الانثروبولوجياعلم الاجتماع

ما المقصود بالأنثروبولوجيا التغذوية؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما المقصود بالأنثروبولوجيا التغذوية؟
  • دراسة علماء الأنثروبولوجيا التغذوية لآثار إعادة التوطين على الحالة التغذوية.
  • تاريخ الأنثروبولوجيا الغذائية مع مشاكل سوء التغذية.
  • دراسة الأنثروبولوجيا التغذوية لانعدام الأمن الغذائي والجوع أثناء الطفولة.

ما المقصود بالأنثروبولوجيا التغذوية؟

 

الأنثروبولوجيا التغذوية: هي فرع من فروع الأنثروبولوجيا الطبية، وهو مجال مكرس بهدوء لفترة طويلة للصحة الدولية والعلاقات المتداخلة المعقدة بين الجنس والصحة، والتكاثر البشري، والتغذية، والتاريخ والإثنوغرافيا، والطب التطوري، وعلم الأوبئة الأنثروبولوجية، والدين، والأمراض النفسية.

 

وتركز الأنثروبولوجيا التغذوية كذلك على استهلاك الغذاء كأساس لوجود الإنسان لسببين:

 

1- للخصائص الغذائية للنظام الغذائي تأثير هائل على نمو الأفراد وصحتهم.

 

2- يتم استكشاف المفاهيم الثقافية للأسرة والمجتمع والمشاركة والأخلاق والتعبير عنها في طريقة الحصول على الطعام وإعداده واستهلاكه.

 

دراسة علماء الأنثروبولوجيا التغذوية لآثار إعادة التوطين على الحالة التغذوية:

 

قام بعض علماء الأنثروبولوجيا التغذوية في هذا المجال بدراسة رائعة لآثار إعادة التوطين على الحالة التغذوية، بما في ذلك ارتباط تغيير النظام الغذائي والنتائج الصحية بالهجرة من الريف إلى الحضر، وربما بشكل غير متوقع، فقد وجد أن جودة النظام الغذائي يمكن أن تتحسن مع إعادة التوطين لأن بعض الأنظمة الغذائية التقليدية تكون رتيبة وغالبًا ما تكون الأطعمة الأساسية ثقافيًا منخفضة في كثافة العناصر الغذائية وجودتها، قد ينتج عن إعادة التوطين إضافة أغذية حديثة تم شراؤها والتي يمكن أن يكون لها تأثير مفيد وليس ضار.

 

وإن مخاطر المرض مثل مرض السكري تختلف مع زيادة التحضر والثراء الاقتصادي بطريقة قد تكون مفاجئة أيضًا، وجد هؤلاء الباحثون أن الذكور في المناطق الحضرية كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني من نظرائهم في المناطق الريفية المزدهرة بينما كانت المجموعة الأخيرة أكثر عرضة للإصابة بنفس المرض من الرجال الريفيين الفقراء، وارتبط هذا الاختلاف في خطر الإصابة بمرض السكري مع الاستخدام المتكرر للحوم وتقليل استخدام زيت الزيتون والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة من قبل الأشخاص الحضريين والريفيين.

 

تاريخ الأنثروبولوجيا الغذائية مع مشاكل سوء التغذية:

 

حتى في وقت مبكر من تاريخ الأنثروبولوجيا الغذائية، كانت هناك مبادرات أساسية، وإن لم تتحقق، فخلال السبعينيات، افترض علماء الأنثروبولوجيا أن الأساليب والروابط متعددة التخصصات كانت الطريقة الوحيدة لفهم مشاكل سوء التغذية، وكان هناك اعتراف متزايد بين علماء الاجتماع بدورهم المحتمل كناشطين في مجال الصحة العامة في المساهمة في فهم تصاعد مشاكل الغذاء والتغذية في العالم الحديث.

 

ومن هذا النشاط، كان هناك شعور بأن الاتجاهات الجديدة للبحوث ذات الصلة سريريًا يمكن تحديدها ودعمها وإجرائها، وتم الإعلان عن ولادة الأنثروبولوجيا الغذائية ذات الصلة بسوء التغذية وبدأت في إنشاء مجموعة من البيانات والنظريات حول علاقات التغذية بالعمليات الاجتماعية والثقافية والبيئية.

 

ففي عام 1980، عقدت ورشة عمل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لتقييم القضايا المنهجية في الأنثروبولوجيا التغذوية، حيث يمثل المشاركون ال 24 من 14 دولة مجموعة واسعة من الخبرة والخلفية التأديبية، بما في ذلك علماء الأنثروبولوجيا الثقافية والمادية وخبراء التغذية ومخططي التغذية والرعاية الصحية والإداريين، ومرة أخرى، تمت الدعوة إلى الروابط والتكليف بها بين التخصصات الأكاديمية والسريرية، والسياسات والقطاعات الحكومية، وعالم الشركات.

 

يعد سوء التغذية بالبروتين والطاقة ونقص فيتامين أ واضطرابات نقص اليود وفقر الدم التغذوي الناتج بشكل رئيسي عن نقص الحديد أو فقدان الحديد أكثر المشكلات الغذائية الخطيرة شيوعًا في جميع بلدان آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأدنى، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، حيث قدرت التقييمات العالمية التسلسلية التي أجرتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة الفاو ومنظمة الصحة العالمية عدد السكان الذين يعانون من نقص التغذية الشديد في العالم.

 

ويتم تحديث هذه البيانات بانتظام من خلال تقديرات منظمة الصحة العالمية لنقص اليود وفيتامين أ والحديد، وتشير الإحصاءات الصحية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن واحدًا من كل خمسة أشخاص في العالم النامي يعاني من نقص التغذية المزمن، وأن 192 مليون طفل يعانون من سوء التغذية بالبروتين والطاقة، ويعاني ملايين لا تُحصى من نقص في المغذيات الدقيقة.

 

دراسة الأنثروبولوجيا التغذوية لانعدام الأمن الغذائي والجوع أثناء الطفولة:

 

فضلاً عن ذلك، يرى علماء الأنثروبولوجيا التغذوية أن انعدام الأمن الغذائي والجوع أثناء الطفولة يرتبط بمجموعة من مشاكل النمو في مجالات متعددة، بما في ذلك التحكم في الانفعالات والعنف، وتشير الدراسات السكانية إلى أن الجوع يولد المرض والعنف، مما يؤجج كارثة الأطفال والعنف بين البالغين في العديد من البلدان، بما في ذلك اليمن وجنوب السودان ونيجيريا وأوغندا.

 

إن الجمع بين سوء التغذية الشديد والأمراض المعدية مميت بشكل خاص، حيث يضعف سوء التغذية جهاز المناعة، مما يجعل الضحايا أكثر عرضة للعدوى وأكثر تعرض للوفاة منها، والمرض، بدوره، يجعل الأطفال في كثير من الأحيان غير قادرين على الأكل أو الشرب، مما يؤدي إلى تفاقم سوء التغذية، وإن احتمال وفاة الطفل المصاب بسوء التغذية الحاد الوخيم بمرض معدي يزيد تسعة أضعاف عن الطفل الذي يتغذى جيدًا.

 

قد تتجسد العواقب الأكثر دقة للمجاعة وسوء التغذية المزمن في كوكبة من السلوكيات المعروفة باسم متلازمة الرفض المنتشر، والمعروفة باسم متلازمة الاستقالة، وهذه حالة خطيرة تم توثيقها لأول مرة في عام 2005، وتتميز بالانسحاب الاجتماعي والرفض النشط من حيث الأكل والتعبئة والكلام والنظافة الشخصية.

 

وتم اقتراح متلازمة الرفض المنتشر ككيان تشخيصي جديد في الطب النفسي للأطفال والمراهقين على الرغم من مناقشة معايير التشخيص، ففي السنوات العشر الماضية، كانت هناك زيادة ملحوظة في أعراض متلازمة الرفض المتفشي بين الأطفال والمراهقين طالبي اللجوء.

 

وتؤكد مؤسسة ديدالوس أن مناهج التخفيف من الوضع الحالي للموت من خلال الجوع تغطي الطيف من إلقاء أكياس ضخمة من الأرز والحبوب على المعوزين في المناطق المقفرة، وغالبًا ما تتجاهل نقص المياه الخالية من الأمراض أو أواني الطهي أو الوقود لإشعال النار للرعاية الشخصية في مراكز التغذية، كما هو الحال مع العديد من المواقف الأخرى، فإن الحل الأكبر للقضية يكمن في تعقيد المخاطر، وفقًا لمؤسسة ديدالوس.

 

وببساطة، من بين 50 مليون شخص معرضين للخطر في أفريقيا، على سبيل المثال، لا يمكن توقع رعاية فردية إلا لبضعة آلاف، وبالتالي، هناك احتمال كبير أن يموت الملايين جوعاً ويموتون مبكراً، وإذا تم توفير المواد الغذائية السائبة التي يجب تحضيرها للاستهلاك لمن لديهم مياه لحالة مرضية، ولا وقود للحرائق، ولا أواني، فإن عددًا منهم سيموت جوعاً لا سيما الرضع والأطفال الصغار الذين أمهاتهم لا يمكنهم إرضاعهم من الثدي.

 

وإذا أمكن توفير طريقة مسؤولة بالكامل وسليمة من الناحية التغذوية للإماهة والتغذية لقطاع كبير من السكان الذين يعانون من سوء التغذية والمعرضين لخطر المجاعة، وإذا كان من الممكن توزيع هذه المنتجات خارج المرافق الغذائية بأقل قدر من التعليمات ربما مع إرشادات مصورة عندها يكون هناك حد أدنى من خطر أن يخطئ أحدهم ويموت شخص ما.

 

إمكانية إنقاذ عدد كبير من الأفراد من الموت عن طريق الجوع:

 

ومن ناحية أخرى، هناك خطر أكبر أو احتمال أكبر يتمثل في إمكانية إنقاذ عدد كبير من الأفراد من الموت عن طريق الجوع بطريقة مسؤولة وسليمة من الناحية الفسيولوجية من معالجة الجفاف، إذ إنه ليس حلاً مثاليًا، لكنه أفضل، والحقيقة البسيطة هي أن خطر عدم القيام بأي شيء أكبر بكثير من القيام بشيء سليم ينطوي على مخاطر منخفضة للضرر.

 

ومن خلال استحضار هذا المنطق، يتم مناشدة مرة أخرى بكل احترام وبشكل عاجل هؤلاء الأفراد والجماعات داخل الأوساط الأكاديمية والحكومة وعالم الشركات للاستجابة للنداءات المبكرة للأنثروبولوجيا التغذوية من أجل الربط والتعاون الإبداعي والقائم على المشكلات والتحدي الذي تواجهه مؤسسة ديدالوس ورئيس المؤسسة إدوارد ماكولوتش لفعل شيء سليم.

 

ويمكن القول إن مشاكل الجوع أسوأ وأكثر تعقيدًا ومفجعة للقلب أكثر من أي وقت مضى في تاريخ الإنسان، لذلك يجب بناء جسور حقيقية، والعمل معًا، وإظهار القيادة، وأن يكون الإنسان أكثر فاعلية في إعادة النظر في أولوياته كمواطن على هذا الكوكب.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى