ظواهر ومشكلات اجتماعيةعلم الاجتماع

ما هي المشكلة الاجتماعية ؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي المشكلة الاجتماعية؟ 

هناك مجموعة من السِِّمات والخصائص والتعاريف للمشكلة الاجتماعية، حسب ما يراها الناس وحسب الزمان والمكان والمجتمعات والثقافات فهي نسبيّة مختلفة وتتناول أنماطاً من السلوك الإنساني.

ما هي المشكلة الاجتماعية؟

1- المشكلة الاجتماعية تعتبر انحرافاً عن المستويات الاجتماعية المُتفق عليها عِلماً بأنَّ المستويات الاجتماعية ذاتها تختلف باختلاف الزمان واختلاف المكان.

2- المشكلة الاجتماعية هي التي يراها الناس كذلك، أي هي هذا التنوّع من السلوك أو الحدث الذي تجمع غالبية الناس في مجتمع ما على أنَّه مشكلة.

3- المشكلة الاجتماعية تتمايز من مكان إلى آخر ومن زمان إلى غيره ومن ظروف إلى ظروف بل إنَّ النظرة إليها قد تختلف من قطاع اجتماعي أو حتى مجتمعي إلى آخر، وهذا يعني أنَّ النسبيّة تلعب دوراً كبيراً في تحديد ملامحها.

4- المشكلة الاجتماعية تعكس الصالح والمواقف والاهتمامات الخاصَّة بطبيعة الحال أي أنَّ كلَ فرد وكل جماعة وكل مجتمع يُعبِّر عن الشيء باعتباره مشكلة أو ليس مشكلة من وجهة نظر ذاتيّة بحتة.

5- المشكلات الاجتماعية متداخلة ومتشابكة ومن الصعوبة تحديدها بدقَّة والفصل بينها فصلاً قاطعاً.

6- المشكلات الاجتماعية مستمرة ولا يمكن إيجاد حلول جذرية لها، أو مُتَفق عليها فهي تظهر في كثافة المجتمعات الإنسانية.

7- تتشكَّل المشكلة الاجتماعية تدريجياً على مراحل مترابطة لذا فإنَّها لا تظهر فجأة أو بشكل عَفوي وبناء على ذلك فهي متطوّرة اجتماعياً.

8- لا يمكن شرح المشكلة الاجتماعية وتشخيص حدوثها من خلال سبب واحد بل لعدَّة أسباب مترابطة ومتداخلة.

9- المشكلات الاجتماعية مرتبطة بالقِيَم الاجتماعية في أغلب الأحيان، وتُمثل الآداب العامّة والأخلاق الاجتماعية نُواتها.

10- تظْهَرالمُشكلاتُ الاجتماعيةُ في منشأ يَعكِسُ الاضطرابَ الاجتماعيَ والشَّخصيَّ وهذا يعني أنَّها مُلتصقةٌ بالفسادِ والتفسُّخ الاجتماعيِّ داخلَ المجتمعِ.

11- لا بدَّ أَنْ تتضمن المشكلة الاجتماعية نمطاً من السلوك قابل للتدخُّل الإنساني.

المصدر
التفكك الاجتماعي، معن خليل عمر، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان الأردن، 2005.علم المشكلات الاجتماعية، معن خليل عمر، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان الأردن، 1998.علم الاجتماع والمشكلات الاجتماعية، عدلي السمري ومحمد الجوهري وآخرون، دار المعرفة الجامعية، القاهرة، 1998.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى