الانثروبولوجياعلم الاجتماع

دراسة الديمقراطية والثورة في الأنثروبولوجيا

اقرأ في هذا المقال
  • دراسة الديمقراطية والثورة في الأنثروبولوجيا.
  • المشاريع البحثية لعلماء الأنثروبولوجيا في دراستهم للديمقراطية والثورة.
  • أشكال الأنثروبولوجيا الديمقراطية.
  • ممارسة الديمقراطية من منظور الأنثروبولوجيا.

دراسة الديمقراطية والثورة في الأنثروبولوجيا:

 

أنثروبولوجيا الديمقراطية: تستكشف أنثروبولوجيا الديمقراطية عمليات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، وتشمل موضوعات متعددة مثل التحولات الديمقراطية والمجتمع المدني والمواطنة الثقافية والديمقراطية والجنس والديمقراطية العرقية والقومية، والانتخابات والعولمة والديمقراطية والبدائل الديمقراطية، كما تستكشف أنثروبولوجيا الديمقراطية وجهات النظر الأنثروبولوجية حول الديمقراطية والمواطنة وتركز على مناطق مختلفة مع التركيز على دراسة الديمقراطية والثورة.

 

يجلب علماء الأنثروبولوجيا من خلال أسلوبهم الإثنوغرافي وعلاقاتهم مع أشخاص خارج المؤسسات السياسية الرسمية والنخبوية، والاهتمام بآراء العالم البديلة لدراسة الديمقراطية فحصًا للمعاني المحلية والخطابات المتداولة والخلافات المتعددة والأشكال المتغيرة للسلطة التي نادر ما تكون في الأدبيات العلمية حول التحولات الديمقراطية، والتي ركزت إلى حد كبير على المؤسسات السياسية وتحولات النظم الرسمية، وتجمع هذه المراجعة كتابات علماء الأنثروبولوجيا الذين يعملون في مجموعة متنوعة من الإعدادات لتوليد خطوط من الاستفسار والتحليل لتطوير أنثروبولوجيا الديمقراطية.

 

وترى الأنثروبولوجيا أن استكشاف الثقافات السياسية من خلال مظاهرها الإثنوغرافية المتنوعة، تجمع مجموعة بحثية من علماء الأنثروبولوجيا الذين يعملون على دور الخيال في الحياة السياسية، ويركزون بحثهم الحالي على أنثروبولوجيا الديمقراطية والثورة على نطاق مقارن، ورسم خرائط للآمال والأحلام والمخاوف والمخاطر التي تصاحب أنماط الحكم المتنوعة والتجارب السياسية الناشئة في جميع أنحاء العالم.

 

كما يركز علماء الأنثروبولوجيا في دراستهم للديمقراطية والثورة على المفاهيم والممارسات اليومية للسلطة التشريعية، والعنف الاجتماعي والانتخابي، والشرعية والأمن، وديمقراطية الدولة بشكل عام، والخطاب والممارسة الثورية، ومن خلال جمع الإثنوغرافيا السياسية خارج مجال السياسة المؤسسية، يتعمقون في العوالم الحميمة للحياة الأسرية والممارسات التعبدية والخطاب اليومي والأنشطة الترفيهية ومكان العمل، لطرح أسئلة مثل: كيف يتم تخيل وإنتاج المستقبل السياسي البديل؟

 

ومن خلال أي آليات يكتسب السياسيون الشعبية والكاريزما؟ وما هي العلاقة السياسية الحميمة وكيف يتم إنشاؤها والحفاظ عليها في مختلف المجالات الاجتماعية والثقافية واللغوية؟

 

المشاريع البحثية لعلماء الأنثروبولوجيا في دراستهم للديمقراطية والثورة:

 

من بين المشاريع البحثية لعلماء الأنثروبولوجيا في دراستهم للديمقراطية والثورة تقوم عالمة الأنثروبولوجيا لوسيا ميشيلوتي بتنسيق برنامج بحثي دولي مشترك بعنوان الثقافات الديمقراطية، بتمويل من مجلس البحوث الأوروبي، وبرنامج الباحث البادئ ومجلس البحوث الاقتصادية والاجتماعية، ويتصور البرنامج استراتيجيات أنثروبولوجية جديدة لدراسة أفكار وممارسات الديمقراطية والسياسة الشعبية عبر الثقافات.

 

وهي تحقق حاليًا في أسئلة القيادة والكاريزما وثقافات الانتخابات والعلاقة بين ثقافات الأعمال والحكم الديمقراطي عبر جنوب آسيا على وجه الخصوص، وعلى مدى السنوات القادمة تهدف إلى تطوير مشاريع مقارنة أيضًا في أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأوروبا.

 

كما يجري عالم الأنثروبولوجيا أليكس بيلنيجري حاليًا بحثًا طويل الأمد في المجتمع الكردي في شمال لندن، ويعالج المشروع البقاء الثقافي واللغوي في أعقاب سياسات الإبادة الجماعية، والنقطة المحورية لدراسة مجتمع ما بعد الحرب هي الخطابات حول صحة الطفل والأم في المملكة المتحدة، حيث يشكل انعدام الجنسية وحرب العصابات خلفية لدراسة الألم والأنظمة العاطفية والافتراء والإثبات في المفاوضات اليومية حول الرعاية الصحية وحقوق الإنسان، وجعلت الخبرة الواسعة في العمل الإثنوغرافي في المجتمعات التي مزقتها الحرب هذا البحث ممكنًا.

 

وكذلك عالم الأنثروبولوجيا أليكس بيلن يجري مشروعاً لدراسة العنف البشري والسيطرة والعدوان، ويخاطب المشروع أيضًا الجماهير الناطقة باللغة الكردية عبر البث عبر الأقمار الصناعية، وقد تم تمويل هذا النوع من النشر من قبل وحدة المشاركة العامة في البحوث السياسية، وخلال السنوات القادمة سيتم تطوير هذا المشروع بالتعاون مع مركز اللغة والخطاب والتواصل في (King’s College).

 

كما يعمل عالم الأنثروبولوجيا مارتن هولبراد حاليًا في إخراج إجازة بحثية بعنوان “صنع الذات وصنع الثورات في الأنثروبولوجيا المقارنة للسياسة الثورية”، وهذا مشروالع مدته 5 سنوات ممول من منحة (Consolidator Grant) التابعة لمجلس البحوث الأوروبي، واستنادًا إلى دراسات إثنوغرافية دقيقة في بلدان مختارة من الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية، يقدم المشروع دراسة أنثروبولوجية للعلاقة بين الممارسات الثورية والدينية للتأثير على المفاهيم الحالية للثورة وفن الحكم والذاتية في النظرية السياسية.

 

وطموحه هو إطلاق الدراسة المقارنة للسياسة الثورية كمحرك جديد رئيسي للبحث الأنثروبولوجي، ويعتمد هذا المشروع على بحث مارتن هولبراد السابق حول الأخلاق الاشتراكية والدين في كوبا وتعاونه مع مركز نظرية الأمن المتقدمة، والتي استكشفت واجهة الأنثروبولوجيا ونظرية التوريق في العلاقات الدولية.

 

أشكال الأنثروبولوجيا الديمقراطية:

 

أنثروبولوجيا البرلمانات:

 

تقدم أنثروبولوجيا البرلمانات مقاربة جديدة ومقارنة لتحليل البرلمانات والسياسة الديمقراطية، حيث تجمع بين العمل الإثنوغرافي النادر لعلماء الأنثروبولوجيا وعلماء السياسة من جميع أنحاء العالم، وتعمق رؤى علماء الأنثروبولوجيا في فهمهم لتعقيد المؤسسات السياسية، وتكشف كيف يتنقل السياسيون المنتخبون في العلاقات من خلال تشكيل التحالفات وإحباط الخصوم، وكيف يتم تشييد المباني البرلمانية كمواقع عمل ومناظرات الأمة في صورة مصغرة.

 

وكيف يتعامل السياسيون والمسؤولون مع التسلسل الهرمي والاستمرارية والتغيير، كما تقترح أنثروبولوجيا البرلمانات أيضًا كيفية دراسة البرلمانات من خلال عدسة أنثروبولوجية أثناء التحدث مع التخصصات الأخرى، إذ إن الغوص في الإثنوغرافيا من جميع أنحاء إفريقيا والأمريكيتين وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط ومنطقة المحيط الهادئ يهدم الفئات الجغرافية السياسية المبتذلة ويتوج بنظرية مقارنة جديدة حول التناقضات في العمل السياسي اليومي.

 

كما ستكون أنثروبولوجيا البرلمانات مهمة وموضع اهتمام لأي شخص يدرس البرلمانات، ولا سيما أولئك الذين يدرسون في تخصصات الأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع، والدراسات السياسية والقانونية والتنموية والعلاقات الدولية.

 

أنثروبولوجيا الحكم الأكاديمي والديمقراطية المؤسسية:

 

هذه الدراسة الأنثروبولوجية لمنظمات حوكمة الجامعات لها أربعة أغراض رئيسية، إذ تهدف أنثروبولوجيا الحكم الأكاديمي والديمقراطية المؤسسية إلى وصف مبادئ منظمات الحوكمة الفعالة لأعضاء هيئة التدريس والحوكمة المشتركة، وللمساعدة في حشد المعارضة لنظام كبير وممول بشكل جيد للغاية للهجمات السياسية بهدف تدمير منظمات حوكمة أعضاء هيئة التدريس، ولإثبات قيمة نظرية المنظمات الاجتماعية البشرية.

 

ولتمكين الجامعات من أن تصبح أكثر فاعلية في توليد التقدم الفكري الذي يجب أن تحققه من أجل حل الأزمة العالمية الحالية المتمثلة في الاستدامة وعدم الاستقرار السياسي، حيث تعتمد الديمقراطية السياسية على عامة الناس المتعلمين، والديمقراطية الأكاديمية جزء لا يتجزأ من إنتاج مثل هذه المعرفة.

 

ممارسة الديمقراطية من منظور الأنثروبولوجيا:

 

من منظور الأنثروبولوجيا الديمقراطية هي نوع من الحكم، ونظام سياسي من القوانين والمؤسسات، لكن قوتها الخيالية تكمن في وعدها بجلب آلات غريبة وقوية للدولة لتصبح تحت سيطرة الإرادة البشرية، ولتمكين مجتمع من المتساوين السياسيين أمام القانون الدستوري من صنع تاريخهم الخاص، ومثل تلك التجارب الديمقراطية العظيمة الأخرى التي بدأت في أمريكا وفرنسا في القرن الثامن عشر، وأصبحت ديمقراطية دون أن تعرف حقًا كيف أو لماذا أو ماذا يعني أن تكون واحدة.

 

ومع ذلك فقد تغلغلت الفكرة الديمقراطية في المخيلة السياسية وبدأت في تآكل سلطة النظام الاجتماعي والدولة الأبوية، حيث تعمل الديمقراطية كطريقة لرؤية العالم والعمل فيه، ويضع عالم الأنثروبولوجيا توماس هانسن الديمقراطية وعواقبها في صميم دراسته المهمة لصعود القومية، ويزعم أن فكرة الثورة الديمقراطية في العالم منطقية تمامًا لأن مسار الحداثة والديمقراطية يوضح بوضوح كيف تجعل الديمقراطية الأبعاد السياسية للمجتمع حاسمة ومنتجة وإشكالية للغاية.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى