الانثروبولوجياعلم الاجتماع

ما هي الأنثروبولوجيا الإدراكية؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الأنثروبولوجيا الإدراكية؟
  • ظهور مجال الأنثروبولوجيا الإدراكية.
  • تعريف الثقافة في الأنثروبولوجيا الأدراكية.

ما هي الأنثروبولوجيا الإدراكية؟

 

الأنثروبولوجيا الإدراكية هي دراسة الإدراك البشري في السياقات الثقافية وعبر الثقافات، ويتم التحقيق في الإدراك كمحتوى أو معرفة أو كعملية مثل التفكير، ويتضمن السياق الثقافي عادةً الأنطولوجيا والموقع الجغرافي واللغة والعلاقات الاجتماعية والقيم والمعتقدات، ويُنظر إلى الإدراك على أنه يلعب دورًا وسيطًا بين إدراك العالم وتدوينه وتصنيفه، مثل تكوين المفاهيم والعلاقات فيما بينها، وكذلك توجيه وتوليد السلوك في نفس العالم.

 

هذا التركيز الأنثروبولوجي على الإدراك، بينما كان موجودًا منذ بداية الانضباط، أصبح أكثر بروزًا في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات، والتركيز على القرابة واللون، وقد أفسح علم النبات العرقي المجال في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي للتحقيق في عدد من مجالات المعرفة التي كانت نتائجها مواتية لمطالب عالمية من التباين بين الثقافات، وأظهر علماء الأنثروبولوجيا الإدراكية اهتمامًا شديدًا باكتساب البيانات التجريبية واستخدام المنهجية المبتكرة، بما في ذلك تحليل المكونات.

 

وهم غنيون بالمناهج النظرية حول العقل مثل التوليد والنسبية اللغوية والإدراك الموزع والإدراك في الممارسة والنماذج الثقافية والمهام التجريبية وتحليل الإجماع وتحليل الخطاب وتحليل الشبكة الاجتماعية، وبعد النظر في البحث المعاصر الذي تم إجراؤه في الأنثروبولوجيا الإدراكية، ينتهي البحث برؤية اتجاهات التنمية المستقبلية.

 

ظهور مجال الأنثروبولوجيا الإدراكية:

 

ظهر مجال الأنثروبولوجيا الإدراكية في الخمسينيات من القرن الماضي حول تعريف (Good enough) للثقافة، حيث تتكون ثقافة المجتمع من كل ما يجب على المرء أن يعرفه أو يؤمن به من أجله وتعمل بطريقة مقبولة لأعضائها، وتفعل ذلك في أي دور يقبلونه لأي واحد منهم، والحضارة يجب أن تتكون من المنتج النهائي للتعلم أي المعرفة بالمعنى الأكثر عمومية، كما إنها أشكال الأشياء التي يقوم بها الناس ونماذجها الخاصة بإدراكها وربطها وتفسيرها بطريقة أخرى.

 

والرأي القائل بأن الثقافة محجوزة لما يتم تعلمه، للأشياء التي يحتاجها المرء للمعرفة من أجل تلبية معايير الآخرين كان مؤثرة جداً ونقد كثيراً، حيث أن رأي (Good enough) ربط المعرفة والسلوك ويشمل دراسة أنشطة العالم الحقيقي ذات الطبيعة الطبيعية لكيفية تكوين أطفال المدن العالم الاجتماعي من خلال التفاعلات اللفظية، ومع ذلك، في مقال عام 1981 بقلم (D’Andrade)، يُصوَّر الثقافة على إنه تجمع المعلومات المنقولة اجتماعيًا، والمعلومات المشتركة والمحتوى المعرفي الذي يفكر به يعمل على أساس العمليات المعرفية.

 

وجدول الأعمال هذا يلفت الانتباه لوصف وتمثيل جوانب الطريقة التي يُفهم بها العالم من داخل الإعدادات الثقافية، وفي وقت مبكر نسبيًا، يصف (Good enough) هدف الأنثروبولوجيا الإدراكية بأنه تطوير منهجية واضحة من الناحية التشغيلية لتمييز كيف يفسر الناس عالمهم من الخبرة ومن الطريقة التي يتحدثون بها، ويعالج عمل التنظيم المفاهيمي للمجالات الثقافية، على سبيل المثال، القرابة، والمرض، والنباتات، واللون، والتي قد تشمل المعرفة الافتراضية المرتبطة بالمعتقدات.

 

حيث أن إحدى خصائص المجتمع البشري هي أن هناك انقسامًا رئيسيًا للعمل في من يعرف ذلك، فعلماء الأنثروبولوجيا الإدراكية استطاعوا استكشاف ما يعرف بالاختلاف بين الثقافات، وفرص تفاضلية للتعلم، وربما منظم حسب الجنس والأدوار الاجتماعية الأخرى، وقد يساهم في التباين، مع بعض الأفراد، ويعرفون المزيد عن مجالات محددة وممارسات متخصصة من الآخرين، حيث تقدم نظرية الإجماع الثقافي طريقة لتقييم مقدار ما يعرفه الفرد عن الشرائح الأصغر والمتماسكة من مجموع مجموعة المعلومات التي تشكل الثقافة.

 

الأدبيات الأنثروبولوجية الإدراكية:

 

وبدءً من الثمانينيات تقريبًا، تم توجيه اهتمام كبير نحو النماذج الثقافية أو المخططات الثقافية، فالموضوع المتكرر عبر الأدبيات الأنثروبولوجية الإدراكية هو الالتزام بالنظريات المتوافقة مع ما هو معروف عن الإدراك البشري، حيث يمكن رؤية تطور نظرية المخطط الثقافي في هذا الضوء، ويتلاقى عدد من النظريات الإدراكية في بنية المخطط والفكرة القائلة بأن معالجة المعلومات تتم إلى حد كبير بواسطة الهياكل العقلية المكتسبة أو الفطرية التي تنظم الأجزاء ذات الصلة من معرفة البشر.

 

واعترافًا بتأثير الأنثروبولوجيا الإدراكية، يصور كوين هولندا نماذج الثقافة باعتبارها نماذج مفترضة مسبقًا ومسلمة للعالم على نطاق واسع ومشترك من قبل أعضاء المجتمع والتي تلعب دورًا هائلاً في فهمهم لهذا العالم وسلوكهم فيه، ومنظرو النموذج الثقافي يميلون إلى الاعتماد على تحليلات الحديث وغالبًا المقابلات لاستنتاج وجود نماذج ثقافية من ما يقوله المخبرون، على سبيل المثال، يقول كوين هولندا إن استراتيجيتها كانت استغلال القرائن في الخطاب العادي لما يقولونه حول الإدراك المشترك.

 

لاستخلاص ما يجب أن يدور في أذهان الناس من أجل قول الأشياء التي يفعلونها، ويتوافق الكثير من العمل على النماذج الثقافية مع الإدراك طويل الأمد، فالاهتمام الأنثروبولوجي باكتشاف وتمثيل المعرفة الثقافية مضمنة في الكلمات والقصص والتحف، والتي يتم تعلمها ومشاركتها مع البشر الآخرين، ويمكن رؤية هذه الاستمرارية الموضوعية في استراتيجيات البحث التي دعا إليها اثنان من العلماء البارزين وهما كوين هولندا و(Good enough)، وكلاهما على الرغم من الاختلافات الملحوظة في المنهجية والأهداف.

 

يتشاركون في تصوير محتوى ثقافي معرفي يعتمد على ما يقوله الناس في المقابلات وفي أماكن أخرى، وقد تم أعادة التأكيد على المشكلة الأساسية للأنثروبولوجيا الإدراكية على أنها فهم كيفية تنظيم المعرفة الثقافية في العقل، حيث يدرس عالم الأنثروبولوجيا الإدراكية كيف يتصور ويفكر الناس في المجموعات الاجتماعية حول الأشياء والأحداث التي يتكون منها عالمهم بما في ذلك كل شيء من الأشياء المادية مثل النباتات البرية، لتجريد الأحداث مثل العدالة الاجتماعية.

 

تعريف الثقافة في الأنثروبولوجيا الأدراكية:

 

لكن بشكل مؤكد، الثقافة ليست مجموعة من الأشياء سواء كانت ملموسة على سبيل المثال، كتاب، جهاز ملاحي أو مجردة على سبيل المثال، مجموعة من المحتويات الفكرية أو المعرفة، فالثقافة في الأنثروبولوجيا الأدراكية هي عملية تكيفية تجمع حلولاً جزئية للمشكلات التي يتم مواجهتها بشكل متكرر، والتنقل هو مثال على المجال الذي تمكن البشر من خلاله فتح آفاق جديدة على الواقع بناءً على المعلومات التي تتوسطها الرموز، وتعريف الإبداع المثير للجدل بأنه إدخال وجود شيء جديد حقًا يتم تقييمه بدرجة كافية لإضافته إلى الثقافة.

 

وبالتالي أصبحت وسيلة لأخذ منظور المستقبل من قبل الآخرين، ويعتبر وجود مثل هذه المجالات بمثابة ربما أفضل دليل على إبداع الإنسان، إذ قع الإبداع في التفاعل بين الشخص والأفكار والسياق الاجتماعي والثقافي، فالمبتكرون متعلمون جيدًا كممارسين أكفاء، ولكن الابتكارات مرتبطة بالسياسة والظروف الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وفي وقت ومكان معينين ويمكن الاعتماد على جوانب أخرى من المواد والبقايا المعرفية المتاحة في المحيط الثقافي، والموارد الثقافية التي قد تكون واردات من مناطق أخرى مفصولة بالوقت أو المكان.

 

وبأكثر مما يمكن تفصيله عمل إدوين هتشينز وآخرين يثري فهم الإدراك فيما يتعلق بالثقافة والعمليات التاريخية والاجتماعية، ومع ذلك، تم فحص الأنشطة الموجودة هنا كالتنقل وتسجيل المعلومات ذات الصلة في موقع أثري والتي لها سقالات ثقافية ثقيلة، ففي الغالب، الجهد بعد المعنى في هذه الأنشطة يحدث في سياقات حيث كل من المشاكل وحلولها منظم ثقافيًا، والتأكيد على التكاثر والاستبدال من خلال تحويل المتدربين إلى مؤهلين ممارسين.

 

ويشتمل أحد المكونات الرئيسية على ملاءمة الكفاءة الفرد ومكاسبه لتنفيذ المهام المطلوبة، من خلال عملية التحول المشاركة بالتنسيق مع الآخرين ومع المواد المقدمة ثقافياً، وينصب الاهتمام على تنسيق الإجراءات والتحف وتطوير الممارسة، والتركيبات العقلية مثل المخططات التي كانت غائبة بشكل ملحوظ.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى