الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

رعاية الشباب جسديا

اقرأ في هذا المقال
  • رعاية الشباب جسمياً في الخدمة الاجتماعية.
  • رعاية الشباب جسمياً.

اقرأ في هذا المقال:


رعاية الشباب في الخدمة الاجتماعية تتطلَّب رعايتهِ من جميع النَّواحي سواءً كانت جسميّة أو اجتماعية أو نفسيَّة أو عقليَّة، ويُلبي جميع احتياجاتهِ، ويتغلَّب على الصُّعوبات والمشاكل التي تواجههُ، وتهتمُّ الخدمة الاجتماعية في رعاية الشباب من النَّاحية الجسميّة اهتماماً كبيراً.


رعاية الشباب جسمياً:

عندما تعمل الخدمة الاجتماعية في مجال رعاية الشباب فإنَّها تهدف إلى تدعيم وتعديل وتعليم القِيَم الصالحة التي تتماشى مع قِيَم المجتمع، ولكي تقوم الخدمة الاجتماعية برعاية الشباب جسمياً فإنّها تهدف إلى إكسابهم القِيَم الصحيَّة والجسدية، والتي تُساعد الشباب على مزاولة عملهِ اليومي بسهولة وكفاءة عالية وسعادة، وتفيهم من حياة النعومة والكسل والاسترخاء والخمول وتُعَوّدَه على الخشونة والصمود وقوَّة الاحتمال، وكُلُّ ذلك يؤدّي إلى زيادة إنتاج الشباب بما فيهِ صالح الفرد والوطن.

وهذهِ القِيَم تتحقَّق بإتاحة الفُرَص للشباب بالاشتراك في البرامج والأنشطة التي تُصمَّم خصوصاً لشَغل أوقات الفراغ، حيث تُقابل احتياجات النموّ الجسمي في مرحلة الشباب، فتساعدهم على فهم وتقبُّل التغيُّرات الجسمية والفسيولوجية التي تُصاحب هذه المرحلة، مع إشراكهم في ممارسة الأنشطة التي تُعَلّم المهارات الضرورية، والتي تُساعد على النموّ وتقوية الجسم، وتُحقِّق الصحَّة والسعادة بالإضافة إلى الاهتمام بميولهم، واستثمار طاقاتهم بما يؤدّي إلى تكوين العادات الحركيّة الصحية، والتي تُساعد الشباب على مواجهة الأضرار الجسمية التي قد تحدث نتيجة لسرعة النموّ واضطراب الحركة في هذه المرحلة.


والخدمة الاجتماعية تستغلُّ حُبّ الشباب لألعاب الكرة، وألعاب القِوى، وغيرها من الألعاب المُختلفة؛ لتعليمهم بعض القِيَم الاجتماعية كالتعاون، والحبِّ، وتَحمُّل المسؤولية بِما يُساعدهم على النجاح والتوافق مع المجتمع، ومن خلال تلك الألعاب تَمدُّهم بالمعلومات الصّحيَّة المُفيدة، وتكوّن لديهم العادات والقواعد الصحيَّة، والتي تُساعدهم على سلامة أجسادهم، وتحذّرهم من العادات الضارَّة بصحتِهم مثل السهر، والتدخين، والانسياق وراء الملذَّات والشهوات، وكل ما يؤدّي إلى استنفاذ طاقاتهم، واستهلاك حيويتهم، حيث أنَّ الشباب لا يقتنع بالكلام وحده، فإنَّ الأخصائيَّ يدعم كلامهُ في تلك الموضوعات بعرض بعض الأفلام السينمائية التي تُركِّز على تلك الموضوعات، وتُشركهم في بعض المُحاضرات والنَّدوات والمُناقشات التي تدور حول هذه الأمور، وبذلك تُمكِّنهم من لمس أضرارها والتأكُّد من نتائجها السيئة، بالإضافة إلى إشراكهم في الأنشطة الترويحيَّة كالمعسكرات والرحلات الكشفية، والرياضات الجسمية والخبرات الاجتماعية، ونتيجة لكلِّ ذلك يَصل الشباب إلى صيانة أجسامهم ولياقة أبدانهم، وتنمية مهاراتهم وزيادة خبراتهم، حتى تزدهر وتنموّ قدراتهم الجسميةَ كاملةً.



المصدر
alport ,g.w.values and our youth in grinder,r.e.1903

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى