الانثروبولوجياعلم الاجتماع

الطعام من وجهة نظر الأنثروبولوجيا التغذوية

اقرأ في هذا المقال
  • كل ما يدور في الفم ليس طعام من وجهة نظر الأنثروبولوجيا التغذوية.
  • تاريخ الأبحاث البيولوجية في الأنثروبولوجيا التغذوية.

كل ما يدور في الفم ليس طعام من وجهة نظر الأنثروبولوجيا التغذوية:

 

من وجهة نظر الأنثروبولوجيا التغذوية إن كل ما يدور في الفم ليس طعامًا فالخط الفاصل بين الغذاء والدواء ليس خطًا واضحًا، كما توضح عالمة الأنثروبولوجيا الاجتماعية نينا إتكين في كتابها “الأدوية الصالحة للأكل”، إذ وجدت أن الهوسا تستخدم 264 نباتًا محليًا كأدوية، وتصف معظم هذه الأشياء بأنها شبه برية، بمعنى أنها لا تُزرع عمدًا ولكنها تُجمع من أراضي الرعي وحدود المسارات أو تُترك تنمو في الحقول الزراعية عند إزالة الأعشاب الضارة من محاصيل الدخن والذرة الرفيعة.

 

كما تجلس على حدود الغذاء والدواء هي النباتات الاجتماعية المختلفة، وهذه النباتات هي المنبهات، مثل القهوة والشاي، والتي تستخدم كالإسمنت في العلاقات الاجتماعية، سواء تم تناولها مع الأطعمة الأخرى أم لا، وتستهلك بكميات كبيرة في العلاقات الاجتماعية والرومانسية والتجارية، وتحتوي على الكافيين، وهو المكون المنشط للقهوة والشاي، والكافيين يحفز الدماغ في المقام الأول والعضلات الهيكلية، ويحتوي الكافيين أيضًا على مكونات كيميائية أخرى ذات خصائص طبية متنوعة، وقد استخدم لعدة قرون في الطب.

 

حتى عندما لا يتم استهلاك مادة ما لقيمتها الغذائية، فمن الممكن لها تأثيرات مهمة على التغذية، وأحد الآثار التي تحتويها المواد غير الغذائية على التغذية هو ببساطة استبدال الطعام الذي كان من الممكن أن يتم استهلاكه، وبالتالي تقليل تناول العناصر الغذائية الأساسية، فمدمنو الكحول، على سبيل المثال، قد يلبي بعض احتياجاتهم من الطاقة عن طريق الشرب، فللمشروبات الكحولية نسبة عالية من السعرات الحرارية، وفي الوقت نفسه، عادة ما تكون أنماط نظامهم الغذائي سيئة وكثيراً ما يكون تناول البروتين منخفضاً.

 

ويمكن أن يؤدي هذا العجز إلى انحطاط الكبد الذي يتطور إلى تليف الكبد، فليست كل المشروبات الكحولية متشابهة في هذا، إذ تعتبر بيرة الدخن الأفريقية، السميكة وغير الموضحة، مصدرًا غنيًا للكالسيوم والحديد والفيتامينات ب وج، ويتعرفون على هذه الجعة كغذاء، وقد وجد علماء الأنثروبولوجيا ذلك السكر نادرًا ما يكون مضطربًا اجتماعيًا عندما تُعرف الثقافة المشروبات الكحولية على أنها طعام.

 

وللأدوية أيضًا آثار على التغذية والصحة تتجاوز بكثير آثارها المقصودة، وهذا هو ما إذا كان الدواء منبهًا شائعًا أم هو وصفة طبية، فالشخص الذي يتناول المضادات الحيوية لمعالجة مرض يسبب كائنات حية دقيقة غير طبيعية مسببة للأمراض قد تعطل الكائنات الحية الطبيعية غير المسببة للأمراض والتي تعيش في الجهاز الهضمي، وهناك قد يؤدي عدم التوازن في بيئة الفم أو الأمعاء إلى التهاب أو إسهال، وهذا بدوره يؤثر على الحالة الغذائية للفرد.

 

وقد يكون الخط الفاصل بين الطعام والدواء ضبابيًا عند استخدام نبات في كثير من السياقات الثقافية أو عندما يكتشف المحقق تأثيرات تتجاوز تلك المعترف بها من قبل المستخدمين، إذ يأكل الإفريقية أنواعًا كثيرة من الخضار الورقية في نهاية موسم الأمطار، وهو الوقت الذي يكون فيه خطر الإصابة بعدوى الملاريا أكبر، وهذه النباتات غذائية، لكنها قد تعالج الملاريا أيضًا، حيث تظهر الفحوصات المخبرية أنها تزيد من أكسدة خلايا الدم الحمراء.

 

وحتى العناصر التي تمضغ، ولكن لا يتم ابتلاعها عادة، يمكن أن يكون لها تأثير على الصحة، إذ يتمتع البالغون في المناطق الحضرية بمالي بصحة أسنان جيدة، حيث يقومون كل صباح بمضغ عصا تنظيف الأسنان، وهذا الغصين من شجرة لا تنظف الأسنان فحسب، بل لها أيضًا خصائص مضاد حيوي ومضادة للتجويف، ومن ناحية أخرى، مضغ التنبول، ممارسة واسعة الانتشار في جنوب آسيا، وقد ارتبطت بسرطان الفم.

 

تاريخ الأبحاث البيولوجية في الأنثروبولوجيا التغذوية:

 

كان هناك تاريخ طويل من الأبحاث البيولوجية في الأنثروبولوجيا التغذوية مع ارتباطات إكلينيكية، فمن الحكمة التقليدية الآن أن الأحماض الدهنية غير المشبعة طويلة السلسلة، على سبيل المثال، أوميغا 3، وخاصة حمض الدوكوساهيكسانويك، ضرورية للحفاظ على التوسع السريع جدًا لقشرة الدماغ البشري منذ بداية الزمن، ويوضح البحث الأنثروبولوجي والأثري تحولًا في قاعدة الموارد نحو المزيد من الأطعمة عالية الجودة عبر التاريخ المسجل، وقد ترافق ذلك مع زيادة في الحجم النسبي للدماغ وتحول نحو الأنماط الحديثة لتطور الجنين والرضيع.

 

وتوجد أدلة على جمع اللحوم والأسماك، على الرغم من أن صناعات الأدوات المتطورة والصيد المنظم ربما لم يتم تطويرهما أو إتاحتهما، ومن المثير للاهتمام أن أول دليل على الإنسان العاقل وتكنولوجيا الأدوات المتطورة يرتبط بقواعد الموارد المائية، إذ تمتلك أسماك المياه العذبة الاستوائية والمحار نسب دهون غير مشبعة طويلة السلسلة تشبه تلك الموجودة في الدماغ البشري أكثر من أي مصدر غذائي آخر معروف.

 

ومن المحتمل أن المناطق والمجموعات التي سمحت بتوافر الأسماك والمحار وفرت وسيلة لبدء واستدامة نمو القشرة الدماغية دون زيادة مصاحبة في كتلة الجسم، وقد يكون هذا العمل قد ساهم بشكل جيد في أسس انفجار اليوم للتحقيق في التغذية في فترة ما قبل الولادة وتطوير المنتجات المرتبطة بها.

 

ويستخدم علماء الأنثروبولوجيا التغذوية طرقًا من العلوم الاجتماعية والبيولوجية، والتي يعتمدون عليها أيضًا في تطوير النظريات واختبار الفرضيات، ومن حين لآخر، يتجهون إلى الدراسات الإنسانية كمصدر لإلقاء نظرة ثاقبة على الجوانب الثقافية والتاريخية للطعام، وبالتالي، يمكن وصف هذا المجال بأنه تخصص ثقافي حيوي، والذي يؤكد على أهمية دمج وجهات نظر متعددة حول السلوك البشري والخبرة في شرح التغذية.

 

تصنيف أنواع الأبحاث التي يقوم بها علماء الأنثروبولوجيا الغذائية:

 

يمكن تصنيف أنواع الأبحاث التي يقوم بها علماء الأنثروبولوجيا الغذائية إلى الفئات الرئيسية التالية:

 

1- العمليات الاجتماعية والثقافية والتغذية.

 

2- علم الأوبئة الاجتماعية للتغذية.

 

3- النظم الثقافية والفكرية والتغذية.

 

4- التكيف الفسيولوجي وعلم الوراثة السكانية والتغذية.

 

5- البحوث التطبيقية لبرامج التغذية.

 

وغالبًا ما تركز التحقيقات في فئة العمليات الاجتماعية والثقافية والتغذية على عمليات التغيير واسعة النطاق، مثل العولمة والتحديث والتحضر وتغيير أدوار المرأة والتغيير التكنولوجي من أجل فهم كيفية تأثير هذه العمليات على الغذاء والتغذية.

 

بينما يجري العديد من الباحثين دراسات يفحصون فيها التأثيرات في موقع معين لمظهر معين من مظاهر التغيير، على سبيل المثال، الهجرة من الريف إلى الحضر في بلد نامٍ معين، ويهتم آخرون بفهم كيفية تأثير التغييرات واسعة النطاق على الظروف التغذوية، عبر العديد من السكان، على سبيل المثال، درس علماء الأنثروبولوجيا التغذوية عواقب التحول من البحث عن العلف إلى الزراعة على التغذية.

 

وغالبًا ما تهدف الدراسات في مجال النظم الثقافية والفكرية والتغذية إلى فهم كيفية ارتباط معتقدات معينة باختيار الطعام، بما في ذلك الوصفات الغذائية والمحظورات، ومن بين الموضوعات التي بحثها علماء الأنثروبولوجيا التغذوية الذين يربطون عملهم بقضايا الصحة العامة هي الطرق التي يؤثر بها تجنب الطعام المنظم ثقافيًا أثناء الحمل أو أمراض الطفولة على النتائج الصحية، على سبيل المثال، تم إجراء دراسات حول كيفية تأثير المعتقدات حول المرض والغذاء على العلاج والإدارة المنزلية للأطفال المصابين بالإسهال.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى