الانثروبولوجياعلم الاجتماع

الشمولية في الأنثروبولوجيا الثقافية

اقرأ في هذا المقال
  • الشمولية في الأنثروبولوجيا الثقافية.
  • ما هي الثقافة في الأنثروبولوجيا الثقافية؟
  • تنظيم الدراسة الأنثروبولوجية للثقافة.
  • المسلمات الثقافية في الأنثروبولوجيا الثقافة.
  • ما هي المسلمات الثقافية التي سردها علماء الأنثروبولوجيا الثقافية؟
  • ما هما وجهتا النظر للثقافة في الأنثروبولوجيا الثقافية؟

الشمولية في الأنثروبولوجيا الثقافية:

 

الشمولية هي المنظور الخاص بحالة الإنسان التي تفترض أن العقل والجسد والأفراد والمجتمع والبيئة تتداخل فيها، بل وتعرف بعضها البعض، والشمولية في الأنثروبولوجيا الثقافية تقوم على دمج كل ما هو معروف عن البشر وأنشطتهم من منظور كلي، ومحاولات تقسيم الواقع إلى ذهن ومادة عزل وتثبيت جوانب معينة من العملية حيث تقاوم بطبيعتها العزلة والتشريح.

 

حيث تحمل الشمولية جاذبية كبيرة لأولئك الذين يسعون إلى نظرية الطبيعة البشرية الغنية بما يكفي لإنصاف موضوعها المعقد. وللفهم الأسهل للشمولية في الأنثروبولوجيا الثقافية هو القول بأن الكل أكبر من مجموع أجزائه.

 

فالكائنات البشرية الفردية ليس فقط مجموعة جينات وثقافة مضافين معًا، وبدلاً من ذلك، البشر هم بسبب التشكيل المتبادل للجينات والثقافة والخبرات التي تعيش في العالم وينتج منها شيئًا جديدًا، شيئًا لا يمكن بنائه واختزاله في المواد المستخدمة، ومن المهم ملاحظة أن البشر الذين ينمون ويعيشون معًا لا محالة يتشكلون من خلال الخبرات الثقافية المشتركة وإذا تطور شخص مختلف تمامًا عنهم سيكون إذاً تطور في عزلة.

 

ما هي الثقافة في الأنثروبولوجيا الثقافية؟

 

الثقافة في الأنثروبولوجيا الثقافية هي أنماط السلوك المكتسب والمشترك ومعتقدات مجتمع معين بحد ذاته، والمجموعات العرقية أو العمرية، كما يمكن وصفه أيضًا بأنه الكل المعقد للإنسان الجماعي ومعتقدات ذات مرحلة منظمة من الحضارة يمكن أن تكون خاصة بأمة أو فترة زمنية معينة، ويستخدم البشر بدورهم الثقافة للتكيف وتحويل العالم الذي يعيشون فيه.

 

يمكن رؤية فكرة الثقافة في الأنثروبولوجيا الثقافية هذه بالطريقة التي يتم وصف الأشانتي بها، وهي قبيلة أفريقية تقع في وسط غانا، حيث يعيش الأشانتي مع عائلاتهم، لكن معنى كيف ولماذا يعيشون ومع من هو جانب مهم من حضارة الأشانتي.

 

ففي ثقافة الأشانتي، تعتبر الأسرة وعشيرة الأم هي الأكثر أهمية، ويقال إن الطفل يرث روح الأب وروحه ومن الأم. وهذا يربطهم بشكل وثيق بعشيرة الأم. والأشانتي تعيش في عائلة كبيرة، حيث تعيش الأسرة في منازل أو أكواخ مختلفة حول فناء، ورب الأسرة هو عادة الأخ الأكبر الذي يعيش هناك، ويتم اختياره من قبل الشيوخ، ويُدعى إما الأب والجميع في المنزل يطيعه.

 

تنظيم الدراسة الأنثروبولوجية للثقافة:

 

يمكن تنظيم الدراسة الأنثروبولوجية للثقافة من خلال موضوعان ثابتان وأساسيان هما:

 

1- التنوع:

 

إذ أن التربية، والبيئة أو الثقافة هي ما يجعل الأفراد متنوعة، وذلك بسبب الاختلافات بين جميع الثقافات والثقافات الفرعية في مناطق العالم بأسره.

 

2- التغيير:

 

حاجة الناس للتكيف والتحول إلى القوى المادية والبيولوجية والثقافية من أجل البقاء على قيد الحياة هو الموضوع الثاني للدراسة الأنثروبولوجية للثقافة.

 

حيث تتغير الثقافة بشكل عام لسبب من سببين:

 

أ- بسبب الإرسال الانتقائي.

 

ب- لتلبية الاحتياجات المتغيرة.

 

وهذا يعني أنه عندما تكون القرية أو الثقافة واجهة تحديات جديدة على سبيل المثال فقدان مصدر غذائي، يجب عليهم تغيير الطريقة التي يعيشون بها، وقد يعني هذا أي شيء تقريبًا للثقافة، بما في ذلك الإجبار المحتمل لإعادة توزيع أو نقل نطاقات الأجداد بسبب القوات الخارجية أو الداخلية. وسوف ينظر عالم الأنثروبولوجيا في ذلك ويدرس طرقهم للتعلم منهم.

 

المسلمات الثقافية في الأنثروبولوجيا الثقافة:

 

يمكن تعريف المسلمات الثقافية في الأنثروبولوجيا الثقافة والتي قام علماء الأنثروبولوجيا بطرحها مثل جورج موردوك، وكلود ليفي شتراوس، ودونالد براون وغيرهم، على أنها أي شيء شائع موجود في كل ثقافة بشرية على هذا الكوكب، ولكنه يختلف من ثقافة إلى أخرى، مثل القيم وأنماط السلوك.

 

كما أن هناك أمثلة على العناصر التي يمكن اعتبارها مسلمات ثقافية عامة هي أدوار الجنسين، سفاح القربى، المحرمات الدينية وطقوس الشفاء، الأساطير، الزواج، اللغة، الفن، الرقص، الموسيقى، الطبخ، الألعاب، النكات، الرياضة والولادة والموت؛ لأنها تنطوي على نوع من الاحتفالات الطقسية المصاحبة لها.

 

والعديد من علماء الأنثروبولوجيا والاشتراكيين مع منظور النسبية الثقافية المتطرف تنكر وجود المسلمات الثقافية أو تقلل من أهميتها، حيث أن هذه السمات لم تُورث بيولوجيًا إلا من خلال الجدل المعروف حول التنشئة مقابل الطبيعة.

 

وتُعرف بشكل أساسي باسم المسلمات الفارغة ووجودها في ثقافة ما لا يجعلها أكثر خصوصية وفريدة من نوعها، ووجود القليل من هذه المسلمات تعود إلى العصر الحجري القديم الأعلى مع أول دليل على وجود الحداثة السلوكية.

 

ما هي المسلمات الثقافية التي سردها علماء الأنثروبولوجيا الثقافية؟

 

من بين المسلمات الثقافية التي سردها علماء الأنثروبولوجيا الثقافية هي:

 

1- اللغة والإدراك:

 

حيث تستخدم جميع الثقافات نوعًا من التواصل والرموز وهي أيضًا فكرة عالمية في اللغة.

 

2- المجتمع:

 

حيث أن تكون في أسرة، أو أن يكون لديك أقران، أو أن تكون عضوًا في أي مجموعة منظمة أو المجتمع هو ما يصنع المجتمع.

 

3- الأسطورة والطقوس وعلم الجمال:

 

حيث تشترك الثقافات المختلفة في عدد من الأشياء والأمور، على سبيل المثال: النظام العقائدي، الاحتفال بالحياة والموت، وغيرها من المناسبات الاحتفالية المتعددة.

 

4- التكنولوجيا:

 

حيث هناك اختلافات عالمية في الملابس والإسكان والأدوات والتقنيات للحصول على الطعام من خلال أنواع مختلفة من التكنولوجيا.

 

5- الرقص:

 

هو مثال رائع للعالمية الثقافية؛ لأنه موجود في كل ثقافة كشكل من أشكال التعبير أو التفاعل الاجتماعي أو تقديمه في وضع روحي أو أداء.

 

حيث تختلف الرقصات التقليدية الموجودة في المكسيك تمامًا عن تلك الموجودة في الولايات المتحدة. فالرقص الأمريكي يشمل أسلوب رقص القدم المسطحة، الحوافر والأحذية الناعمة، وقد حظيت بالحد الأدنى من الاهتمام وانخفضت الممارسة بشكل ملحوظ مقارنة بشعبيتها السابقة.

 

والرقص بالمكسيك من ناحية أخرى كان لليد أسلوب تقليدي للرقص يسمى (Ballet) والذي يعكس مناطق مختلفة وأنواع الموسيقى الشعبية، هذه الرقصات معروفة على نطاق واسع ويتم تدريسها باستمرار في المدارس لأدائها خلال الاحتفالات.

 

ما هما وجهتا النظر للثقافة في الأنثروبولوجيا الثقافية؟

 

يستخدم علماء الأنثروبولوجيا الثقافية وجهتا نظر للثقافة هما:

 

1- وجهة نظر حول ملاحظة المشاركين.

 

2- وجهة نظر حول التحليل الأخلاقي.

 

حيث يستخدم عالم الأنثروبولوجيا فيليب بورجوا ملاحظة المشاركين للانخراط مع الناس الذين يعيشون في شرق هارلم، وهو في الواقع عاش هناك من أجل أن يحاول الكشف عن النظام الثقافي والتعرف على الأشخاص الذين كان يراقبهم.

 

ويعرض منهجه كلاً من التفاصيل، والقصص والتفسيرات التي قدمها (Cesar)، بالإضافة إلى وجهة نظر التحليل الأخلاقي الذي ينسب التمييز في مكان العمل إلى الأنثروبولوجيا الاقتصادية. وتعتبر كلا وجهتي النظر مهمتان نوعًا ما.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى