الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

الدور العلاجي للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية

اقرأ في هذا المقال
  • الدور العلاجي للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية
  • الجوانب العلاجية للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية
  • الطرق العلاجية للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية
  • الآثار العلاجية للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية

الدور العلاجي للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية:

 

يتضمن الدور العلاجي أولئك المعينون في مجموعة رعاية اجتماعية، تضمنت مراجعة السلامة المنزلية والتقييم النفسي الاجتماعي، والتوفيق بين الأدوية ومراجعة أوامر الخروج، والمساعدة في جدولة مواعيد المتابعة مع طبيب الرعاية الأولية أو المتخصصين حسب الحاجة، بالإضافة إلى ذلك تلقوا التقييمات التالية احتياجات السلامة المنزلية، والاكتئاب والإدارة الذاتية للحالات المزمنة، كانت أهداف التدخل هي ضمان الفهم والالتزام بتعليمات الخروج وضمان دقة الدواء والامتثال وضمان متابعة الطبيب وتقييم قدرة المريض على إدارة الحالات المزمنة.

 

مساعدة المريض في تحديد أولويات الاحتياجات وتحديد الحلول، لتعليم المرضى معالجة مشاكلهم وتحدياتهم من خلال تقسيمها إلى أهداف أصغر، وتحديد الإجراءات التي يمكن حلها المتمثلة في توفير اكتفاء ذاتي طويل الأجل ومستدام، يعمل الأخصائي الاجتماعي مع المريض لتحديد المشاكل أو القضايا ووضع خطة لمعالجتها.

 

الجوانب العلاجية للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية:

 

يقدم الأخصائي الاجتماعي تدريباً مهماً من التفاوض بشكل فعال، على تحسين إدارة الألم مع طبيب الرعاية الاجتماعية، ربما كان هذا التدريب أحد الجوانب الأكثر أهمية في دراسة الحالة، التدريب على مهارات التفاوض، يمكن أن يمنح المرضى ضبط النفس والفعالية الذاتية، ويقلل من مشاعر العجز أو الإيذاء، مما يؤدي إلى نتائج صحية أفضل والتي تشجع على الدعوة الذاتية المتمحورة حول الشخص والإدارة الذاتية، ولحل المشكلات فوائد طويلة الأمد أثبتت أنها تقلل إعادة الاستشفاء، وتقليل التكاليف الصحية وتحسين رضا المريض ومقدم الرعاية الاجتماعية.

 

العديد من الحالات المزمنة بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم والسكري، والتهاب المفاصل التي تسبب الشعور بألم شديد، فقد أشارت الدراسات إلى أن الألم قد يؤدي إلى تفاقم الوظائف التنفيذية التي تؤدي إلى انخفاض الامتثال لدى كبار السن مثلاً، من خلال التدريب والتركيز على الحلول الاجتماعية للتأثير بشكل إيجابي على الظروف البدنية، تم تقليل ألم المريض ولم يتم إعادة الإدخال بعد ذلك إلى المستشفى خلال الأشهر التي أعقبت الخروج من المستشفى، ويتلقى المريض أيضاً إحالات إلى موارد مجتمعية.

 

الطرق العلاجية للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية:

 

يحدد الأخصائيين الاجتماعيين قيم العمل الاجتماعي، ومعايير الممارسة التي تعزز دورهم في الرعاية الاجتماعية، التي تركز على الشخص والإطار البيئي الذي يتضمن تقييم العوامل الشخصية والبيئية ونهج ممارستهم، الذي يتضمن التعاون مع مقدمي الرعاية الاجتماعية ومقدمي الرعاية غير الرسميين والرسميين.

 

يتمتع الأخصائيون الاجتماعيون بخبرة أكبر في طب الشيخوخة والممارسة المجتمعية، قد يعالجون بشكل أفضل مشكلات الخدمة الاجتماعية على سبيل المثال، عدم الوصول إلى الخدمات المجتمعية مثل النقل أو خدمات الدعم الاجتماعي من التدخل الطبي، الأخصائيون الاجتماعيون على دراية بالاستخدام الناجح للآليات للتغلب على الحدود التأديبية، مثل نظام الأدوية الإلكتروني المستخدم، كما يتم تدريبهم أيضاً على تخفيف عبء مقدم الرعاية الاجتماعية ومساعدة المرضى على التكيف مع التغيرات في الحالة الصحية وربط المرضى بالخدمات المطلوبة عند الخروج وهو ما يمثل تحدياً في كثير من الأحيان.

 

الآثار العلاجية للعمل الاجتماعي داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية:

 

تساعد الرعاية الاجتماعية العمل الاجتماعي بدءً من السرير في المستشفى، والقيام بترتيب الخدمات قبل الخروج من المستشفى، وتوفير المتابعة الهاتفية بعد يومين من الخروج من المستشفى لتحديد المشاكل الجديدة، لفهم المريض لتعليمات الخروج وأنظمة الأدوية لتحديد مواعيد المتابعة الطبية، على الرغم من عدم فعاليته في الحد من عمليات إعادة القبول ربما بسبب عدم وجود تدخل مكثف بعد الخروج والاعتماد على المتابعة الهاتفية.

 

قد يفشل التدخل الانتقالي التقليدي الذي تحركه الممرضة الذي يوفر متابعة طبية بحتة في معالجة المشكلات النفسية والاجتماعية، وبالتالي لا يمكن المرضى ومقدمي الرعاية الاجتماعية بشكل كامل من تحسين صحتهم، علاوة على ذلك من الأهمية يمكن أن تعالج التدخلات القضايا النفسية والاجتماعية والصحية وربط المرضى بالموارد المجتمعية وكذلك التعاون مع فريق الرعاية الصحية.

 

يوفر تضمين الأخصائيين الاجتماعيين في تدخلات الرعاية الانتقالية روابط محسنة للرعاية الاجتماعية والخدمات المجتمعية بالإضافة إلى دعم نفسي اجتماعي أكبر يؤدي إلى نتائج صحية إيجابية مستدامة، أظهرت الدراسات أن زيادة خدمات دعم العمل الاجتماعي مرتبطة بانخفاض إجمالي تكاليف المستشفى وزيادة احتمال متابعة الطبيب بعد الخروج التي أجريناها مثالاً ملموساً على كيفية قيام الأخصائيين الاجتماعيين بتمكين المرضى من تحسين حالتهم الصحية وتوفير روابط مهمة لمقدمي الخدمات الاجتماعية والموارد المجتمعية والخدمات التي ستوفر الدعم المستمر لكبار السن الذين يعيشون في المجتمع.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية العولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007الممارسة العامة منظور حديث في الرعاية الاجتماعية، جمال شحاته، 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى