التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

دور الموقف الإيجابي في حدوث التغير الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • الإيجابية في حياة الناس
  • دور الموقف الإيجابي في حدوث التغير الاجتماعي
  • الإيجابية وصناعة التغير الاجتماعي

الإيجابية في حياة الناس:

 

تعتبر الإيجابية من القضايا المهمة في حياة الإنسان، فعلى الرغم من وجود اختلافات فكرية وأيديولوجية واجتماعية وحتى سياسية، إلا أن الإيجابية هي وسيلة لإزالة العقبات بين الناس.

 

والإيجابية هي نافذة لمنح الأفراد الأمل مرة أخرى حتى يتمكنوا من العيش جنبًا إلى جنب بعيدًا عن منطق الإلغاء والشك والتهميش الذي يتبناه أولئك الذين يستخدمون السلبية كأسلوب حياة، لا يقتصر هذا الأسلوب على إطار التعبير السلبي والتفاعل مع الآخرين بل يمتد إلى طريقة التفكير في المشاكل المختلفة في هذه الحياة.

 

دور الموقف الإيجابي في حدوث التغير الاجتماعي:

 

الحديث عن الإيجابية والسلبية مثل الحديث عن النور والظلام أو الأمل واليأس؛ لأن الأشخاص الإيجابيين يعيشون اتساع نطاق التفكير ويبحثون عن النقاط الإيجابية والنقاط المشتركة التي تشكل الأمل في الحياة، بينما يعيش السلبيون في الحياة في حياة التعلق بالآراء وعدم القدرة على قبول الآخرين بغض النظر عن القدرات التي يمتلكها.

 

الشخص النشط هو الشخص الذي لديه القدرة على إدراك الأشياء ونطاقها بطريقة أوسع، وهو قادر على التحكم في رد فعله على الأشياء المختلفة التي يتعامل معها بعقلانية، والعقلانية الإيجابية هي فن يحول أفكار الأفراد إلى مواقف وسلوكيات ليس لها مواقف سلبية تجاه أنفسنا والآخر لأن الأشخاص الذين يعيشون في حالة سلبية لن يتعايشوا مع الآخرين فحسب بل يتوافقون أيضًا مع أنفسهم.

 

الإيجابية هي أعظم ثروة في حياة الإنسان، وهي عنوان عام يمكن أن تتفرع منه سطور تفصيلية عديدة وتعتبر هذه السطور أساس تحقيق الإيجابية وهي تشمل الأمور التالية:

 

1-ما يقول الفرد من الآراء التي يعبر عنها.

 

2- سلوك الفرد.

 

3- رد الفعل الذي يواجهه الفرد.

 

4- وجهة نظر الفرد للآخر هل هي فورية أم لا.

 

5- طبيعة الدين والأخلاق والسلوك الاجتماعي وهل يقبل الفرد اختلافات بعضهم البعض.

 

6- الإيجابية في الحياة هي نتاج التعليم الذي يتلقاه المرء في المنزل والمدرسة والبيئة.

 

الإيجابية في الحياة هي نتاج التعليم الذي يتلقاه الإنسان في المنزل والطريقة التي تتفاعل بها المدرسة معه، كما أنها تتأثر بالبيئة الأسرية والاجتماعية التي يؤثر فيها ويتفاعل معها وكذلك وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي، وبالمثل بالإضافة إلى ذلك تشير العوامل الذاتية إلى أنه من خلال العلاقة بين الأم والجنين  يتم إنشاء الإيجابية أو زرعها أثناء الحمل ويتم تكوين العواطف للأم في الاستلام والتفاعل.

 

الإيجابية وصناعة التغير الاجتماعي:

 

ونظراً لفرص التغير التي أحدثتها بعض العادات التي تسيطر على حياة الإنسان لم ينكر الأفراد صعوبة التغير لكن أكد الأفراد أن التغيير ليس بالأمر الصعب أو المستحيل، حيث أن جهاد الروح هو أعظم الجهاد، بعض الأشياء المتعلقة بالشخصية عاداتها  لا تعتبر من المشاكل.

 

هذا سهل؛ لأنه مرتبط بعوامل قد تكون مرتبطة وراثياً، ولكن عندما يدرك الفرد خطورة هذه العادات السيئة فإنه يمكّن الفرد من إجراء تغييرات وتقليل الأعباء السلوكية والعاطفية إذا كان لدى الفرد معرفة ومعتقدات ويوجد الرغبة في التغيير، ثم يحدث التغيير نفسه؛ لأنه لا يكفي مجرد فهم الأشياء فهذه هي سنة الحياة الأساسية.

 

فيما يتعلق بخصائص الشخصية الإيجابية التي تعتمد على التفكير والعمل والعلاج الإيجابي فإن أبرز خصائصها هي:

 

  1. أن يكون لدى الفرد المبادرة.

 

  1. أن يتحلى الفرد بالتفاهم والتسامح.

 

  1. أن يكون الفرد متصالح مع نفسه.

 

  1. أن يتمتع الفرد بالسلام الداخلي.

 

  1. القدرة عند الفرد على تقبل الصدمات والاستجابة بمرونة.

 

  1. النعمة والود عند التعامل مع الآخرين.

 

وتظهر أهمية هذه الخصائص من خلال مساعدة أصحاب هذه الخصائص على فهم آراء الآخرين وفهم الطرف الآخر وتساعد على استعادة قنوات الاتصال مع الطرف الآخر بغض النظر عن انفعالاتهم السلبية.

 

إن الإنسان يتأثر بالبيئة المحيطة وهذا أمر طبيعي فإذا كانت البيئة إيجابية فإن الفرد يتأثر بها، أما إذا كانت البيئة سلبية فتسبب الصعوبات التي يواجهها الفرد في هذه الحالة يكون التحدي أكبر  وهذا نوع من الأصالة والتحدي هو أن تنمو من خلال الإصرار على أن تكون إيجابيًا بدلاً من التخلي عن أن تكون إيجابيًا.

 

لمواجهة المشاعر السلبية بسلوك إيجابي من أجل إحداث التغير، يجب أن يكون الفرد جريء ولديه القدرة على تجاوز الكلمات والأخلاق الحميدة واللطف والرفق تجاهه ويحافظ على موقف إيجابي مع الآخرين بحيث تسود الإيجابية على المشاعر السلبية في المجتمعات.

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010التغير الاجتماعي والثقافي،دلال ملحس،2012التغير الاجتماعي والتحديث،نجلاء مرسي،1993

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى