى مدى القرون الماضية كانت الأرض في عصر الأنثروبوسين، وبدأت في نهاية العصر الجليدي الأخير عندما اختفت الأنهار الجليدية التي كانت تغطي الأرض في السابق، وشهد عصر الأنثروبوسين تغيرًا كبيرًا على كوكب الأرض، بما في ذلك النمو السكاني السريع للأنواع البشرية وتطور الحضارات الحديثة، ففي السنوات الماضية، بنى البشر مدنًا وحققوا تطورات تكنولوجية هائلة.

 

ومنذ العصر الجليدي الأخير كان مناخ الأرض دافئًا ومستقرًا نسبيًا، وظلت الصناعة تنبعث من ثاني أكسيد الكربون بكميات كبيرة منذ فجر الثورة الصناعية، مما أدى إلى تغير المناخ.

 

دراسة علامات الأنثروبوسين في الأنثروبولوجيا:

 

يرى علماء الأنثروبولوجيا إنه من الواضح أن المناخ لم يعد مستقرًا وبدأ الاحترار سريعًا، ويتفق علماء الأنثروبولوجيا الآن على أن النشاط البشري وليس أي تقدم طبيعي هو السبب الرئيسي للاحترار العالمي المتسارع، وأدت الزراعة والتحضر وإزالة الغابات والتلوث إلى تغييرات غير عادية على الأرض، ويختلف الأنثروبولوجيين والجيولوجيون حول ما إذا كان للبشر تأثير دائم وذو مغزى على التركيب الكيميائي للصخور والحفريات الموجودة تحت أقدام البشر.

 

وهذا ما يجب إثباته لإعلان حقبة جديدة، فلقد كان البشر موجودين منذ فترة قصيرة بالنسبة إلى تاريخ الأرض، وقد يكون من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان تأثيرهم سيكون مرئيًا في السجل الأحفوري بعد ملايين السنين من الآن، وتتمتع اللجنة الدولية للطبقات الأرضية الهيئة التي تشرف على كيفية الحديث عن تاريخ الأرض بالقدرة على تحديد وتسمية العصور الجيولوجية.

 

حيث لا يزالون يناقشون إثبات وجود الأنثروبوسين ويبحثون عن ما يُعرف باسم السنبلة الذهبية وهي علامة في السجل الأحفوري يمكن أن ترسم حدود الهولوسين من الأنثروبوسين، ويجب أن تكون هذه العلامة مهمة للغاية بحيث يمكن اكتشافها في طبقات الصخور بعد آلاف وحتى ملايين السنين في المستقبل.

 

دراسة الأنثروبوسين والثورة الصناعية في الأنثروبولوجيا:

 

يقترح بعض علماء الأنثروبولوجيا أن الأنثروبوسين بدأ في بداية الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر والتي أوجدت أول اقتصاد في العالم للوقود الأحفوري، وأدى حرق الكربون العضوي في الوقود الأحفوري إلى تمكين الإنتاج على نطاق واسع ودفع نمو المناجم والمصانع والمطاحن، ومنذ ذلك الحين حذت دول أخرى حذوها، وزاد الطلب على الفحم إلى جانب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على حساب البيئة.

 

ويجادل علماء أنثروبولوجيا آخرون بأن الأنثروبوسين بدأ قبل ذلك بكثير، عندما بدأ البشر في الزراعة، ويشير المزيد من الناس إلى بزوغ فجرها في عام 1950، عندما ألقت الأسلحة النووية عناصر مشعة في جميع أنحاء العالم، وشق الحطام المشع من القنابل النووية طريقه إلى الصخور والأشجار والغلاف الجوي، وقد يمثلون الارتفاع الذهبي الذي يبحث عنه العلماء.

 

ومن المهم ملاحظة أن بعض البلدان والمناطق والمجتمعات والصناعات قد ساهمت في تلوث كوكب الأرض وتغير المناخ أكثر من غيرها، إذ أنتجت المجتمعات الصناعية وما بعد الصناعية انبعاثات أكثر نسبيًا وتستخدم موارد أكثر من البلدان النامية، ويتغلغل التلوث البلاستيكي الآن في كل جزء من العالم، ويمكن أن يكون عاملاً رئيسياً في إعلان الأنثروبوسين.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى