علم الاجتماععلم الاجتماع الآلي

عدالة البيانات الرقمية في علم الاجتماع الرقمي

تطلب انفجار البيانات الاجتماعية الرقمية في السنوات الأخيرة استجابة من كل من العلوم الاجتماعية ومجتمعات العلوم الحاسوبية، تم تأطير هذا على أنه محاولة لتجاوز الأزمة القادمة لعلم الاجتماع التجريبي، وإن الفرص والتحديات التي تواجه العلوم الاجتماعية من هذا طوفان البيانات واسعة النطاق وهناك طيف من التفكير آخذ في الظهور عبر المجتمع يشمل المتحمسين والمشككين وذوي التحفظات العميقة.

 

علم الاجتماع الرقمي وعدالة البيانات الرقمية

 

إن علم الاجتماع الرقمي يهتم بمسألة كيفية تأثير الرقمنة أو تغييرها في العلاقات بين الباحثين والمشاركين، وتلك الموجودة بين الأشياء والأساليب وتقنيات البحث الاجتماعي المصممة على نطاق واسع، على هذا النحو تتوقع الممارسة التقنيات الناشئة وإمكانيات فهم المجتمع من خلال أشكال جديدة من البيانات.

 

ومع ذلك فإن علم الاجتماع الرقمي في أفضل حالاته ينعكس باستمرار على ما يعنيه إجراء العمل الاجتماعي وما هي شروط وقيود بحثنا، ومتى وكيف يمكن لعلم الاجتماع أن يقدم منظورات مضادة ضرورية للأنظمة الاقتصادية والسياسية المتحمسة للغاية، لتبني الرقمية كوسيلة للحوكمة إنه يقدم فرصة للخروج خارج العلم الطبيعي للحظة، لمعالجة الاهتمامات الكبيرة للانضباط.

 

إن التوافر المتزايد للبيانات الرقمية التي تعكس التنمية الاقتصادية والبشرية، ولا سيما توافر البيانات المنبعثة كمنتج ثانوي لاستخدام الناس للأجهزة والخدمات التكنولوجية، له آثار سياسية وعملية على الطريقة التي ينظر بها الناس إلى الناس ويعاملونهم بها، ومع ذلك فإن ثورة البيانات حتى الآن هي ثورة تقنية في المقام الأول ولم يتم بعد ربط قوة البيانات في الفرز والتصنيف والتدخل بشكل صريح بأجندة العدالة الاجتماعية من قبل الوكالات والسلطات المعنية.

 

وفي الوقت نفسه على الرغم من أن التمييز القائم على البيانات يتقدم بوتيرة مماثلة لتقنيات معالجة البيانات، إلا أن الوعي وآليات مكافحته ليس كذلك، إن عدالة البيانات هي الإنصاف في الطريقة التي يتم بها إظهار الناس وتمثيلهم ومعاملتهم كنتيجة لإنتاجهم للبيانات الرقمية، وضرورية لتحديد المسارات الأخلاقية من خلال عالم يحتوى على البيانات.

 

وهناك مجموعة من الركائز الأساسية لمفهوم عدالة البيانات الدولية (في الرؤية وعدم التعامل مع التكنولوجيا ومكافحة التمييز) تتكامل هذه الركائز مع الحقوق والحريات الإيجابية والسلبية، وبذلك تتحدى أساس لوائح حماية البيانات الحالية والافتراض المتزايد بأن كونه مرئيًا من خلال البيانات التي نصدرها هو جزء من العقد الاجتماعي المعاصر.

 

مع توفر البيانات الرقمية عن السكان الذين كانوا غير مرئيين رقمياً في السابق، يستفيد صانعو السياسات والباحثون في جميع أنحاء العالم مما أطلقت عليه ثورة البيانات، يؤدي التوافر المتزايد للبيانات الرقمية التي تعكس التنمية الاقتصادية والبشرية، ولا سيما  أبخرة البيانات والبيانات المنتجة كمنتج ثانوي لاستخدام الناس للأجهزة والخدمات التكنولوجية إلى تحول في صنع السياسات في جميع أنحاء العالم من أن يتم إبلاغ البيانات بأنها مدفوعة بالبيانات.

 

إن مصادر البيانات الدقيقة هي التي تسمح للباحثين باستنتاج تحركات الناس وأنشطتهم وسلوكهم لها آثار أخلاقية وسياسية وعملية على الطريقة التي ينظر بها إلى الناس ومعاملتهم من قبل الدولة والقطاع الخاص والأهم من ذلك من خلال العمل معًا، وهذه الرؤية الموزعة لها آثار اجتماعية وسياسية أوضح في حالة البيئات منخفضة الدخل حيث كانت قدرة السلطات على جمع بيانات إحصائية دقيقة محدودة في السابق.

 

ومع ذلك فإن ثورة البيانات هي في الأساس ثورة تقنية حتى الآن ولم يتم بعد ربط قوة البيانات في الفرز والتصنيف والتدخل بشكل صريح بأجندة العدالة الاجتماعية من قبل تلك الوكالات والسلطات التي تجمع البيانات وتديرها وتستخدمها، في الواقع بينما يتقدم التمييز القائم على البيانات بوتيرة مماثلة لتقنيات معالجة البيانات، فإن الوعي وآليات مكافحته ليس كذلك.

 

هناك اتجاهان يجعلان تطوير منظور عالمي حول الاستخدام العادل للبيانات الرقمية أمرًا ضروريًا بشكل عاجل أحدهما هو الارتفاع الهائل في اعتماد التكنولوجيا في جميع أنحاء العالم، والآخر هو العولمة المقابلة لتحليلات البيانات، أصبح التسجيل الرقمي والبيومترية هو المعيار الجديد حتى في أفقر البلدان، وتستخدم الممارسات في المساعدة الدولية والتنمية والاستجابة الإنسانية كميات هائلة من البيانات الرقمية لرسم الخرائط والفرز والتدخل على نطاق واسع في المناطق ذات الدخل المنخفض.

 

لقد تغير أيضًا مدى وصول سوق البيانات العالمية لمراعاة هذه المصادر الجديدة للبيانات، حيث تتدافع الشركات متعددة الجنسيات لتكوين ملف تعريف للمليارات من المستهلكين الجدد المحتملين، وفي الوقت نفسه فإن البحث والتطبيق العملي حول الطرق التي يمكن أن يخدم بها تحويل البيانات المواطنة والحرية والعدالة الاجتماعية ضئيل للغاية، مقارنة بقدرة الشركات الاجتماعية والدول على استخدام البيانات للتدخل والتأثير.

 

إن فكرة عدالة البيانات ضروري لتحديد المسارات الأخلاقية من خلال عالم البيانات، تظهر العديد من الأطر الخاصة بعدالة البيانات في مجالات مختلفة، والتي لديها القدرة على البناء على بعضها البعض.

 

طرق الحصول على البيانات الرقمية في علم الاجتماع الرقمي

 

هناك طرق للحصول على البيانات التي يمكن أن تكون مفيدة وموثوقة، من خلال جمع الأفراد المعلومات عن الآخرين في شبكاتهم الاجتماعية، على سبيل المثال يمكن للباحثين توقع تغير في الآراء السياسية من خلال إجراء مقابلات مع الناس وسؤالهم عما يتحدث أصدقاؤهم عنه.

 

ويمكن أن يساعد جمع البيانات حول الأشخاص من أشخاص آخرين في تجنب بعض التحيزات التي تظهر في البيانات المبلغ عنها ذاتيًا، وله فائدة إضافية تتمثل في إنشاء بيانات مجهولة المصدر، لا يحتاج الباحثون أبدًا إلى معرفة أي تفاصيل شخصية أو حساسة عن الأشخاص الذين يستقبلونهم، معلومات حول.

 

هناك مجال آخر مهيأ للنمو يكمن في تقاطع نمذجة الأمراض المعدية وعلم السلوك إن النموذج الدقيق للعدوى والعدوى يتطلب من الباحثين فهم ثقافات وسلوكيات الأشخاص الذين أصيبوا أو قد يكونون مصابين، من الصعب التنبؤ بمسار المرض دون مراعاة هذه الجوانب الاجتماعية وغيرها من الجوانب الاجتماعية للانتقال، التعاون المنظم والواسع النطاق عبر التخصصات هو المفتاح لتحقيق ذلك.

 

أظهر الازمات كيف يمكن إنقاذ الأرواح عندما يتم تسخير مجموعات البيانات واسعة النطاق للعلم، بدأت هذه الإمكانات تتحقق فقط حيث انضم باحثون من ذوي الخلفيات في علوم الكمبيوتر أو الرياضيات التطبيقية إلى علماء الاجتماع، يجب أن تعمق هذه العلاقات وتشمل الباحثين في المزيد من المجالات مثل الأخلاق والبحث المسؤول ودراسات العلوم والتكنولوجيا لضمان تجنب المزالق المعروفة وأن نستخدم هذه البيانات بطريقة تزيد من المعرفة المكتسبة وتقليل الضرر المحتمل.

 

نادرًا ما يكون العمل المشترك عبر التخصصات أمرًا سهلاً، ولكنه ضروري لاتخاذ قرارات أفضل ونتائج قوية، تلتزم الطبيعة بتعزيز هذه المحادثة ومساعدة العلماء على تعلم لغات بعضهم البعض حتى يتمكن الباحثون معًا من تحقيق المزيد من التقدم في بعض أكثر مشاكل المجتمعات إلحاحًا.

 

المصدر
التفاعل الاجتماعي في المجتمعات الافتراضيه، للباحث عبد الله احمد القرني.علم الاجتماع الآلي، الدكتور علي محمد رحومة.الراي العام في الواقع الافتراضي وقوه التعبئه الافتراضيه، د محمد مصطفى رفعت.الثورة الافتراضية "دور وسائل التواصل الإجتماعي في الثورات"، د، نسرين عجب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى