الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

مؤسسات الرعاية الاجتماعية

اقرأ في هذا المقال
  •  مؤسسات الرعاية الاجتماعية.
  • أهداف مؤسسات الرعاية الاجتماعية.
  • ما هي رؤية مؤسسات الرعاية الاجتماعية.
  • ما هي طبيعة مؤسسة الرعاية الاجتماعية.
  • ما هي وظائف مؤسسة الرعاية الاجتماعية.

 مؤسسات الرعاية الاجتماعية:

 

تتكون مؤسسة الرعاية الاجتماعية من مجموعة من الأشخاص الذين اجتمعوا لغرض مشترك، وهذه المؤسسات هي جزء من النظام الاجتماعي للمجتمع، وهي تحكم سلوك وتوقعات الأفراد.

 

تم تطوير النموذج المجتمعي كإطار عمل لتصور مجال الرعاية الاجتماعية للعمل الاجتماعي، ويوضح هذا النموذج الهيكل الشامل متعدد العلاقات لنظام حياة الشخص في البيئة وبهذه الطريقة يقصد استخدامه من قبل الأخصائيين الاجتماعيين كبوصلة لإرشادهم من خلال التفاعلات المختلفة.

 

سيتم استكشاف التطور التاريخي لمؤسسة الرعاية الاجتماعية بشكل خاص والتركيز على القيم، والمواقف، والأيديولوجيات التي كانت ولا تزال تشكل المجتمع، وسيتم أيضاً فحص النطاق المعاصر لمؤسسة الرعاية الاجتماعية، بما في ذلك لمحة عامة عن البرامج الحالية، وتأثير هذه البرامج على المشكلات الاجتماعية وعلى الأشخاص الذين صممت لخدمتهم في المجتمع.

 

أهداف مؤسسات الرعاية الاجتماعية:

 

 

  • دعوة العميل للوصول إلى خدمات الرعاية الاجتماعية بالإضافة إلى حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والاقتصادية.

 

  • استخدام التفكير النقدي في تحليل نماذج التقييم، والعرض، والتدخل، والتقييم، فيما يتعلق ببرامج وخدمات الرعاية الاجتماعية.

 

  • التعرف على مدى بنى وقيم برامج الرعاية الاجتماعية، وقد تضطهد الأنظمة، أو تهمش، أو تنفر، أو تخلق، أو تعزز الامتياز، أو السلطة، داخل المجتمع.

 

  • استخدام خبرة الممارسة لإبلاغ حول سياسات وبرامج الرعاية الاجتماعية، وتأثيرها على تقديم الخدمات واستخدام نتائج البحث للمشاركة فعلياً، وتحسين سياسات الرعاية الاجتماعية، وتقديم خدمات الاجتماعية.

 

  •  معرفة الطرق التي تعمل بها برامج سياسات أنظمة الرعاية الاجتماعية على تشجيع، أو ردع الناس في الحفاظ على الصحة والرفاهية، أو تحقيقهما.

 

  • معرفة كيفية تأثير السياسة على تقديم الخدمات بالإضافة إلى التاريخ والهياكل الحالية للسياسات والخدمات الاجتماعية.

 

  • توفير القيادة في تعزيز التغيير في سياسات الرعاية الاجتماعية، وتقديم الخدمات والممارسة لتحسين جودة الخدمة الاجتماعية.

 

ما هي رؤية مؤسسات الرعاية الاجتماعية؟

 

تلبية احتياجات المجتمع، وتعزيز تنمية المجتمع من خلال تنفيذ الأعمال الإنسانية، وتقديم البرامج بهدف خدمة المجتمع، وتقديم المساعدة للمحرومين من أجل تمكينهم من تلبية احتياجاتهم الخاصة داخل حياتهم الأسرية والبيئة الاجتماعية، وتوفير الرعاية المناسبة للأشخاص المحتاجين، وجميع الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة، ونشر المبادئ الأخلاقية  والقيم الاجتماعية لدى الشباب.

 

ما هي طبيعة مؤسسة الرعاية الاجتماعية؟

 

المؤسسة الاجتماعية تمثل دولة الرفاهية الاجتماعية تجسيداً ملموساً، وإنها متسقة وداعمة في سياق أنماط الحياة الاقتصادية والتنافسية بشكل أساسي بهياكل وقيم نظام السوق الحرة، وهي بمثابة الأيديولوجية السياسية الرسمية  وإنها تشمل الاعتقاد بأن المجتمع يتحمل بعض المسؤولية، ويؤيد الموقف القائل بأن النظام الاجتماعي السائد هو أفضل وأكثر الطرق المرغوبة لتلبية الاحتياجات البشرية.

 

من هذا المنظور الفلسفي تطورت مؤسسة الرعاية الاجتماعية فقد تطورت هذه المؤسسة إلى مورد رئيسي داخل مجتمعنا، لأنها تعمل كوسيلة مباشرة يستطيع المجتمع من خلالها الاستجابة لاحتياجات ورغبات أعضائه بطريقة منظمة وجماعية، من الناحية المثالية فهي تعبر عن اهتمام المجتمع الإنساني بالرفاهية الاجتماعية، والفردية لمواطنيها، وتعكس جهداً حقيقياً موجهاً نحو تحسين نوعية الحياة لجميع أفرادها.

 

ممارسو العمل الاجتماعي هم من الموظفين الرئيسيين في مؤسسة الرعاية الاجتماعية، ومن المتوقع ترجمة سياسات الرعاية الاجتماعية إلى أعمال مساعدة مسؤولة وبالتالي، فهم يقدمون مجموعة متنوعة من الخدمات لمجموعة واسعة من الناس، وأنها توفر الموارد المناسبة للأفراد الذين لولا ذلك سيظلون محرومين للغاية، وإنهم يقدمون مساعدة ملموسة في ظروف صعبة للغاية، وينجحون في كثير من الأحيان في تسهيل التغييرات التي تسمح للناس باستعادة السيطرة على حياتهم، ويظهر الأخصائيون الاجتماعيون من الناحية العملية اهتمام المجتمع والتزامه بالرفاهية العامة لأعضائه.

 

إن مؤسسة الرعاية الاجتماعية تتلاءم بوضوح مع مجال الموارد الأخرى في سياق النموذج المجتمعي، إنه عامل بيئي يؤثر بشكل مباشر على التجارب اليومية لعدد كبير من الناس في هذا المجتمع، وإنه مورد اجتماعي مهم يوفر مجموعة من الخدمات الاجتماعية والاقتصادية لمجموعة واسعة من الأنظمة، وترتبط مؤسسة الرعاية الاجتماعية أيضاً ارتباطاً وثيقاً بوظائف النموذج المجتمعي، وتضم كل دولة مجموعة متنوعة من المؤسسات التي ترتبط بشكل متبادل بالأيديولوجية المهينة لذلك المجتمع يتم تنظيم هذه المؤسسات لإضفاء الشرعية على الأيديولوجية، وتقدم بدورها إطاراً يتم من خلاله ضمان مصداقية هذه المؤسسات، والتي من خلالها يتم تبرير النظام الاجتماعي السائد، وتعمل الأيديولوجيا كنموذج يستطيع الناس من خلاله تفسير تجربتهم اليومية بطريقة تبدو معقولة ومنطقية.

 

ما هي وظائف مؤسسة الرعاية الاجتماعية؟

 

 

  • الاندماج الاجتماعي:

 

لكي يبقى المجتمع مستقراً، من الضروري أن يقبل غالبية أعضائه القيم والمعايير الراسخة للنظام الاجتماعي السائد وبهذه الطريقة تظل سلطة الدولة كما هي، ويسهل تحقيق الأهداف والغايات المحددة من قبل تلك السلطة باعتبارها مهمة، ويتم تنظيم المؤسسات الرعاية الاجتماعية بطريقة تكافئ السلوك الذي يعزز الوضع الراهن، وتعاقب تلك السلوكيات التي تعبر عن المعايير السائدة، ويصبح الاندماج الناجح ممكناً من خلال غرس المفاهيم الفردية، وحرية السعي وراء المصالح.

 

  • التكامل الاجتماعي:

 

يلعب ممارسو العمل الاجتماعي دوراً مهماً في عملية التكامل الاجتماعي، وتتمثل إحدى المسؤوليات الرئيسية للرعاية الاجتماعية في حث العملاء على التوافق مع النظام المهيمن، وهي تسعى جاهدة لتحقيق هذا الغرض من خلال برامج الرعاية الاجتماعية، وإعادة التوطين، وتقديم خدمات تهدف إلى مساعدة الناس على التكيف مع متطلبات المجتمع، والتكامل الاجتماعي هو جزء لا يتجزأ من مؤسسة الرعاية الاجتماعية، إنها عملية تسلط الضوء بشكل قاطع على القيم السائدة في مجتمعنا وتعززها، وبالتالي تحدد طبيعة خدمة مؤسسة الرعاية الاجتماعية فإنه يضمن أن قدرة هذه المؤسسة على العمل كمورد لأنظمة معينة تختلف باختلاف مدى توافق هؤلاء العملاء مع معايير المجتمع، ويشجع هذا الترتيب التوافق مع الأعراف والمعتقدات الاجتماعية السائدة، وبهذه الطريقة، يعزز تأثيرها المستمر كمحققين داخل المجتمع.

 

  • الرقابة الاجتماعية:

 

هي مكون جوهري لمؤسسة الرعاية الاجتماعية في جميع الخدمات الاجتماعية، تدرج المفاهيم المتعلقة بالطرق التي يتوقع أن يتصرف بها الأشخاص مباشرة في سياسات وقواعد البرنامج، وتستند هذه التوقعات على تلك القيم الاجتماعية السائدة داخل المجتمع، ويتم تخصيص الموارد نحو تلك الأنظمة في المجتمع التي تظهر سلوكيات تعكس تلك القيم، فإن وظيفة الرقابة الاجتماعية هي استقراء قوي لعملية الاندماج الاجتماعي، وإنها وسيلة يمكن من خلالها أن يحفز المجتمع سلوكيات معينة من خلال ربط الوصول إلى الموارد رسمياً بالالتزام بقيم معينة.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية والعولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته، 2008موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى