التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

قضايا معرفية عن التغير الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • شروحات عن التغير الاجتماعي
  • تحديد مفهوم التغير الاجتماعي
  • التغير الاجتماعي من الإرث الفلسفي

أثارت التغيرات الاجتماعية سلسلة من القضايا المعرفية التي تتطلب وقفة للتأمل من أجل إبراز حدودها من ناحية وخصائصها من ناحية أخرى، تعتبر مشكلة هذا المفهوم من القضايا الأساسية التي تدفع الباحثين المهتمين والباحثين في علم الاجتماع إلى تمييزه عن المفاهيم الأخرى المتشابكة معه.

 

شروحات عن التغير الاجتماعي:

 

بشكل عام يتم استخدام مفهوم التغير الاجتماعي بين الاستخدامات التالية: التطوير، التقدم، التحول، التغيير، النمو وعلى الرغم من هذا التداخل، هناك بعض الفصل بين التغير الاجتماعي والمفاهيم في القضية المشتركة بينهم لذلك قبل مناقشة التغيرات الاجتماعية كخطوة منهجية من الضروري بالنسبة من أجل تحديد هذه المفاهيم.

 

يعد مفهوم التطور أحد أكثر المفاهيم ارتباطًا بالتغير الاجتماعي ولكن ما يميز التطور أنه يحدث خلال فترة زمنية طويلة ويفترض أن المجتمع البشري يمر في نفس المرحلة وذلك وفق وجهة النظر السوسيولوجية، تحولت الحياة الإنسانية والاجتماعية من دولة بربرية إلى دولة متحضرة ومن الممكن أن يتغير الانتقال فجأة وقد يكون بطيئًا جدًا.

 

وبالنظر إلى عملية تقليص هذه المفاهيم يجب أن يقترن استخدام هذه المفاهيم بحذر معرفي واحتياطات منهجية؛ لأنها تمثل بشكل خاص العبء الأيديولوجي لمفاهيم التقدم والنمو الاجتماعي.

 

وقد تسبب التداخل بين هذه المفاهيم في حدوث ارتباك في استخدام واستخدام هذه المفاهيم، مما أدى إلى نوع من التعتيم مما يتطلب منا حذفها كطريقة منهجية لتمييزها عن التغيرات الاجتماعية والأخطاء.

 

تحديد مفهوم التغير الاجتماعي:

 

أثار باحثو علم الاجتماع المهتمين بالتغير الاجتماعي منهجية وسؤال معرفي يتعلق بـ “ما الذي يتغير في المجتمع؟” يعتبر هذا السؤال بمثابة مقدمة لسلسلة من الأسئلة الأخرى التي دفعت الباحثين إلى تحديد المجال الذي حدث فيها التغير الاجتماعي والعناصر التي شارك فيها.

 

العناصر الضرورية وذلك من أجل المساعدة على تحديد مفهوم التغير الاجتماعي لكن هذا لا يعني أنه يحتاج إلى تحليل متعمق من أجل حل هذه المشكلة.

 

إن الحديث عن التغير الاجتماعي يعني الانطلاق من مجتمع معين له علاقة بظروف اجتماعية سابقة لتحديد خلفية ومجال هذا التغير، لذلك عندما يتعلق الأمر بمعالجة مشاكل النمو قد يكون هذا مجتمعًا تقليديًا لأن هذا المجتمع يصبح مقياسًا تستند درجة ومستوى المرجع على التغييرات الاجتماعية.

 

التغير الاجتماعي من الإرث الفلسفي:

 

إن محاولة تعريف مفهوم التغير الاجتماعي تجعل المهتمين بالتغير يتساءلون عن شكل وأداء وجودة سواء في الفلسفة الاجتماعية أو في مختلف الأساليب الاجتماعية والأنثروبولوجية، يتفق كل منهم مع الافتراضات والنظريات الموجودة.

 

يبدأ نهج الاقتراب بهدوء من التغير الاجتماعي بالتكامل الفلسفي للظواهر للوهلة الأولى لأن استكشاف الأفكار الفلسفية يكشف عن الزخم الهائل للمساهمة الفلسفية التي تسببت في مشكلة التغيير، منذ الفكر الفلسفي اليوناني حتى لو كانت هناك اختلافات في الافتراضات والفهم.

 

فإن الآراء الفلسفية لم تقيد الوصول إلى هذه المشكلة؛ لأنه وجدوا أن فكر هرقليطس لم يتهرب من الضغط من أجل التغير الاجتماعي هذه هي المشكلة الفلسفية الأساسية لمساهمته الفلسفية، حاول في مساعيه الفلسفية دحض آراء الخصوم وركزت آراء المعارضين على المثابرة.

 

دعا هيراقليطس إلى تغيير البشر والمخلوقات واتبع أرسطو نفس اتجاه هرقليطس وتساعد كتاباته ومنتجاته الفلسفية في رسم خصائص الفكر الذي يؤمن بأهمية تغير الجنس، ويدافع عن أهمية التغير الاجتماعي من خلال التركيز على مبدأ الوجود في أو كائنات كاملة.

 

إن الأساس الذي وضعه المنطق الأرسطي للفكر الفلسفي الحديث سيجعل من الممكن أيضًا تغير موضوع الاهتمام الفلسفي، مما سيؤدي إلى ظهور افتراضات فلسفية تدعم الاستقرار والتفكير المستقر من ناحية وتدعم الإصلاح والتغير الاجتماعي من ناحية أخرى.

 

لن يتوقف مفهوم التغير الاجتماعي عند حدود التطبيق الفلسفي بل سيصبح أكثر وضوحًا وشمولاً نظرًا لأن الطريقة الاجتماعية ستتشكل في إطار الفكر الاجتماعي والاقتصادي، فإنها ستصبح محور اهتمامها حتى لو كانت لها خاصية شمولية أوجست كونت، آدم سميث.

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010التغير الاجتماعي والتحديث،نجلاء مرسي،1993التغير الاجتماعي والثقافي،دلال ملحس،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى