ظواهر ومشكلات اجتماعيةعلم الاجتماع

صور إيذاء الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف مصطلح إيذاء الأطفال.
  • صور إيذاء الأطفال.

تُعَدّ ظاهرة العنف ضِدَّ الأطفال من أبرزِ المشكلات العالمية التي لا يكاد يخلو منها مجتمع سواء وُصِف بالتقدّم أو الرجعيّة من قبل المجتمع الذي يعيش فيه .

تعريف مصطلح إيذاء الأطفال:

مصطلح إيذاء الأطفال هو: توجيه الإيذاء الجسمي أو العاطفي المُتكرّر للأطفال سـواء بالضـرب المُتعمـّد، أو عـدم السـيطرة فـي العقاب البدني، أو السخرية أو الاستخفاف المستمر، أو التعرّض للإيذاء الجنسي، وعادةً ما يكون الإيذاء على يد أَحد الوالدين أو مِن آخرين مِمّن لهم حقّ رعاية الطفل.

صور إيذاء الأطفال:

هناك عِدّة صور وأشكال للعنف والإيذاء الواقِع على الأطفال نذكرها كما يلي:

1- الإيذاء المُـتـعـمّـد: ويـشـتمـل هذا النوع من الإيذاء على ما يلي:

  • الإيذاء الجسدي: ويكـون بتوجيـه أذى مـادي كالضَّـرب أو الكـدمات أو القَطْـع أو الحَـرق أو الحَـبس أو الخنـق أو العض وغيره الكثير من صور هذا النوع من الإيذاء وهو سلوك مُتعمّد لإيذاء الطفل يُسبِّب له أضراراً مباشرة وغير مباشرة.

  • الإيذاء النفسي أو العاطفي: ويتضمن السلوكيات التي تؤثِّر على النمو العاطفي أو السـلوكي للطفـل وتخلـق اضـطرابات دائمـة أو متقطعـة لديـه مثـل: التهديـد والتحقيـر والتخويـف والإيـذاء اللفظـي أو المطالبـة بالقيـام بأشـياء غيـر واقعية وغيرها الكثير من السلوكيات التي يفشل معها الأهل في توفير بيئة مقبولة نفسياً تُمكّـن الطفـل مـن النمو الطبيعي. علماً أنَّ جميع أنواع الإيذاء الجسدي تتضمَّن بعض التعاملات العاطفية المضطربة.

  • الإيذاء الجنسي: أو سـوء معـاملتهم بطريقـة تسـمح بإشـباع رغباتهم واسـتغلالهم وسـوء معاملـة الأطفـال أو الكبـار جنسـياً لـدى المُعتدي الـذي عـادةً مـا يَتّسـم بوجـود مشــكلة نفســية خطيــرة مثــل: اضـطراب الشخصــية، أو اضطرابات عقلية.

2- الإيذاء غير المُتعمّد: ويشمل إهمال الطِّفل ويُقصَد به فشل مَنْ يقوم برعاية الطفل في تقـديم المـوارد اللازمـة للصّـحَّة الجسـمية والعاطفيـة للنمـو الاجتمـاعي، ويتضـمن هذا الإهمـال سـوء الحضـانة أو التربيـة كمـا يتضـمن ضـعف الرقابـة أو الإشـراف. ويؤدي الإهمال إلى انحراف الطفل نفسياً واجتماعياً وسلوكياً ونلاحظ من التعريف أنَّ إهمال الطفل هو إحدى صور إيذاء الأطفـال غيـر المُتعمّـد حيـث لا يحـدث فيه إيقاع الأذى الجسدي وإنَّما يقتصر على الإيذاء السلبي أي بمـنعِهم بعـض مـا يحتـاجون إليـه مـن الضـروريات اللازمـة مِمـّا قـد يترتـب عليـه عـدم نمـو الطفـل النمـو الكامـل و تعريضـه لخطـورة الإصـابة جسدياً أو نفسياً بسبب الإهمال.

المصدر
مبادىء علم الاجتماع، طلعت ابراهيم لطفي، مؤسسة الأنوار، الرياض، 1996.التفكك الاجتماعي، معن خليل عمر، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان الأردن، 2005.علم المشكلات الاجتماعية، معن خليل عمر، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان الاردن، 1998.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى