التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

طبيعة التغير الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • طبيعة التغير الاجتماعي
  • أشكال التغير الاجتماعي

تشير التغيرات الاجتماعية إلى تلك التغيرات التي تحدث في داخل المجتمع، والتي يكون لها تأثير على الحياة الاجتماعية العامة والعرفية للمجتمع، ومن الممكن أن تحدث هذه التغيرات بسبب مجموعة من العوامل الداخلية أو الخارجية.

 

طبيعة التغير الاجتماعي:

 

يُعرف التغير الاجتماعي بأنه تغير مهم في العلاقة والنظام والقيمة والمعايير والأعراف الاجتماعية المستقرة نسبيًا التي تشكلها التأثيرات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية والسياسية وعوامل التأثير المتبادل.

 

يمكن تعريف التغيرات الاجتماعية على أنها تغيرات كبيرة تحدث في داخل البنية الاجتماعية والإجراءات الاجتماعية وأنماط وأشكال التفاعل الاجتماعي، فضلاً عن عواقب ومظاهر المعايير والقيم والإنتاج الثقافي الرمزي.

 

إن التغير الاجتماعي هو أحد سمات البشرية منذ بداية الولادة وحتى العصر الحديث حتى تصبح البشرية مُقرة بالتغير الاجتماعي، ولكن التغير يعد ضرورة من أجل بقاء الجنس البشري وتفاعل أنماط الحياة المختلفة لذلك يستمر الأفراد في امتلاك أنماط وقيم اجتماعية جديدة، بحيث يشعر الأفراد أنه يمكن تحريك حياتهم وتحديثها وتحتاج إلى فهم واستجابة كاملة للحركة الدائمة من خلال فهم التحديثات دون التخلف عن الجماعات أو هاجس الأشياء القديمة.

 

تظهر الرؤية بوضوح أن عملية التغير الاجتماعي بين عالم وآخر ومن مدرسة إلى أخرى تختلف في نقاط متناقضة فالماركسيون يربطون التغيرات تلقائيًا بعملية التغير الاجتماعي بعبارة أخرى يبدأ التغير الاجتماعي فقط من الأساس المادي، ونجد أن ويبر رأى حركة في بحثه حول ظهور الرأسمالية وهو المحرك الذي ولد التغير وفجر الثورة الصناعية، تعتقد نظرية ويبر الرأسمالية أن حركة المطهر الدينية هي حركة توفر الظروف النفسية المناسبة لظهور وتطور البرجوازية الغربية.

 

تركز بعض المدارس على الصراع والتغير بينما يركز البعض الآخر على التوازن وفهم المجتمع معتقدين أن هذا هو استمرارية أداء وظيفته، سواء كان ذلك عند التخطيط للتغيرات أو الاستهداف من أجل اكتساب الأعضاء الاجتماعيين معرفة جديدة وممارسات جديدة والقيم الجديدة والسلوك الحديث والأنماط التكنولوجية.

 

لذلك يمكن القول أن التغير الاجتماعي ظاهرة ديناميكية تؤثر على البنية الاجتماعية المادية وغير المادية والاجتماعية والحضارية، النماذج المختلفة في المجتمع تترك الأمر لنماذج المجتمع الموجودة مسبقًا بدءً من تعريف ظاهرة التغير الاجتماعي، قام الأفراد بمحاولات عديدة لشرح هذه الظاهرة.

 

أشكال التغير الاجتماعي:

 

تشير التغيرات الاجتماعية إلى المواقف الجديدة التي تحدث في الهيكل الاجتماعي والأنظمة والعادات وأدوات المجتمع بسبب القوانين الجديدة التي تحكم السلوك أو بسبب جانب معين من البنية الفرعية أو الوجود الاجتماعي أو التغييرات في البيئة الطبيعية أو الاجتماعية.

 

أبسط شكل من أشكال التغير الاجتماعي يقتصر على حقيقة أن جهود العديد من الناس تختلف عن جهود آبائهم في وقت معين، يبدو واضح جدًا أن التغيرات الاجتماعية تحدث في الأدوار الاجتماعية التي يؤديها الأفراد ومع حدوث النظم الاجتماعية والسيطرة، ستتغير بعض الهياكل الاجتماعية مع نمو ونمو وانهيار الوقت، والمجتمع المعقد يشمل الأفراد في نفس الوقت أنماط العلاقات لذا فإن التغيرات الاجتماعية تعني تغييرات في طريقة الأفراد العاملين والطريقة التي تربي بها الأسرة الأطفال وكذلك ضبط النفس الشخصي والسعي وراء معاني جديدة في الحياة.

 

يظهر نمط التغير في جميع جوانب الحياة الاجتماعية لأن الأفراد لاحظوا وجود تغيرات في داخل المجتمع في الأدوات والوسائل التي يستخدمها الإنسان، مثل النقل البري والبحري والجوي ووسائله المستخدمة وأدوات البناء وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، كما لاحظ الأفراد تغيرات في العلاقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع والأدوار التي يقوم بها الأفراد ودور التغييرات داخل المجتمع.

 

بشكل عام التغير هو تغير جزئي أو كامل في مجتمع من المجتمعات سواء كان تغيرًا إيجابيًا أو سلبيًا ويكون التغير على مستوى الأفراد والعائلات والمجتمع والعالم بأسره.

 

غير أن التغير ظاهرة اجتماعية إيجابية وسلبية فالمجتمعات الساعية للتقدم والتنمية ترفض وتقاوم التغيرات السلبية لما لها من تأثير سلبي على المجتمع وتشجع كل تغيير إيجابي يهدف إلى تحقيق المصلحة العامة للمجتمع.

 

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010التغير الاجتماعي والتحديث،نجلاء مرسي،1993التغير الاجتماعي والثقافي،دلال ملحس،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى